في ذكراها.. أسرار لا تعرفها عن سفينة تايتنك

05:59 م الأحد 05 أبريل 2020

كتبت- لمياء يسري:

قبل حوالي 108 أعوام، وقعت واحدة من أشهر الكوارث في العصر الحديث، وهو غرق سفينة تايتنك.

في 15 أبريل 1912، الساعة 2:20 صباحًا، اصطدمت أفخم السفن في وقتها واشتهرت حينها بأنها الأكثر أمانًا، بجبل جليدي، وغرقت قبالة ساحل نيوفاوندلاند، ما أسفر عن مقتل أكثر من 1500 شخص.

نستعرض لكم أبرز الأسرار عن السفينة الأكبر في العالم، بحسب ما أوضح موقع "insider".

-العثور على حطام السفينة استغرق 73 عامًا، حيث عثر عليها الدكتور روبرت بالارد والعالم جان لوي ميشيل على بقايا تايتانيك في 1 سبتمبر 1985.

-عدد ركاب الدرجة الثالثة كان ما بين 700 إلى 1000 راكب، وكانوا يستخدمون حوضين استحمام فقط.

-لم يتم الإعلان عن وفاة أحد موسيقيي السفينة رسميًا حتى عام 2000، وهو روجر بريكو لاعب التشيلو في تايتانيك وكان عمره 21 عامًا فقط عندما مات أثناء غرق السفينة.

-اعتمد العاملين على بصرهم لأن المناظير كانت في الخزانة ولم يتمكن أحد من ايجاد المفتاح، حيث تم استبدال الضابط المسؤول عن المخزن في السفينة في اللحظة الأخيرة، ونسي تسليم المفتاح التي تحتوي على مناظير السفينة.

من المحتمل أن الطاقم لم يكتشف جبل الجليد في الوقت المناسب بسبب عدم وجود المناظير.

وبحسب نتائج التحقيقات الاستقصائية لعام 1912، فطاقم السفينة رأى الجبل قبل الاصطدام بـ37 ثانية فقط.

-في بداية بناء السفينة تيتانيك مات ثمانية أشخاص.

-بعد وقوع الحادث، وقعت العديد من الصحف في خطأ، وهو تأكيدهم عن عدم وقوع قتلى، وكان من بين تلك الصحف ديلي ميل، وبلفاست تلغراف، والعالم.

-توفي كل المهندسين على متن تيتانك، لأنهم بقوا في الخلف، في محاولة للحفاظ على قوة السفينة للعمل حتى النهاية، واستطاعوا ابقاء أنوار السفينة واشارات الاستغاثة تعمل لأخر لحظة.

-الأخوة نافراتيل عرفوا باسم "أيتام تايتانيك"، حيث كانا الطفلين الوحيدين من السفينة الذين تم إنقاذهما بدون والد أو وصي، وكانا حينها بعمر 2 و4 سنوات فقط، حيث غرق والدهم.

-كانت السفينة تحمل حوالي 13 من الأزواج الذين قرروا الاحتفال بشهر العسل في السفينة تيتانك.

-قبل غرق السفينة بـ14 عاما، نشرت رواية "عبث" للمؤلف الأمريكي مورجان روبرتسون ، عام 1898 ، تدور حول غرق سفينة خيالية تسمى تيتان، وهي بنفس حجم السفينة تيتانك تقريبًا، وكلاهما غرقا في شهر إبريل بسبب الاصطدام بجبل جليدي، وكانا أيضًا يحملان كمية أقل من المسموح بها قانينا لعدد قوارب النجاة

-يعتقد العلماء أن حطام السفينة قد يختفي بالكامل عام 2030، بسبب البكتيريا.

-أحد طهاة السفينة، ويدعى تشارلز جوغين، استطاع البقاء لفترة أطول من غيره في الماء البارد بسبب الكميات الكبيرة من الويسكي الذي شربه.

-واحدة من نساء السفينة، لم تترك كلبها يغرق، وعثر على جثتها وهي تحضن كلبها.

-هناك طفل من الغارقين لم يتم التعرف على أهله إلا بعد 100 عام على وفاته، حيث تم التعرف على الجثة بشكل خاطئ ثلاث مرات قبل أن يتم تحديده أخيرًا باسم سيدني جودوين.

-توفيت آخر ناجية متبقية وهي ميلفينا دين في عام 2009، عن عمر 97عام، وكانت تبلغ من شهرين فقط عندما غرقت السفينة، وتم وضعها في كيس لإنزالها في قارب نجاة.

-بعد أيام من غرق السفينة، نشرت الصحف أسماء الأشخاص الذين اشتروا التذاكر لكنهم لم يركبوا السفينة، مثل، مثل Milton Hershey و JP Morgan و Guglielmo Marconi.

-كانت السفينة تحمل 15000 زجاجة بيرة و1000 زجاجة نبيذ و 850 زجاجة سائل و 8000 سيجار، و34000 كيلو من اللحوم الطازجة و3400 كيلو من لحم الخنزير المقدد و حوالي 16000 كيلو برتقال و 1000 رغيف خبز و 40.000 بيض طازج على متنها.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 24985

    عدد المصابين

  • 6037

    عدد المتعافين

  • 959

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 6148851

    عدد المصابين

  • 2727832

    عدد المتعافين

  • 370479

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان