كيف تحول "أخطر برج" في إفريقيا إلى مقصد سياحي شهير؟

06:00 ص الثلاثاء 24 مارس 2020
كيف تحول "أخطر برج" في إفريقيا إلى مقصد سياحي شهير؟

برج بونتي

د ب أ-

لطالما اعتُبر "برج بونتي" في مدينة جوهانسبرج بجنوب أفريقيا، والذي كان يعج بالجرائم وأعمال الفوضى والفساد، نوعا من جنة العصابات، وكان يوصف بأنه "أخطر برج" في أفريقيا.

ووصل الأمر إلى أن تخيل الكاتب الألماني نورمان أولر، في روايته "بونتي سيتي" التي صدرت في عام 2003، انتقال المافيا النيجيرية إلى داخل ناطحة السحاب.

ومنذ ذلك الحين، شهد البرج بكامله أعمال تجديد جعلت منه اليوم واحدا من أهم مقاصد الجذب السياحي، وقد زارته شخصيات مثل الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، الذي استمتع برؤية أنحاء المدينة، من أعلى سطح المبنى.

ويقول جيلبرت موابي، وهو مرشد سياحي من أصل كونغولي: "يشكل السائحون حوالي 95 في المئة من الزوار، ويأتي الكثير منهم من ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة".

ورغم ذلك، من النادر أن يزور مواطنو جنوب إفريقيا أنفسهم، هذا البرج.

ويمتد النظر من الطابق رقم 52 إلى ضاحية "ساندتون"، التي تضم "برج ليوناردو"، بارتفاعه الذي يصل إلى 234 مترا، والذي صار أعلى مبنى سكني في إفريقيا أواخر العام الماضي.

وتقع ناطحة السحاب مقابل "برج بونتي" تقريبا، ونقلت صناعة المال في هوجانسبرج مكاتبها إلى ساندتون في أعقاب نهاية حقبة الفصل العنصري في جنوب إفريقيا.

وصار "برج بونتي"، الذي يبلغ ارتفاعه 173 مترا، والذي تم الانتهاء من إنشائه في عام 1975، رمزا لتاريخ البلاد الذي يتسم بالتنوع، حيث يقف مثل المنارة في حي هيلبرو الذي يتسم بالفظاظة.

وفي البداية، كان "برج بونتي" المكون من 54 طابقا، يضم حمامات سباحة ومطاعم وبوتيكات، يضم الصفوة من بين أصحاب البشرة البيضاء في المدينة، ولكنه سرعان ما تحول إلى مبنى للفقراء. وفي الفناء المفتوح للمبنى، كانت أكوام القمامة والحطام تتراكم ووصل ارتفاعها لعدة طوابق.

ويدير أفراد العصابات الذين لا يعرفون الرحمة المبنى، حيث يباع هناك كل شئ، بداية من عروض ممارسة الجنس وصولا إلى المخدرات، وتجارة الأسلحة. وقد ارتفع معدل الجريمة بشكل كبير.

وفجأة أصبح المبنى الذي جرى تصميمه لاستيعاب 3500 شخص كحد أقصى، ملجأ لـ 10 آلاف شخص، قاموا باستئجار أماكن في الشقق المهجورة، من الملاك.

وجاءت نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي أقيمت في جنوب أفريقيا عام 2010 لتغير مصير البرج، وحولته إلى رمز للأمل. فقد تم إعادة الحيوية للمبنى بصورة جزئية استعدادا للبطولة، فأزيلت أكوام القمامة، وتم تجديد الشقق وتعزيز الأمن بشكل واسع.

وتعمل بوابات الأمن في المبنى بتقنية بصمة الأصبع، أي أن الوصول إلى الجزء الداخلي من المبنى الأسطواني صار يشبه دخول حصن.

وتتواصل الجهود من أجل تحسين الحياة داخل البرج، وفي محيطه. وتملك مؤسسة "دلالا نجي الخيرية"، التي أسسها الصحفي نيكولاس باور، مكتبا في البرج منذ عدة سنوات، وهي تسعى إلى تغيير صورتها السلبية، بالإضافة إلى إتاحة فرص لشباب المدينة.

كما تنظم المؤسسة الخيرية جولات إلى "برج بونتي". ويقول باور الذي هاجرت عائلته من النمسا إلى جنوب إفريقيا: "لدينا الآن أكثر من 20 ألف زائر".

وتوصلت المؤسسة الخيرية إلى فكرة تنظيم جولات داخل البرج، بعد ما شوهد أفراد وهو يلتقطون صورا له. وقد استخدمت العديد من الأفلام والبرامج التلفزيونية والأغنيات المصورة بتقنية الفيديو، لقطات من المبنى الشهير كخلفية، كما كان البرج محورا لفيلم وثائقي.

ولا تبذل المؤسسة مجهودا كبيرا في الإعلان عن جولاتها، ولكنها تحظى بشعبية كبيرة، ويأتي معظم زوار البرج من الخارج.

ويعتبر كل من "برج بونتي" وحي مابونينج - الذي كان وضعه مترديا في السابق – سوقين تجاريين في حد ذاتهما، كبديل لضاحية ساندتون. ويحظى البرج بشعبية خاصة خلال عطلات نهاية الأسبوع.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 1560

    عدد المصابين

  • 305

    عدد المتعافين

  • 103

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 1.511.104

    عدد المصابين

  • 329.674

    عدد المتعافين

  • 88.331

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان