"أفريقيا وحقوق المرأة ونشر التسامح".. أبرز أنشطة شيخ الأزهر في 2019

11:04 م الجمعة 27 ديسمبر 2019
"أفريقيا وحقوق المرأة ونشر التسامح".. أبرز أنشطة شيخ الأزهر في 2019

الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر

كتب- محمود مصطفى:

شهد عام 2019م نشاطًا مكثفًا للإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، وكان ملف دعم حقوق المرأة والطفل، ودعم أفريقيا على رأس أولوياته، بالإضافة إلى مواجهة التطرف ونشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي ودعم الإخوة الإنسانية بين جميع البشر هي رسالته.

دعم المرأة والطفل
تُعد قضايا المرأة والأسرة من أهم القضايا التي أولاها الإمام الأكبر اهتمامًا كبيرًا خلال عام 2019م، وخصص برنامجه "حديث شيخ الأزهر"، طوال شهر رمضان المبارك، لمناقشة قضايا الأسرة المسلمة، والحقوق التي أقرها الإسلام للزوج والزوجة، وكيفية الحفاظ على الكيان الأسري، واحترام حقوق المرأة وكرامتها الإنسانية، واستغلالِ طاقاتها المُهدرة كشريك أساسي للرجل في بناء الأسرة وصناعة النهضة.

وحرص على تهنئة المرأة في يومها العالمي وكافة المناسبات الاجتماعية، ووجَّه بوحدة لم الشمل بمركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية لبذل المزيد للحفاظ على تماسك الأسر المصرية، وتم إطلاق مشروع قوافل التوعية الأسرية في محافظات مصر وربوعها، بهدف تثقيف الأسرة المصرية لتفادي المشكلات التي قد تؤدي إلى تهديد استقرارها وزوال سعادتها.

وخصص الطيب قسمًا لفتاوى المرأة بمركز الأزهر العالمي للرصد والفتوى الإلكترونية، يعمل به مجموعة من المفتيات المتخصصات للرد على تساؤلات النساء و الحصول على الإجابة الصحيحة الموثوقة من المتخصصين فيها.

وحرص الإمام الأكبر خلال عام 2019م على دعم حقوق الأطفال والاهتمام بمستقبلهم، وأكد خلال مشاركته بمؤتمــر قِمَّــة الأديـان تحــت عنــوان: "تعزيز كرامـة الطفل" بالفاتيكان، أن حقوقَ الطفلِ في شريعةِ الإسلامِ متنوِّعةٌ ومحميَّةٌ بعُقوباتٍ شرعيَّةٍ رادعة، وأن هذه الحقوقُ تُمثّلُ مَقصِدًا مُقدَّسًا من مقاصدِ الإسلام وجميع الأديان، ومُبرِّرًا من مُبرّرات الشرائع الإلهيَّة.

وأوضح أن قضية أطفالنا ومسـتقبلهم الغامض المضطـرب في مـرآة التكنولوجيا الحديثة، والعالم الرَّقميِّ الجديدِ، تُقْلِقُ بالَ كل بيت وكلِّ أسرة في الشَّرق والغرب على السَّواء، بسبب استحواذ الهواتف الذكية عليهم؛ مما ينذر بأمراض نفسية واجتماعية تتربص بأطفالنا، مشددًا على ضرورة أن يسعى سـائر العُقلاءِ من المفكِّـرينَ والسِّياسيين، وأصحابِ القراراتِ السِّياسيَّةِ الدوليَّةِ إلى التَّصَدِّي والمواجهة والبحثِ الجاد عن مخرج من هذه الأخطار المحدِقة بأطفال اليوم وشباب المستقبل وفرسانه، حتى لا نُضِيف إلى مَآسِينا الحضاريَّة مأساةً جديدةً تُصِيبُ الإنسانيَّة، بعد ما بات واضحًا لممثلي الأديان ولكل ذي قلب وضمير أنَّ هذا التطور "الرَّقمي" سَرق من هذه الكيانات البشريَّة الضعيفة، براءتها وأحلامها، وأوشكت أن تتحول إلى "أرقاء" في أيدي الذين لا يؤمنون إلا بالأرض و بالمادة وحدها.

وأكد خلال فعاليات الاجتماع السنوي للفريق الاستشاري الإسلامي المعني باستئصال شلل الأطفال، أنَّ الأزهر يعمل على مواجهة الأباطيل والمفاهيم الخاطئة والمعلومات الزائفة، والشائعات التي تطال اللقاح المضاد لشلل الأطفال وسائر المبادرات المعنية بصحة الأمهات والأطفال، مشددًا على أن تلقيح الأطفال بالأمصال واجب شرعي على الأبوين وأن التقاعس عنه إثم كبير وخطيئة تقترب من خطيئة القتل والوأد.

وسعيًّا منه للحفاظ على كرامة الطفل وحل مشكلاته النفسية ومشكلات التربية داخل المنزل، أطلق المركز الإعلامي للأزهر حملة "جنة" لمناهضة العنف ضد الأطفال، والتوعية بحقوقهم واحتياجاتهم النفسية والاجتماعية، وتوضيح الأسس التربوية للبناء النفسي السليم للأطفال.

إجراءات عاجلة
وأبدى الإمام الأكبر تألمه كثيرًا بعد سماع ما ارتُكِبَ من جريمة وحشية بحق الطفلة البريئة "جنة"، قائلًا: "إن ما تعرضت له الطفلة "جنة" من حرقٍ وتعذيبٍ هو فاجعة إنسانية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، الآن صعدت روحُها البريئةُ إلى بارئها تشكو ما حلَّ بها من ألم وعذاب في غفلة منا جميعًا، ما حدث للطفلة جنة يضعنا جميعًا أمام مسئولياتنا تجاه أطفالنا وأبنائنا، ولنعلم جميعًا أننا محاسبون أمام الله عليهم"، وتكفل بحالة الطفلة "أماني" شقيقتها، والبالغة من العمر ست سنوات، وعلاجها طبيًا ونفسيًا وتعليمها وتحمل كآفة نفقاتها.

واستجاب لاستغاثة المريضة "رحمة سعيد" في أحد البرامج التليفزيونية، التي كانت تعاني من اعوجاج بالعمود الفقري وتحتاج إلى عملية في منتهى الخطورة، موجِّهًا بعلاجها على نفقة بيت الزكاة، وأجرى فضيلته اتصالًا هاتفيًا بالطالبة آية نصر، الطالبة بكلية طب أسنان بنات بالقاهرة، والتي أصيبت في حادث قطار وتم نقلها إلى إحدى مستشفيات الزقازيق للاطمئنان على صحتها ومتابعة حالتها، ووجه خلال زيارته لمصابي تفجير الدرب الأحمر الإرهابي بمقر علاجهم بمستشفى الحسين، بتوفير كآفة أوجه الرعاية الصحية لهم.

وقرر الطيب تكفل الأزهر الشريف بكافة تكاليف سفر جثمان الطالب الإندونيسي "محمد زمروني" الطالب بالفرقة الثالثة بكلية أصول الدين قسم التفسير، موجهًا بتحمل تكاليف سفر زوجة الطالب المتوفى وأولاده وعودتهم مرة أخرى لإتمام الدراسة بالأزهر، حيث إن زوجته طالبة بالأزهر الشريف، بالإضافة إلى توفير مبلغ مالي يُعينهم على أعباء الحياة، كما وجه فضيلته بتقديم منحة دراسية للطالب التايلاندي الذي أصيب في حادث الدرب الأحمر الإرهابي، وتوفير سكنٍ له بمدينة البعوث الإسلامية.

ولم يمنعه سفره خارج البلاد لإجراء فحوصات طبية وعملية جراحية بالعين، عن تهنئة أوائل الثانوية الأزهرية ومشاركتهم الفرحة بتميزهم وحسِّهم على ضرورة استمرار تفوقهم ونجاحهم، كما كرم فضيلته الطلاب والأطفال المُشارِكين بفعاليات مجلة "نور"، وقَدّمَ هدايا تقديريّةً للأطفال المتميّزين، فضلًا عن تكريم الطلاب المُشارِكين بأعمالٍ فنية وإبداعية متميّزة في جناح الأزهر بمعرض القاهرة الدولي للكتاب.

واهتمامًا منه برعاية ودعم الفقراء والمحتاجين تبرع فضيلة الإمام الأكبر بقيمة "جائزة الأخوة الإنسانية" التي منحتها دولة الإمارات العربية المتحدة له، تقديرًا لجهوده في نشر السلام العالمي وتحقيق الأخوة بين البشر، لبيت الزكاة والصدقات المصري، وصندوق تحيا مصر، ومرضى الأطفال بمستشفى شفاء الأورمان لعلاج السرطان بالأقصر، بالإضافة إلى سداد بعض ديون الغارمين والغارمات.

وضاعف الإعانة الشهرية لمستحقي الزكاة من بيت الزكاة والصدقات المصري خلال شهر رمضان 2019م عوضًا عن توزيع الكرتونة الرمضانية، كما قرر مضاعفة قيمة الإعانة الشهرية التي يصرفها بيت الزكاة لمستحقيها بمناسبة المولد النبوي الشريف لعام 1441هـ.

العلاقات الخارجية
حرص شيخ الأزهر، خلال جولاته الداخلية والخارجية على نشر مفهوم التسامح والتعايش السلمي ودعم قيم الأخوة الإنسانية بين جميع البشر، وشهد عام 2019م نقلة نوعية على مستوى العلاقات ما بين الأزهر والفاتيكان، تجسدت في لقاءات الإمام الأكبر بالبابا فرانسيس بابا الفاتيكان، والتي كان أبرزها عقد لقاء الأخوة الإنسانية في دولة الإمارات العربية المتحدة، برعاية من الشيخ محمد بن زايد ولي عهد الإمارات، والتي أثمرت عن التوقيع على وثيقة "الأخوة الإنسانية" التاريخية، واستمرارًا لدعم التعاون المشترك بين الأزهر والفاتيكان لتحقيق الإخاء الإنساني، شارك فضيلته في أعمال مؤتمر قمة قادة الأديان تحت عنوان "تعزيز كرامة الطفل في العالم الرقمي"، بالمقر الرئيسي للأكاديمية البابوية للعلوم بالفاتيكان.

وشهدت العلاقات الأزهرية بدول الغرب العديد من المحطات الفارقة استقبل خلالها العديد من القيادات والسياسيين البارزين في العالم الغربي، من أجل فتح مجالات الحوار والتفاهم بين الشرق والغرب وتوضيح الصورة الحقيقية للدين الإسلامي بعيدا عن الصورة النمطية التي تلصق الإرهاب والعنف بالإسلام والمسلمين في الغرب، ومن أبرز هذه الشخصيات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وأنطونيو غوتيريس، أمين عام الأمم المتحدة، وجورج فيري رئيس مجلس الشيوخ الكندي على رأس وفد رفيع المستوى من مجلس الشيوخ الكندي، وتوماس أوبرمان نائب رئيس البرلمان الألماني، وميجيل موراتينوس، الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات.

أفريقيا
حرص الإمام الأكبر منذ توليه منصبه على دعمه الدائم للطلاب الأفارقة، وتنمية الروابط الإنسانية التي تدل على عمق العلاقات بين مصر والدول الأفريقية، مؤكدًا أن أفريقيا في قلب الأزهر وعلى رأس اهتماماته.

وبما يتماشى مع تولي مصر لرئاسة الاتحاد الأفريقي، افتتح الطيب المقر الإقليمي لاتحاد جامعات شمال أفريقيا بجامعة الأزهر، وشكل فضيلته لجنة مختصة بالشؤون الأفريقية بالأزهر الشريف، ووجه بضرورة استثمار وتوظيف كل عناصر الثّقل الأزهري في أفريقيا لدعم القارة السمراء عبر قوافل إغاثية وطبية لمساعدة المحتاجين وعلاج غير القادرين، وقوافل دعوية لنشر ثقافة التعايش والتسامح بدلًا عن الكراهية والعنف، إضافة إلى استقبال طلاب 46 دولة أفريقية للدراسة بجامعة الأزهر ومعاهده، وتدريب الأئمة الأفارقة على آليّات مواجهة الأفكار المتطرفة والتعامل مع القضايا المُستحدَثة، وإنشاء معاهدَ أزهريّةٍ ومراكزَ لتعليم اللغة العربية، فضلًا عن الدَّور المحوري لبعثات الأزهر التعليمية والدعوية في نشر تعاليم الإسلام السمحة في ربوع القارة الأفريقية.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 95963

    عدد المصابين

  • 55901

    عدد المتعافين

  • 5085

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 20445252

    عدد المصابين

  • 12639021

    عدد المتعافين

  • 745229

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان