• ماذا قالت وزارة الدفاع السعودية عن هجوم أرامكو؟ (صور)

    06:42 م الأربعاء 18 سبتمبر 2019

    كتبت- رنا أسامة:

    أعلنت المملكة العربية السعودية نتائج تحقيقاتها الأوليّة حول الهجوم الذي استهدف مُنشأتيّ نفط تابعتين لعملاق النفط السعودي، شركة أرامكو، في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم وزارة الدفاع العقيد تركي المالكي مساء اليوم الأربعاء.

    كان الهجوم وقع في ساعة مبكرة من صباح السبت، واستهدف مُنشأتي نفط تابعتين لشركة أرامكو؛ هما "بقيق"، أكبر منشأة في العالم لمعالجة النفط، و"خريص" المجاورة التي تضم حقلاً نفطيًا شاسعًا شرق المملكة، ما أدى إلى توقف نصف إنتاج النفط السعودي.

    وتسبب الهجوم -حينها- في توقف كميات من إمدادات الزيت الخام تقدر بنحو 5.7 ملايين برميل، إضافة إلى توقف إنتاج كميات من الغاز المصاحب تقدر بنحو بليوني قدم مكعب في اليوم، وانخفاض حوالي 50 بالمائة من إمدادات غاز الإيثان وسوائل الغاز الطبيعي، بحسب تقرير رُفِع إلى مجلس الوزراء السعودي.

    "الهجوم من الشمال"

    بدوره، قال العقيد المالكي خلال المؤتمر الصحفي إن الأدلة التي تملكها السعودية "تؤكّد أن الهجوم لم ينطلق من اليمن وإنما من الشمال". وتقع كلًا من العراق وإيران شمال المملكة.

    اتهم المالكي إيران بالوقوف وراء الهجوم، قائلًا "بكل تأكيد إيران وراء الهجوم. وهو امتداد للهجوم الذي وقع في شهر مايو"، في إشارة إلى الهجوم الذي استهدف محطتي ضخ بترولية تابعتين لأرامكو بمحافظة الدوادمي ومحافظة عفيف في منطقة الرياض.

    وأضاف: "لدينا أدلة على تورط إيران في الأعمال التخريبية بالمنطقة عبر وكلائها في اليمن".

    واعتبر أن الهجوم على أرامكو لم يكن ضد المملكة فقط وإنما ضد المجتمع الدولي بأسره ويستهدف الاقتصاد والتجارة العالميين.

    "18 طائرة و7 صواريخ"

    وكشف المالكي أنه تم استخدام 18 طائرة مُسيّرة و7 صواريخ كروز في الهجوم على أرامكو، مُشيرًا في الوقت نفسه إلى أن مليشيات الحوثي اليمنية لا تمتلك نوع الأسلحة المُستخدمة في الهجوم.

    وقال إنه "تم استخدام صواريخ كروز دقيقة من طراز (ياعلي) في الهجوم على معمليّ أرامكو"، موضحًا أن الطائرات المُسيّرة التي هاجمت مُنشأتي النفط من طراز "دلتا- ونج" واستخدمت نظام تموضع متقدم، فيما لم تُصِب 3 منها مأهدافها في الهجوم.

    ونوّه المالكي، خلال المؤتمر، بأن الحرس الثوري الإيراني أعلن في فبراير الماضي امتلاكه طرازا متقدمًا من الصواريخ المُستخدمة في الهجوم.

    وعرض صورًا للصواريخ التي تم فحصها، والتي أعُلِن في وقت سابق أنها "إيرانية الصُنع".

    وأوضح أن السعودية جمعت معلومات من بقايا الصواريخ التي عُثِر عليها في موقع الهجوم، وتمكّمنت من معرفة من وراء الهجوم. وشدّد على أن "من أطلق الطائرات المسيرة والصواريخ سيتحمل المسؤولية".

    وفي الوقت نفسه، بيّن أن المعمل المُستهدف في "بقيق" يقع خارج نطاق الطائرات المُسيّرة التي تنطلق من مناطق مليشيات الحوثي في اليمن، التي ادّعت مسؤوليتها عن الهجوم.

    "التحقيقات مستمرة"

    وأكّد المالكي مواصلة التحقيق في الهجوم على أرامكو عبر القنوات الدولية المعتمدة، وذلك لتحديد الموقع الذي انطلقت منه الطائرات المُسيّرة وصواريخ الكروز التي هاجمت مُنشأتيّ النفط السعوديتين.

    وقال "شاركنا نتائج التحقيقات في الهجوم على معملي أرامكو مع حلفائنا"، مُشيدًا في الوقت نفسه بقدرة الدفاعات الجوية السعودية التي صدت أكثر من 200 صاروخ باليستي.

    كما دعا المجتمع الدولي للتعامل مع ممارسات إيران الخبيثة في المنطقة.

    ويُعد هذا ثالث هجوم خلال 5 أشهر يتسبب في نشوب حريق بمُنشآت تابعة للشركة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان