• مستشفي الأهلي .. مصراوي يحاور طبيب الأهلي الألماني "السابق" عن الأسباب ودور التتش والطقس

    02:43 م الجمعة 11 يناير 2019
    مستشفي الأهلي .. مصراوي يحاور طبيب الأهلي الألماني "السابق" عن الأسباب ودور التتش والطقس

    شريف إكرامي وطبيب الأهلي

    كتب - هادي المدني:

    باتت الإصابات العضلية، جزء رئيسي من عمل الطبيب في الدوري المصري بشكل عام، والأهلي بشكل خاص، بعدما تعرض نادي القرن في الموسم الحالي لطوفان من الإصابات العضلية حتى أنه خاض مباريات عديدة بدون أي عنصر في قلب الدفاع .

    تعرض خط دفاع الأهلي بالكامل خلال الموسم الحالي لإصابات عضلية، وهو ما أدى إلى فقد الفريق لعناصر هامة ومؤثرة بسبب اصابات عضلية فى مباريات هامة .

    لكن ما لفت انتباهنا هو حالة أحمد حجازي الذي غاب عن الأهلي في 35 مباراة على مدار موسمين فقط مع الفريق بسبب الإصابات وباتت تطارده شائعة معاناته من اصابة مزمنة، ثم بعد انضمامه لويست بروميتش ألبيون الإنجليزي خاض كافة مباريات الفريق بحالة جيدة بالرغم من فارق المستوى الواضح في الجهد المبذول بين الدوري المصري والبريميرليج.

    وتواصل "مصراوي" مع مستشفى شون كلينك الألمانية التى تعاقد معها المجلس السابق، من أجل إجراء حوار يتعلق بأسباب الإصابات العضلية، وحصلنا على تلك الإجابات من السيد "سافوي" متخصص العلاج الطبيعي الذي تعامل مع الأهلي ويمتلك خبرة تتعلق بطبيعة الإصابات العضلية لدى الفريق.

    وإليكم تفاصيل الحوار:

    ما الأسباب التي تؤدي إلى الإصابات العضلية؟

    هناك العديد من الأسباب قد تؤدي إلى الإصابات العضلية-عدم انتظام مواعيد النوم وتناول والوجبات للرياضي، الإرهاق العام، استخدام الستيرويد (هرمونات يستخدمها اللاعب داخل صالة الألعاب الرياضية)، أو الانقباض المفاجئ للأوتار أثناء الجري الذي يؤدي إلى تورم في العضلة بسبب الاستخدام المبالغ فيه للعضلة المصابة.

    هل يمكن أن نقول إن أدوات التدريب قد تكون سببا للإصابات العضلية؟

    في بلدكم (مصر) من الصعب أن يكون هذا سببا، فالطقس دائما ما يكون جيد، وأدوات التدريب وأرضية المران دائما ما تكون بحالة جيدة، وعلى مستوى عالمي، ولهذا دائما ما تقوم الأندية الألمانية بالذهاب لخوض معسكرات تدريب شتوية في الأماكن المشمسة من أجل تجنب الإصابات الناتجة عن الصقيع والثلوج.

    وماذا عن الأهلي تحديدا؟

    ما يمكن أن نقوله بخصوص أدوات التدريب داخل النادي الأهلي، والملعب الخاص به، بالفعل من الصعب أن نجد سبب يؤدي إلى الإصابات العضلية.

    هل يمكن أن يؤدي جدول المباريات إلى إصابات عضلية؟

    بالطبع، الاستخدام المبالغ فيه للعضلة نتيجة تلاحق المباريات من الممكن أن يؤدي إلى انقباض مفاجئ للأوتار، يتبعه مزق جزئي أو كلي للعضلة.

    هل يمكن أن يقوم المدرب البدني باختبارات لمعرفة إن كان اللاعب يواجه خطر الإصابة العضلية؟

    نعم، من الممكن أن يقوم المدرب البدني بتحاليل طبية، تقييم وظيفي مثل تحليل الدم، تحليل الحركة، اختبار الاتزان، اختبارات التوافق العضلي، اختبارات السرعة ورد الفعل، وكل هذه الاختبارات ستمنح المدرب انطباع جيد عن حالة اللاعبين ومن الممكن بعد ذلك أن يعمل على كل حالة بشكل فردي للوصول لأفضل نتيجة ممكنة.

    هل يمكن للطقس أن يؤدي للإصابات العضلية؟

    نعم، الطقس كما كلنا من قبل له تأثير على اللاعبين، كما هو الحال في الصقيع والثلوج، وعند السقوط على سطح صلب من الممكن أن يؤدي في تلك الحالة لإصابات عضلية.

    وماذا عن حالة مصر؟

    في مصر الخطر يكون عندما يحدث امتصاص للسوائل خلال المباراة التي تلعب في درجة حرارة عالية، وخاصة في الشوط الثاني من المباراة.

    هل هناك معايير دقيقة لحساب تلك الأمور؟

    المياه المفقودة أثناء اللعب في درجة الحرارة المرتفعة تصل إلى 2 لتر في الساعة، وهذا يجب أن يتم تعويضه بشرب سوائل بشكل منتظم.

    الآن، الطعام والسوائل التي يتناولها الرياضي وموعدها يمثل أهمية كبيرة بالنسبة للرياضي المحترف فيما يتعلق بموعد التدريبات والاستعدادات للمباريات.
     

    إعلان

    إعلان

    إعلان