ما حكم سب الشتاء؟.. و6 أسئلة عن البرد والتيمم يجيب عنها أحمد كريمة (حوار)

11:46 ص الإثنين 06 يناير 2020

كتبت – آمال سامي:

طقس بارد يخيم على البلاد، تتعدد فيه التساؤلات والأفكار حول جواز التيمم من عدمه، لبرودة الماء الشديدة سواء في الوضوء أو الغسل، وتنتشر موجات الغضب من الجو السيئ والطقس البارد ويقارنه البعض بزمهرير جهنم، في ظل هذه الأجواء توجه مصراوي للدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، بـ7 أسئلة حول بعض الأمور المحيرة التي يواجهها المسلم في فصل الشتاء وأوقات الانخفاض الكبير في درجات الحرارة:

1- هل التيمم من البرد الشديد جائز في وقتنا هذا؟

حينما تحدث ربنا سبحانه عن التيمم قال تعالى: "وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنْ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمْ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً"، فقال العلماء إن البرد الشديد جدًا يلحق بالمرض كعذر، أي كأنه مرض، لكن لنكن واقعيين هل المناطق الحضارية الآن سواء راقية أو شعبية أو متوسطة، يصدق عليها البرد الشديد؟ لا، لكنه يصدق على المناطق المكشوفة كالواحات والبوادي، والأصل في ذلك أن أحد الصحابة رضي الله عنهم في ليلة شديدة البرد وهم في سفر تيمم وصلى بأصحابه إماما فقال له النبي عندما قدموا إلى المدينة: أصليت بأصحابك وأنت جنب؟ (أي محتلمًا) فهو لم يجد ماء مسخنا ليغتسل به، فقال يا رسول الله ألم يقل الله تعالى ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيمًا، فتبسم النبي صلى الله عليه وسلم، ويقول العلماء إن تبسم النبي إقرار، والإقرار هو أحد أنواع السنة النبوية.

2- إذن هناك رخصة شرعية، فهل لها معيار محدد؟

هذا يطبق الآن على البوادي أو المناطق الصحراوية المكشوفة وهذه الفتوى يستفاد منها خير أجناد الأرض، الجيش، فإذا كان هناك جندي يحرس في ليلة شديدة البرد ولا يجد ماءً مسخنًا والطقس شديد البرودة فيمكنه أن يتيمم، ويمكن تحديد شديد البرودة بدرجة 10 مئوية أو أقل منها. أما خلاف ذلك فمن الممكن أن يتم تسخين الماء أيًا كانت طريقة تسخينه ولو على وابور جاز.

3- هل يجوز للمريض بالبرد أو الأنفلونزا أن يتيمم للتطهر من الجنابة والحيض إذا خشى البرد؟

في الأمور الطبية نقدم رأي الطبيب على الفقيه، فإذا رأى الطبيب أن المريض يضره استخدام الماء، بمعنى أن استعماله للماء سيؤخر الشفاء أو يزيد المرض، ففي هذه الحالة عليه أن يتيمم وما عدا ذلك لا، فالطبيب هو من يحدد والفقيه يصادق ما يقوله الطبيب.

4- هل الوضوء بماء بارد به ثواب أكبر؟

لم يرد بذلك نص، لكن ورد نص عام وهو أحب الأعمال إلى الله أحمزها (أي: أشقها) فكل ما كان العمل فيه مشقة، كما قال أهل العلم، الأجر على قدر المشقة.

5- هل المشقة المقصودة هنا الحقيقية أم المفتعلة؟ فإذا كان لدي ماء ساخن وماء بارد هل أتوضأ بالماء البارد؟

المشقة الحقيقية هي المقصودة، ولا يتوضأ من يملك الماء الساخن بالماء البارد، بل يتوضأ بالماء الساخن حتى يتعبد إلى الله من أعماق قلبه، فالوضوء بالماء المسخن في الليالي الباردة وعلى فراش وثير تجعل المصلي يحمد الله على هذه النعم، أما الماء البارد فلا تجعل الفرد يحسن الوضوء، والأفضل أن يسبغ الوضوء بالماء الساخن.

6- ينتقد البعض الشتاء ويسبه البعض الآخر بسبب البرد الشديد.. فما حكم ذلك؟

الزمن خلق من خلق الله ولا يجوز سبه، ثم أن تنوع الفصول يحيي الحياة ويحدث تنوع الفصول، ففي مصر مثلا توجد خضروات تناسب الشتاء وفاكهة تناسبه، كالخبيزة والسبانخ والبطاطس فهي محاصيل شتوية، وكذلك البرتقال واليوسفي لهم فوائد للإنسان، وفي الصيف يجد المحاصيل التي تناسبه، والربيع كذلك، فتنوع الفصول فيه تنوع الأغذية وضرب لنا ذلك الله مثلًا في القرآن بجعل الليل أو النهار سرمدًا إلى يوم القيامة، إذا لمللنا الحياة، فبالتنوع تحلو الحياة.

7- البعض يقارن حالة الجو بزمهرير جهنم فهل هناك علاقة؟

لا توجد مقارنة، ونحن كمسلمين نتخفف من الأشياء التي تدعو إلى التيئيس والإحباط، فتفاءلوا بالخير تجدوه، والله سبحانه وتعالى رحيم بهذه الأمة، ونحن نتفاءل بإذن الله أن الله ينعم على هذه الأمة بالرحمات.

موضوعات متعلقة..

- في فصل الشتاء.. أمين الفتوى يجيب: هل التعبد لله في الشتاء يزيد الخشوع؟

- 4 طاعات لاتنسى أن تفعلها في فصل الشتاء !

- أمين الفتوى: لا يشترط تدليك الجسد عند الاغتسال من الجنابة في برد الشتاء

إعلان

إعلان