​​هل يُستبدل السماد العضوي بالأسمدة الآزوتية بعد ارتفاع أسعارها؟ "الزراعة" توضح

07:00 ص الأحد 21 نوفمبر 2021
​​هل يُستبدل السماد العضوي بالأسمدة الآزوتية بعد ارتفاع أسعارها؟ "الزراعة" توضح

أرشيفية

كتب- أحمد مسعد:

قال الدكتور علي إسماعيل، أستاذ إدارة الأراضي بمركز البحوث الزراعية، إنه لا يمكن الاعتماد على الأسمدة العضوية فقط واستبدالها بالآزوتية، موضحًا أن السماد العضوي من الممكن أن يكون مكملًا وليس بديلًا نهائيًّا.

وأضاف إسماعيل، في تصريح خاص أدلى به إلى "مصراوي"، اليوم السبت، أن الأسمدة العضوية تفتقر إلى عناصر النيتروجين الخاصة بالتربة والتي تدعم الثمرة وتمدها بعناصر التغذية السليمة، مشيراً إلى أن التجارب حتى الآن أثبتت فعالية السماد العضوي مع بعض محاصيل الخضر والبقوليات وليس كل المحاصيل المنزرعة .

وتابع أستاذ إدارة الأراضي بأن الأمر معقد ويحتاج إلى متخصص لا مزارع، وعلى الرغم من انخفاض تكلفة السماد العضوي مقارنة بالأسمدة الآوزينة، إلا أن العالم كله يلجأ إلى الأسمدة الآزوتية، وتتأثر المحاصيل بارتفاع سعرها أو انخفاضها، لافتاً إلى أن نسبة النيتروجين في السماد العضوي من 2% إلى 3%، بينما في الأسمدة الآزوتية تتخطى حاجز الـ50%؛ ومن هنا يأتي الفرق بين الاثنين من خلال العناصر الثقيلة التي يحتاج إليها المحصول.

وتسلم وزارة الزراعة الأسمدة للفلاحين على مدار موسمين، الصيفي والشتوي، حيث كان بسعر 164.5 جنيه لشيكارة اليوريا و159.5 جنيه، لتصل إلى 225 جنيهًا بفارق النصف عن السوق الحر.

وأكد إسماعيل أن زراعة الفدان الواحد من السماد العضوي تتكلف من 25 إلى 30 جنيهًا، مشدداً على أن إجمالي المساحات المنزرعة بالسماد العضوي أو بأسمدة متداخلة (آزوتي وعضوي) تبلغ 4.8 مليون فدان، بواقع مساحة محصول تصل إلى 17 مليون فدان.

وتابع إسماعيل: "البقوليات وبعض محاصيل الخضر يتكون لديها ما يعرف باسم العقد البكتيرية، وبالتالي لا تستهلك أسمدة آزوتية كثيرة"، مؤكدًا أن العالم ما زال يحتاج إلى الكثير من الوقت والأبحاث لتطوير منظومة السماد العضوي.

وأشار خبير الزراعة إلى أن التجارب الناجحة في العالم محدودة، مقارنة بالمساحات والإنتاجية، مضيفًا أن المساحة المنزرعة في مصر تبلغ 9 ملايين فدان، ويتوقع أن تتضاعف نتيجة المشروعات القومية الجديدة ونوعية الأراضي؛ فقد تحتاج إلى مزيد من السماد وأساليب الري الحديثة؛ بسبب طبيعتها الصحراوية.. فكيف نعتمد السماد العضوي ونترك الأسمدة الآزوتية.

وتستهلك مصر ما يقرب من 4 ملايين طن سنويًّا بسعر تكلفة الإنتاج، كأحد أنواع الدعم المقدم للزراعين، حيث تعتمد الزراعة على الأسمدة بشكل رئيسي.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
1403

إصابات اليوم

22

وفيات اليوم

1632

متعافون اليوم

405393

إجمالي الإصابات

22260

إجمالي الوفيات

339259

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي