"اتصالات النواب" توافق على مشروع قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية

05:49 م الإثنين 05 مارس 2018
"اتصالات النواب" توافق على مشروع قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية

النائب نضال السعيد

كتب- أحمد علي:

وافقت لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مجلس النواب، برئاسة النائب نضال السعيد على مشروع قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية، المقدم من الحكومة.

وقال السعيد- خلال اجتماع اللجنة الذي انتهى قبل قليل- "لا جاي أقفل صفحة فيسبوك ولا أغلظ عقوبة دون دوافع".

من جانبه، قال المستشار محمد حجازي، ممثل وزارة الاتصالات- خلال مناقشة مشروع قانون مكافحة الجرائم الالكترونية- إن هذا المشروع لا يتضمن أي نص لتقييد الحريات وحق المواطنين في الدخول على الإنترنت وشبكات الاتصال، بل نشجع الناس على استخدامها.

وشدد على مراعاة الحكومة لمعايير حرية الرأي والتعبير والاتفاقيات الدولية خلال اعداد هذا القانون.

وقال إن التطور التكنولوجي أفرز مجموعة من الجرائم التي تتم على الشبكات الخاصة والعامة والحكومية.

وأضاف خلال اجتماع اللجنة: "نواجه تهديدات كثيرة على مستوى الأمن القومي والاجتماعي وحقوق المواطنين أنفسهم وبياناتهم وحاسباتهم الشخصية".

وأشاد في كلمته بلجنة الاتصالات والحكومة الحالية مناقشة هذا القانون، مشيرًا إلى أن الحديث عن إصدار قانون يخص جرائم الإنترنت منذ أكثر من 16 سنة، بقوله: "يحسب للحكومة الحالية أنها أنهت المشروع بالتوافق مع كل الجهات الحكومية المعنية، وحاولنا قدر المستطاع وضع كل المستجدات والمخاطر التي يمكن أن يتعرض لها الناس وشبكات ونظم المعلومات".

وشدد على أن مشروع القانون يمثل نقلة نوعية في القوانين الخاصة بتنظيم الأمور على شبكة الانترنت، وأشار الى وجود بعض النصوص التي تتعامل مع بعض الجرائم الالكترونية في قوانين "متناثرة"، مشيرًا إلى أن قانون الطفل الذي يجرم الاستغلال الجنسي للأطفال، وبعض مواد قانون العقوبات.

وأوضح حجازي أن مشروع القانون ينقسم لشقين، لافتًا إلى أن الشق الأول يتضمن التزامات مقدمي الخدمات بتأميت البيانات والمعلومات الخاصة بالمستخدمين والاحتفاظ بالبيانات والرسائل والتتبع في حال حدوث جرائم مشيرًا إلى أن المدة القانونية المعروفة دوليا 180 يومًا.

أما الشق الثاني فيتضمن أنواع الجرائم الالكترونية، وقال حجازي: "لم يكن لدينا تجريم للاختراق في القانون، كل ما يحدث تكييف النصوص القانونية لكن لو محامي شاطر كل جرائم الانترنت يمكن إخراجها براءة".

كما يجرم مشروع القانون سرقة البطاقات والحسابات البنكية، وقال حجازي: "فرقنا بين العقوبات وشددنا الاعتداء على البنية التحتية والاعتداء على شبكات المعلومات الحكومية والعامة، لأول مرة نضع في التشريعات نضع طار يعطي حجية اثبات للأدلة الرقمية، طول الوقت في مشاكل في الدليل الرقمي وفي التيقن منه".

وأضاف ممثل وزارة الاتصالات: "حاولنا وضع كل القواعد القانونية الحاكمة لكل الموضوعات

وتركنا الجوانب الفنية للائحة التنفيذية لان التعديل فيها سهل وتصدر بقرار رىدئيس مجلس الوزراء".

وأشار إلى الاسترشاد بقوانين دولية وعربية، بالإضافة إلى الاتفاقية العربية لمكافحة جرائم الإنترنت والمعلومات لمواكبة كل ما يدور في المنطقة العربية والعالم.

وأوضح أن مشروع القانون يعتبر بداية سلسلة تشريعية لقوانين أخرى، مشيرا الى أن الوزارة أوشكت على الانتهاء من مشروع قانون حماية البيانات الشخصية للمواطنين، وفرض قواعد على مقدمي الخدمات في الخارج، وتأمين الدولة لبيانات المواطنين.

من جهته، قال النائب تامر الشهاوي الذي سبق وقدم مشروع قانون لمكافحة الجرائم الإلكترونية: "لا خلاف على فلسفة القانون لكن توجد تفاصيل كثيرة في الموادوالعقوبات ضعيفة بالنسبة للجرائم الموجودة، والقانون الذي قدمته أشد من ذلك".

وانتقد عدم ذكر مشروع القانون لإنشاء الكيانات الإرهابية.

فيما قالت النائبة ماريان عازر "متفقين من حيث المبدأ، ومشروع القانون مهم، وأمن المعلومات جزء من الأمن القومي، نحتاج تأمين ع الأرض أو الفضاء"

وعقب حجازي قائلا "القانون لم يتطرق لانشاء الكيانات الارهابية لان قانون الارهاب فيه جزء مغطي تماما الجرائم من هذا النوع التي تتم من خلال الانترنت".

وقال إن وزارة الداخلية تقوم بدور كبير في مكافحة الجرائم الالكترونية والتتبع والدليل الرقمي لا يحتاج فقط تدريب ولكن أجهزة؛ موضحا استثمار الوزراة في شراء معامل وأجهزة للتبع.

جاء ذلك ردا على النائب أحمد رفعت الذي اقترح ضابط متخصص في كل قسم.

وقال حجازي "لو فتحناها في كل قسم ونقطة نهدر حق المواطن في الوصول لمرتكب الجريمة التي تمت لصعوبة توفير معدات ومعامل خاصة في كل قسم".

من جهته قال النائب جون طلعت، وكيل اللجنة " إن هذا القانون نحتاجه منذ سنوات ويمس كل بيت، وكل شخص تم الاستيلاء على حسابه وصوره". وشدد على ان مشروع القانون لا يقيد الحريات وقال "انت حر فيما لا يضر".

وأضاف: "نضع ضوابط لكل من هو خارج عن القانون".

وانتقد النصوص العقابية واعتيرها ضعيفة ولا تتناسب مع الجرائم وقال "مافيش حاجة اسمها شهر لواحد اخد بريد الكتروني لشخص آخر، أو استولى على تردد قناة فضائية".

من جهته، قال النائب أحمد زيدان "أوافق من حيث المبدأ لانه يشمل مواد مهمة جدا، بدأنا نقف على المسار الصحيح".

وشدد على أن القانون لا يهدف تقييد حرية المواطنين، ولكن تنظيم استخدام المواقع، وقال "نحن نواجه حروب الجيل الرابع والتحريض ضد الدولة".

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 76222

    عدد المصابين

  • 21238

    عدد المتعافين

  • 3422

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 11670929

    عدد المصابين

  • 6603675

    عدد المتعافين

  • 538809

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان