التوحيد بمعناه الشامل.. على جمعة يكشف معاني أخرى مهمة لـ"الحج"

11:39 ص الأربعاء 31 يوليه 2019
التوحيد بمعناه الشامل.. على جمعة يكشف معاني أخرى مهمة لـ"الحج"

الطواف بالكعبة

(مصراوي):

قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق، عضو هيئة كبار العلماء، إنه يجب الالتفات إلى معانٍ أخرى في الحج غير المعاني الفقهية وهي المعاني الروحية.

وأضاف جمعة أن الحج يدل على التوحيد والإذعان لله- سبحانه وتعالى- فهو يعلم الأخلاق الحميدة، ويبعدنا عن الأخلاق الذميمة، ويأمرنا بالتقوى ﴿الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِى الحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِى الأَلْبَابِ﴾.

وتابع فضيلة المفتي السابق، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك: الحج تجديد للحياة، فيبدأ الإنسان بعد الحج صفحة جديدة مع ربه يعاهده فيها على السير على طاعته والعزم على امتثال أمره واجتناب نهيه، ولعل لأجل ذلك المعنى قام سيدنا عمر بن الخطاب بوضع التقويم الهجري العربي للمسلمين بداية من شهر محرم، فكان هو أول العام الهجري، فهو بداية سنة جديدة في العلاقة مع الله سبحانه وتعالى، فكان بداية تقويم المسلمين.

والحج يدل على التوحيد بمعناه الشامل، فهو عبادة، فكما يفرض على المسلمين صيام شهر واحد، كذلك يفرض عليهم أداء عبادة واحدة في وقت معين من السنة هي الحج، ففي توحيد الحج وحدة للأمة حيث يجتمعون من كل مكان يلبون نداء الله- سبحانه وتعالى.

وأشار جمعة إلى أن المسلم يؤمن بالتوحيد ليس فقط توحيد الإله، بل توحيد شمل كل شيء في بنائه العقائدي، فنبيه ﷺ واحد؛ لأنه خاتم قال تعالى: ﴿رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ﴾، وكتابه واحد؛ ولذلك حفظه من التحريف والتخريف وجعله واحدا لا تعدد له، قال سبحانه: ﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾، والأمة واحدة قال تعالى : ﴿إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ﴾، والقبلة واحدة، قال عز وجل : ﴿وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ﴾، والرسالة واحدة عبر الزمان قال سبحانه: ﴿هُوَ سَمَّاكُمُ المُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ﴾، والحج واحد، قال تعالى : ﴿وَأَتِمُّوا الحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ﴾، وشهر واحد افترض الله صومه على المسلمين : ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِى أُنزِلَ فِيهِ القُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ﴾.

وأكد فضيلة المفتي السابق أن الحج مؤتمر سنوي يُوحّد الأمة ويكتب غير المسلمين، ويتعجبون أن كل المخترعات التي اخترعت لدى المسلمين في الشرق يجدونها وبعد شهور قليلة قد طبقت في الأندلس في الغرب والحال كذلك عند علماء الأندلس من أهل الصناعة والهندسة والطب وغيرها يجدونها انتقلت إلى الصين والهند لدى المسلمين وتتبعوا هذه الظاهرة العجيبة فوجدوا أن الأمر إنما هو مردود إلى الحج حيث يجتمع فيه علماء المسلمين ويتبادلون الخبرات، يقومون بنقل المخترعات والأفكار والنظم والإدارات والإجراءات وحدة للأمة، وقوة للدولة، ووقوفا أمام الحضارات الناقصة.

ولفت جمعة إلى أن المسلمين كانوا يشهدون في الحج منافع لهم على الحقيقة لا على المجاز، فكانوا يعودون منه إلى أقطارهم وقد ازدادوا قوة إلى قوتهم إلى أن دب الوهن في قلوب المسلمين فأحبوا الحياة، وكرهوا الموت، وتشرذمت الأمة، وتفرق الناس فأصبح الحج خاليا من معناه، وينبغي أن يعود المسلمون لعمل المؤتمرات العلمية لا لتلقى فيها الخطب الرنانة، بل تقدم فيها الأبحاث وتوضع فيها السياسات وتتفق فيها الشعوب.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 115183

    عدد المصابين

  • 102490

    عدد المتعافين

  • 6621

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 62004643

    عدد المصابين

  • 42391513

    عدد المتعافين

  • 1448646

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي