وكيل محافظ المركزي يوضح لمصراوي أسباب تراجع سعر الدولار أمام الجنيه

05:10 م الأحد 27 يناير 2019
وكيل محافظ المركزي يوضح لمصراوي أسباب تراجع سعر الدولار أمام الجنيه

البنك المركزي

كتبت- منال المصري:

قال رامي أبو النجا، وكيل محافظ البنك المركزي لقطاع الأسواق والعلاقات الخارجية والاستثمار، إن انخفاض سعر الدولار أمام الجنيه، اليوم الأحد، يرجع إلى زيادة الموارد الدولارية في سوق الإنتربنك.

وأوضح أبو النجا في تصريحات خاصة "لمصراوي" أن المستثمرين الأجانب والصناديق العالمية قرروا منذ بداية الشهر الجاري عودة الاستثمار في أدوات الدين والبورصة من خلال سوق "الإنتربنك" و ذلك بعد قرار البنك المركزي بإنهاء العمل بآلية تحويل أموال المستثمرين الأجانب مع بدايات الشهر الماضي.

وتتعامل تلك الاستثمارات الجديدة دخولًا وخروجا من خلال سوق الصرف بين البنوك "الإنترِبنك"، وفقًا لأبو النجا.

وأضاف أن هذه الاستثمارات أغلبها كانت في أدوات الدين وجزء آخر دخل عن طريق الاستثمار في البورصة.

وأنهى البنك المركزي العمل بآلية تحويل أموال المستثمرين الأجانب مع بدايات الشهر الماضي، مؤكدا أنه يتعين على تلك الاستثمارات الجديدة التعامل دخولا وخروجا من خلال سوق الصرف بين البنوك "الإنتربنك" من بعد هذا التاريخ.

وكان البنك المركزي، يضمن بتلك الآلية للمستثمر الأجنبي الحصول على النقد الأجنبي عندما تكون لديهم الرغبة في التخارج من أوراق مالية محلية، سواء السندات وأذون الخزانة الحكومية، أو الأسهم المدرجة في البورصة، من أجل تشجيعهم على العودة لمصر.

وقال وكيل محافظ البنك المركزي إن "اختيار المستثمرين الأجانب للدخول للسوق المصري يأتي لثقتهم في أن الاقتصاد المصري الذي يشهد تحسنا منذ تحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016 مع تراجع مخاطر الاستثمار في مصر."

وقال مصدر مسؤول في البنك المركزي، لمصراوي أول أمس، إن شهر يناير شهد عودة قوية لاستثمارات الأجانب في أدوات الدين المصرية، لأول مرة منذ حوالي 9 أشهر.

وأضاف المصدر، أن شهر يناير شهد تدفقات بقيمة مليار دولار من أموال الصناديق العالمية، بدلا من خروج الاستثمارات بما يتراوح بين مليار وملياري دولار كل شهر.

وأوضح المصدر، أنه "على خلاف الـ 9 أشهر الماضية، منذ بداية الأزمة العالمية، لأول مرة منذ ذلك الحين، بدلا من خروج شهري بقيمة مليار إلى 2 مليار دولار، شهد شهر يناير الجاري عودة أموال الصناديق بقوة، وبلغت مليار دولار في يناير فقط".

وقال مصدر مسؤول بأحد البنوك العامة الكبرى، لمصراوي إن السبب وراء انخفاض الدولار بسبب الطلب المرتفع من الأجانب على الاستثمار في أدوات الدين الحكومية.

وأضاف المصدر أن مصر باعت بأكثر من مليار دولار أدوات الدين للأجانب خلال شهر يناير دخلت حصيلتها في البنوك المصرية.

وقال المصدر "نرى طلبًا للأجانب على أدوات الدين الحكومية، لذلك يبيعون الدولار ويشترون بالعملة المحلية، وهو ما يؤثر في سوق الصرف ويجعل هناك وفرة في الدولار".

اقرأ أيضا:

وصل إلى 20 قرشا.. انخفاض كبير في سعر الدولار أمام الجنيه بالبنوك

بعد هبوط الدولار.. الريال السعودي و5 عملات أخرى تتراجع أمام الجنيه

مصدر بالمركزي: البنوك اشترت 472 مليون دولار عبر الإنتربنك في يوم

طارق عامر لـ"بلومبرج": سعر الجنيه سيشهد تحركات أكبر في الفترة المقبلة

ماذا تعني تصريحات طارق عامر لبلومبرج عن سعر صرف الجنيه والفائدة والاحتياطي؟

مسؤول بالمركزي: مليار دولار تدفقات في أدوات الدين المصرية في يناير فقط

إعلان

إعلان

إعلان