"تآكل الدلتا".. وزير الري يتحدث عن أمن مصر المائي

02:06 م الإثنين 08 أبريل 2019

كتب- أحمد مسعد :

شارك الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، في فعاليات أسبوع بيروت السابع للمياه خلال الفترة من (8-10) إبريل الجاري، بعنوان "مساهمات البحر المتوسط في أجندة 2030 للتنمية المستدامة" تحت رعاية الدكتورة ندى بستاني – وزيرة المياه والطاقة اللبنانية وبمشاركة الاتحاد الأوروبي، والمجلس العالمي للمياه، ومنظمة اليونسكو، والبنك الدولي والعديد من المنظمات والمؤسسات الدولية ذات الاهتمام بالشأن المائي.

وأعرب الدكتور محمد عبدالعاطي، خلال كلمته بالجلسة الافتتاحية، عن سعادته بالتواجد في حفل افتتاح أسبوع بيروت السابع للمياه.

وأكد عبدالعاطى، أهمية المياه العذبة لاستمرار الحياة، وضرورة العمل للحفاظ عليها من التلوث، والهدر وأن الأهداف الإنمائية للقرن الحالي المتمثلة في توفير مياه الشرب الآمنة والنظيفة، وخدمات الصرف الصحي للجميع، وتحقيق الأمن الغذائي والطاقة للوصول للنمو الاقتصادي والاستقرار الاجتماعي المنشود لن يتحقق ما لم نُدير الموارد المتاحة بالشكل الصحيح.

وأشار إلى أن أكثر من نصف سكان العالم يعانون من نُدرة المياه، وأن 90% من الكوارث الطبيعية مرتبطة بالمياه وحوالي ثلثي أنهار العالم العابرة للحدود ليس لديها إدارة تشاركية.

وأكد أن في ظل التغيرات المناخية الحالية وارتفاع درجات الحرارة نتيجة انبعاثات الغازات الناتجة عن التدخلات البشرية، من المتوقع ارتفاع درجات الحرارة بين 1,4 درجة و5,8 درجة مئوية، خلال المائة عام المقبلة ما لم يتم أخذ التدابير اللازمة لمجابهة ذلك.

وأشار وزير الري، إلى اعتماد مصر بشكل شبه كلي على مياه النيل التي تنبع خارج حدودها ونعاني من نُدرة للموارد المائية بالإضافة إلى انعدام الأمن المائي الناتج عن ارتفاع منسوب مياه البحر وتسلل المياه المالحة إلى المياه الجوفية ما قد يؤدي إلى تآكل الدلتا.

إعلان

إعلان

إعلان