• "مصراوي" يحاور رئيسة الاتحاد العربي لمكافحة التزوير.. فرع جديد و"بُشرى" للمتعثرين (صور)

    06:57 م الأربعاء 24 أكتوبر 2018

    حوار – فاطمة الديب:

    "امرأة بـ 100 رجل".. كلمة عابرة تُطلق على السيدة التي تنجح في صنع اسم لها وتتغلب على الصعاب في سوق العمل، لكن الجملة هذه المرة تطابقت تمامًا مع سيرة الشيخة نوال الحمود الصباح، نائب رئيس الهيئة العليا للحكماء بالمجلس الكويتي، ورئيسة الاتحاد العربي لمكافحة التزييف والتزوير، والتي استطاعت أن تصنع لنفسها مكانة جعلت منها واحدة من أكثر النماذج النسائية الناجحة التي يُشار إليها بالبنان في الوطن العربي.

    وفي حوارها لـ"مصراوي" على هامش المؤتمر الموسع للاستثمار بمدينة العاشر من رمضان، كشفت "الشيخة نوال" عن الجهود المبذولة لمكافحة جرائم التزييف والتزوير التي من شأنها أن تُضر بالصناعة والاستثمار على حدٍ سواء، فضلًا عن وجود دعم، غير مسبوق، للمصانع المتعثرة والمستثمرين الصغار.

    وأشارت، إلى أنها على استعداد لمساندة المشروعات الاستثمارية في مصر، وتقديم الدعم لها، خاصةً تلك التي يكون رأس مالها أقل من 5 مليون جنيهًا، لافتةً إلى أن هناك دعمًا لمساندة المصانع المتعثرة بمدينة العاشر من رمضان، وذلك لمد يد العون لأصحابها ومساعدة الاستثمار في التعافي وفتح آفاق جديدة للعمالة.

    وعن دور وأهمية الاتحاد العربي لمكافحة التزييف والتزوير، أوضحت الشيخة نوال، أن الاتحاد يعمل تحت مظلة جامعة الدول العربية، وله نظام يسير عليه، حيث يتمتع الاتحاد بالشخصية القانونية والحصانات المنصوص عليها في اتفاقية "مزايا" وحصانات مجلس الوحدة الاقتصادية العربية، وله الأهلية الكاملة لمزاولة أعماله وتحقيق أهدافه، كما يتمتع باستقلال إداري ومالي.

    وأضافت الشيخة نوال، أن الاتحاد العربي لمكافحة جرائم التزييف والتزوير يهدف بصفة عامة إلى تنمية مجالات عمل أعضائه وتطويرها وتوثيق الروابط بينهم، وكذا الإسهام في تحقيق التكامل الاقتصادي من خلال ممارسة مهمّاته المدعومة بخبرات، وذلك بعدما امتلأ العالم بجرائم التزييف والتزوير، سواء في الغذاء أو الدواء أو غسيل الأموال وغيرها من جرائم التزوير التي يعمل الاتحاد على مكافحتها،.

    وشددت رئيسة الاتحاد العربي لمكافحة جرائم التزييف والتزوير، على أن الاتحاد بصدد إنشاء فرع تابع له في مصر، لافتةً إلى أن هناك توجهصا بالتوسع في إنشاء فروع تابعة للاتحاد بكافة الأقطار العربية، وذلك لمكافحة جرائم التزييف والتزوير التي من شأنها أن تضر بالصناعة والاستثمار.

    كما تطرقت الشيخة نوال في حوارها لـ"مصراوي" إلى الاستثمار في مجالات بعيدة عن الصناعة، مؤكدةً على أن هناك دراسة تهدف لجمع أكبر عدد من المستشمرين العرب وإنشاء شركة كبرى لإنتاج الدواء، تُضاهي في جودتها المنتج العالمي والأمريكي على حدٍ سواء.

    واختتمت نائبة رئيس الهيئة العليا للحكماء بالمجلس الكويتي، حديثها، بالتأكيد على أن هناك شراكة بين الاتحاد العربي والكبرى الهيئات الطبية بدولة اليابان، وأنه سيتم تبادل خبرات بين الجانبين، على أن يتم الاستعانة بالخبرات اليابانية في عدد من المجاالات الطبية بالمجتمع العربي.

    يُشار إلى أن الشيخة نوال الحمود الصباح، حضرت، اليوم الأربعاء، فعاليات المؤتمر الموسع للاستثمار، والذي أقيم بمقر جمعية المستثمرين بمدينة العاشر من رمضان، بحضور أيمن رضا، الأمين العام لجمعية المستثمرين، والنائب محمد الزاهد، والدكتور محي حافظ، رئيس لجنة الصحة والدواء باتحاد المستثمرين.

    إعلان

    إعلان

    إعلان