• بالصور- مأساة أسرة فقدت عائلها الوحيد في انهيار منزل بالقليوبية

    08:47 م السبت 16 فبراير 2019

    القليوبية - أسامة علاء الدين:

    مأساة إنسانية بكل ما تحمله الكلمة من معنى تعيشها أسرة عم "طه" الكفيف رب الأسرة الذي فقد ابنته في حادث انهيار منزله بقرية القشيش بشبين القناطر، فرب الأسرة كان يعول 3 فتيات، توفت منهن الكبرى "إيمان" والتي كانت تتحمل مشقة العمل والإنفاق على أسرتها عن طريق عملها في صيانة "الدراجات".

    فالظروف الصعبة التي كانت تحيط بالأسرة دفعتهم للعيش في منزل بسيط من طابقين، مبني بالطوب والطين ومعروش بالأخشاب، وكان معرضًا للسقوط في أي لحظة، نظرًا لحالته الإنشائية السيئة.

    "راحت اللي كانت بتصرف عليّه أنا وبناتي".. هكذا بدأ عم طه حديثه لـ"مصراوي"، مشيرًا إلى أن ظروفه المرضية، وإصابته بالعمى منعته من العمل والإنفاق على أسرته، حيث أنه يتقاضى راتبًا بسيطًا من الشئون الاجتماعية بالمحافظة لا يتخطى 300 جنيه.

    موضحًا أن ابنته الكبرى "إيمان" والبالغة من العمر 48 سنة، حملت على عنقها مسئولية الإنفاق على أسرتها، عن طريق العمل في صيانة "الدراجات"، داخل محل صغير في حوش المنزل، وضحت بنفسها في سبيل إسعاد أسرتها ولم تتزوج لأنها تعلم أنه لا يوجد لدينا أحد غيرها في هذه الحياة، وكانت راضية بما كتبه الله لها، موضحًا أنه كان يشفق عليها كثيرًا بسبب ما مرت به من صعاب في حياتها.

    وأضاف عم طه: "كنت بعتبر بنتي راجل البيت، لأنها كانت بالفعل بـ100 رجل، وكانت تعمل طوال اليوم من أجل توفير متطلبات المعيشة، ولكن القدر اختارها لتلقى مصرعها في حادث انهيار منزلنا بعد أن توفت وهى تؤدي رسالتها الأخيرة في محاولة لإنقاذ شقيقاتها".

    وتابع قائلًا: "في تمام الساعة السادسة صباح أمس الجمعة شعرت بحركة غريبة داخل المنزل، توجهت بعدها لكي أتحسس موضع الحركة، فتيقنت أن المنزل في طريقه إلى الانهيار، فتوجهت إلى ابنتي الكبرى إيمان وأيقظتها، حتى تساعدني في تلك المصيبة"، مضيفًا: "أنه لم تمر سوى دقائق معدودة وبدأ المنزل في الانهيار، وهرولت ابنتي لكي تنقذ شقيقاتها، فانهار عليها المنزل ولقت مصرعها في الحال".

    وأضاف: "ابنتي لم تذق طعم الراحة في حياتها ولم تعرف طريق السعادة يومًا، وبعد موتها باتت الأسرة بلا عائل ينفق عليها، مطالبًا الدكتور علاء عبد الحليم مرزوق محافظ القليوبية، بتوفير منزل ومسكن آدمي له ولأسرته، وتوفير مصدر دخل لهم، موضحًا إلي أنه لم يتبقي لديه سوي فتاتين أحدهما مطللقة وتدعي "صبحية"، ونجلها مصاب ويدعي "فارس شعبان"، والأخري فتاة صغيرة تدعي "زينب"، وجري نقلها لغرفة العناية المركزة بمستشفي بنها الجامعي.

    من ناحيته قال الدكتور علاء عبدالحليم مرزوق، محافظ القليوبية، إنه وجّه مديرية التضامن الاجتماعي بالقليوبية، بتوجيه كافة سبل الرعاية للأسرة المتضررة، مشيرًا إلى أنه جرى توفير شقة سكنية للأسرة بنظام الإيجار، وجرى توفير مراتب وأغطية وبطاطين، لحين استقرار الوضع النهائي، بالإضافة إلى صرف 2500 جنيه للأسرة.

    وأضاف محافظ القليوبية، إلى أنه جرى صرف مساعدات الإغاثة للأسر المتضررة طبقًا للقرار الوزاري 334 لسنة 2019، مقدمًا خالص العزاء لفقيدة الأسرة.

    ولقيت سيدة مصرعها، وأصيب 5 آخرين، في إنهيار منزل صباح أمس الجمعة، بقرية القشيش مركز شبين القناطر، وانتقلت أجهزة مجلس المدينة وجرى إخلاء المنزل المجاور لتضرره وإزالة البيت المنهار.

    وأخطر اللواء رضا طبلية مدير أمن القليوبية وانتقلت اجهزة الحماية المدنية والإسعاف وبالفحص تبين أن المنزل من دورين وقديم ومقام بدون مسلحات من الطوب والخشب وحالته الإنشائية سيئة حيث جري إخلاء المنزل ونقل المصابين والجثة للمستشفي.

    وأسفر الحادث عن مصرع "إيمان طه حسن كامل"، وإصابة 5 آخرين هم رب الأسرة وأحد الجيران مصاب بإصابات وكدمات خفيفة، وابنة رب الأسرة، جري نقلها إلى المستشفى في حالة خطيرة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان