حول انخفاض أسعار اللحوم .. "مصراوي" في جولة على أسواق المواشي والأغنام بأسيوط

08:46 م السبت 16 نوفمبر 2019

أسيوط ـ محمود عجمى:

شهدت أسواق بيع المواشي والأغنام بمحافظة أسيوط، انخفاضًا ملحوظًا في الأسعار، خلال الآونة الأخيرة، إذ اتفق عدد من مربي المواشي حول زيادة المعروض من المواشي، في سوق البيع والشراء بالتزامن مع انخفاض أسعار الأعلاف المختلفة.

على بعد ما يقرب من 15 كيلو مترًا جنوبي محافظة أسيوط، يقع سوق قرية باقور التابعة لمركز أبوتيج، والذي يعد من أقدم وأشهر الأسواق المتخصصة في بيع وشراء الأغنام والماعز، يقصده الآلاف كل أسبوع من أجل الشراء أو البيع، خاصة في المواسم والأعياد المختلفة.

اصطفت السيارات الربع نقل المختلفة في السوق، حاملة مختلف أنواع الماعز والأغنام الصغيرة والكبيرة، لتبدأ عمليات البيع والشراء كل يدلل على بضاعته حسبما يذكر توفيق محمد، تاجر أغنام، والذي أوضح أنه يأتي للسوق بقصد الاتجار من خلال شراء الماعز وبيعها للأهالي بمركزي صدفا والغنايم، "عشان أكسب حاجة.. دي زي لقمة العيش والشغل اللي ورثناه ونعرفوه من جدودنا وأبائنا"، ويشير إلى أنه يعمل بهذه المهنة منذ 40 عامًا، وأن حجم الأغنام والماعز هو ما يحدد سعرها ويميز الواحدة عن الأخرى.

بينما تجمع العديد من الأهالي حول أحد تجار أغنام وماعز، في جلسة تناقشية حول السوق والأسعار الحالية، ليبدأ الحاج أحمد على حديثه قائلا: "أنا بقالي 50 سنة بتردد على السوق ده من زمان"، مشيرًا إلى أنه يأتي أسبوعيًا لهذا السوق بالتحديد لأنه به كل أنواع الأغنام والماعز بأعمارها المختلفة وجميعها بأسعار منخفضة عن الخارج.

ويشير "أحمد" إلى تجمع مختلف التجار من كافة المحافظات في هذا السوق، من بينها سوهاج، والمنيا، وأيضًا من مراكز محافظة أسيوط الشمالية والجنوبية، لتشتد المنافسة بين الجميع وسط إقبال وتزاحم من قبل الأهالي، خاصة ممن يشترون الماعز الصغيرة، لافتًا "أغلب الناس بيشتروا ماعز صغيرة لعيالهم اللى شغالين باليومية عشان يحوشوا لهم قرش، ويربوا الماعز لحد ما تكبر ويبيعوها لأي ظرف أو حاجة".

"أسعار السوق منخفضة، ويصل كيلو اللحم الحي إلى 40 جنيهًا، وأسعار الرأس من ألف إلى 4 ألاف جنيه مقارنة بالأسواق الأخرى"، يقولها مصطفى صلاح، تاجر أغنام، مشيرًا إلى أنه يتردد على السوق أسبوعيًا لـ"تقليب الرزق"، موضحًا أن الأسعار منخفضة مقارنة بأي مكان آخر، ويبدأ السوق من بعد صلاة الفجر حتى التاسعة صباحًا.

فيما يؤكد يوسف سيد، أحد المواطنين، ذهابه للسوق أسبوعيًا للتسوق خاصة في ظل توافد التجار من محافظات وجه بحري لشراء الأغنام التي يذبحونها ويبيعونها في محال الجزارة، ما يخلق حركة في البيع والشراء خاصة في موسم الأضاحي، كون أغنام الصعيد من أجود الأغنام بسبب الاهتمام بتربيتها وتغذيتها السليمة في البيوت الريفية وتسمينها بطريقة جيدة، بخلاف الأغنام التي تعتمد على التغذية من الشوارع والقمامة.

ويذكر "سيد" أنه بالإضافة إلى الاعتماد على أغنام الصعيد في اللحوم والأكل، أيضًا جلودها طبيعية وخامتها جيدة يستفيد منها المواطن العادي في صنع "بردعة" لركوب الحمير، أو بيعها للجزار والاستفادة من جلودها وإدخالها في صناعة الحقائب والشنط.

بدوره قال المحاسب محمود ثابت، القائم بعمل أمين عام الغرفة التجارية بأسيوط، إن انخفاض أسعار اللحوم البلدي يختلف في القرى والمراكز عن مدينة أسيوط، حيث يتراوح سعر الكليو بين 70 إلى 90 جنيهًا بالقري والمراكز، بينما يتراوح سعر الكليو بين 100 إلي 110 جنيهات بالمدينة.

ويوضح أمين عام الغرفة التجارية بأسيوط، أسباب الانخفاض وهذا التفاوت الكبير في الأسعار، بسبب التراجع الملحوظ لسعر الدولار، وزيادة المعروض من اللحوم بجميع أنواعها بالأسواق، وتكلفة نقل المواشي، بالتزامن مع تراجع أسعار الأعلاف على مدار الأشهر التالية لموسم عيد الأضحى، فضلًا عن جهود الأجهزة التنفيذية بالمحافظة في فتح العديد من منافذ وشوادر بيع اللحوم بمختلف القرى والمراكز.

إعلان

إعلان