إعلان

وزير البترول يرأس جلسة في COP 28 لمناقشة تسريع وتيرة إزالة الكربون

02:44 م الأربعاء 06 ديسمبر 2023

كتب- أحمد والي:

ترأس المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، جلسة نقاشية حول تسريع وتيرة إزالة الكربون والتحول الطاقي، وذلك ضمن فعاليات يوم الطاقة بالجناح المصري بمؤتمر المناخ "COP 28" المقام حالياً بدولة الإمارات العربية المتحدة، جاء ذلك وفقا لبيان من وزارة البترول والثروة المعدنية اليوم الأربعاء.

ووفقا للبيان، تناولت الجلسة الرؤى والمسارات الرئيسية لإزالة الكربون، والتحول الطاقي، وتأكيد أهمية تضافر الجهود بين مختلف أطراف الصناعة لدعم وتسريع جهود إزالة الكربون، وكذلك سبل تعزيز التكامل بين الحكومات والمؤسسات المالية لحشد المزيد من الاستثمارات لدعم تلك الجهود.

وأدار الجلسة نائب الرئيس للطاقة العالمية بمؤسسة (S&P Global)، وذلك بحضور مساعد وزير الطاقة الأمريكي، ورئيس بنك التصدير والاستيراد الأمريكي، ومدير عام إدارة الطاقة بالمفوضية الأوروبية، والرئيس التنفيذي لشركة الكويت للطاقة (Kuwait Energy)، ونائب المبعوث الأمريكي الخاص للمناخ.

وخلال اللقاء، أكد الملا أن نتائج يوم إزالة الكربون خلال مؤتمر المناخ COP 27 تجاوزت توقعات الجميع، حيث تم عقد العديد من الشراكات مع الشركات والمستثمرين الدوليين، وتم التوقيع على عدد من مذكرات التفاهم في مجالات التحول الطاقي وإزالة الكربون وإنتاج الهيدروجين.

وأضاف الملا أنه تم الإعلان خلال اليوم المذكور عن خارطة طريق شرم الشيخ لخفض انبعاثات غاز الميثان، إضافةً إلى مبادرة منتدى غاز شرق المتوسط لإزالة الكربون، والإطار العام لاستراتيجية الهيدروجين منخفض الكربون.

كما أعرب عن سعادته بأن مؤتمر المناخ COP 28 يسير على نفس النهج الذي تبناه مؤتمر المناخ COP 27 في شرم الشيخ من إشراك صناعة الطاقة في المناقشات المتعلقة بقضايا المناخ، كونها جزءاً من الحل.

وأشار الملا إلى أن التحديات التي واجهت قطاع الطاقة في السنوات القليلة الماضية تؤكد أن التعاون والتكامل هما السبيل لتحقيق مستقبل الطاقة المستدامة، لافتاً إلى أن قضية تغير المناخ الملحة تتطلب من الجميع اتخاذ إجراءات جريئة وحاسمة نحو الانتقال إلى مصادر طاقة أنظف وأكثر استدامة.

وقال الملا إنه يتعين التركيز على تحقيق أمن الطاقة والتحول الطاقي في وقت واحد، من خلال إعطاء الأولوية لخفض الانبعاثات الناتجة عن عمليات الإنتاج لتأمين موارد طاقة أنظف، وتسريع إنتاج الغاز الطبيعي لتلبية الاحتياجات من الطاقة محليًا وعالميًا.

كما استعرض جهود قطاع البترول لخفض الانبعاثات والتحول الطاقي والتي يأتي على رأسها وضع استراتيجية شاملة لخفض الكربون وانضمام مصر إلى التعهد العالمي للميثان وغيره من المبادرات العالمية التي تدعم خفض الانبعاثات، مشيراً إلى أن قطاع البترول بصدد وضع خارطة طريق مفصلة للحد من انبعاثات غاز الميثان بالتعاون مع وكالة التجارة والتنمية الأمريكية.

وأوضح الوزير أيضا خلال الجلسة جهود القطاع في خفض الانبعاثات من خلال دعم التحول لاستخدام الهيدروجين منخفض الكربون، وتنفيذ مشروعات رائدة لإنتاج الأمونيا الخضراء والميثانول الحيوي.

كما تطرق إلى دور وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية النشط في إنتاج وتصدير الهيدروجين الأخضر ومشتقاته، إدراكًا لأهمية تطوير اقتصاد هيدروجيني محلي منخفض الكربون للاستفادة من المزايا النسبية لمصر، ودعم الجهود العالمية نحو التحول إلى مصادر الطاقة منخفضة الكربون، وفقا للبيان.

وأعرب الملا عن تطلعه إلى مواصلة التعاون لإيجاد المزيد من الفرص للتمويل الميسر ونقل التكنولوجيا وبناء القدرات لتعزيز جهود خفض الانبعاثات.

وأكدت ديتي يول يورجنسن، مدير عام إدارة الطاقة بالمفوضية الأوروبية، دور مصر المحوري في منطقة شرق المتوسط، ونجاح مصر ودورها الرائد في تنظيم يوم خفض الكربون خلال مؤتمر قمة المناخ COP27 في شرم الشيخ لأول مرة على الإطلاق في تاريخ قمم المناخ.

كما أشارت إلى دور مصر كلاعب رئيسي وجهودها البارزة في تنفيذ مشروعات التحول الطاقي وتأمين مصادر الطاقة، لافتةً إلى أن التحول الطاقي يأتي ضمن المجالات ذات الاهتمام المشترك في ملف التعاون بين الاتحاد الأوروبي ومصر.

وذكرت أن خفض انبعاثات الميثان وإنتاج الهيدروجين والربط الكهربي سوف يحتل مرتبة متقدمة ضمن أولويات التعاون المشترك بين الاتحاد الأوروبي ومصر خلال الفترة القادمة.

فيديو قد يعجبك: