• ميلانيا ترامب.. كيف غيرت "مأدبة عشاء" صورة سيدة أمريكا الأولى؟

    05:46 م الأربعاء 25 أبريل 2018

    كتبت- هدى الشيمي:

    قالت شبكة (سي إن إن) الأمريكية إن شيء واحد بدا واضحًا للجميع خلال استقبال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والسيدة الأولى ميلانيا ترامب، لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون وزوجته بريجيت، وهو استحواذ ميلانيا على الأنظار.

    وذكرت الشبكة الأمريكية أن ميلانيا، ودون قول كلمة واحدة، تمكنت من لفت الأنظار إليها بأناقتها المعتادة، وأكدت أنها قادرة على إدارة البيت الأبيض، موضحة أن الأسبوع الماضي كان مليء بالأحداث بالنسبة للسيدة الأولى، بداية من حضورها جنازة باربرا بوش، زوجة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب، وصولا إلى تحضيرها واهتمامها بحفل العشاء الذي أُقيم على شرف الرئيس الفرنسي وزوجته، بمناسبة زيارتها للولايات المتحدة.

    وأوضحت (سي إن إن) أن ترامب أثنى على الجهود التي بذلتها زوجته في التحضير لحفل العشاء، في الخطاب الذي ألقاه مساء أمس الثلاثاء، وقال: "أفضل سيدة أولى في أمريكا.. شكرا لما فعلتيه في هذه الأمسية.. سنعتز بها ونذكرها دائمًا، شكرا لك يا ميلانيا".

    صورة 1

    وتحدثت الصحف ووسائل الإعلام الأمريكية والفرنسية عن حفل العشاء الذي جمع الرئيسين، وأقيم في أحد أكبر القاعات في البيت الأبيض، وضمت أكثر من 130 ضيف بارز، من بينهم تيم كوك، رئيس مجلس إدارة شركة أبل، وكريستين لاجارد مدير الصندوق الدولي، ومايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي الجديد، وغيرهم.

    وحسب الشبكة الأمريكية، فإن ميلانيا أشرفت على كل تفاصيل الحفل، من اختيار الزهور، والأواني وشكل الكراسي والشموع، على عكس زوجات الرؤساء الأمريكيين السابقات، اللائي كن دائمًا يُكلفن منظمات حفلات للعمل على هذه المناسبات الكُبرى.

    "أمر طبيعي"

    وحسب الشبكة الأمريكية، فإن رغبة ميلانيا في تولي زمام الأمور والعمل على العشاء مع الرئيس الفرنسي وقرينته غير مفاجئ، موضحة أنها لديها خبرة واسعة في الحفلات الكُبرى، وحضورها العديد من المناسبات التي تواجد بها كبار الشخصيات الاجتماعية والسياسية.

    وقبل تولي زوجها الرئاسة، لم تكن ميلانيا معروفة في الأوساط السياسية، لاسيما وأنها كرست حياتها لابنها الوحيد بارون، أصغر ابناء الرئيس الأمريكي.

    وترى (سي إن إن) أن مأدبة العشاء التي عملت على خروجها على أكمل وجه، أتاحت لها الفرصة على تغيير صورتها في أعين الأمريكيين، وتجميل صورة إدارة زوجها المضطربة.

    ووفقا لسي إن إن، فإن الرؤساء الأمريكيين وزجاتهم يتبارون في مسألة اختيار الهدايا التي يمنحوها للزعماء والقادة الذين يزورون بلادهم، ويسعون دائمًا لكي يكونوا مختلفين عن أسلافهم، وطلبت ميلانيا أن تتولى هذه المهمة، ومنح ترامب وزوجته الرئيس الفرنسي ألبوم صور يحتوي على صور لهما خلال الزيارة، بالإضافة إلى وعاء من الفضة من شركة "تيفاني"، حُفر عليه الختم الرئاسي، وتوقيع ترامب وميلانيا.

    صورة 2 copy

    "الوجه الدبلوماسي"

    خلال الأسبوع الماضي، تقول (سي إن إن) إن ميلانيا قامت بدور دبلوماسي لأول مرة منذ تولي زوجها الرئاسة، ولم تتردد في التأكيد على استقلاليتها وعدم ارتباطها بزوجها، فحضرت حفل تأبين باربرا بوش إلى جانب زوجات رؤساء أمريكا السابقين في هيوستن السبت الماضي، وانتشرت صور لها وهي بجانب ميشيل أوباما، ونانسي بوش، وهيلاري كلينتون، فيما تغيب ترامب عن الحفل.

    كما حرصت ميلانيا على استقبال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي وزوجته، في زيارتهما إلى فلوريدا، التي استغرقت يومين، بحثا خلالها الزعيمان عدة قضايا هامة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان