• "10 دولارات على كل رأس".. لماذا تُفكر أستراليا في إبادة ملايين القطط؟

    07:53 م الجمعة 03 مايو 2019

    كتب - حسام سليم:

    أثارت الحكومة الأسترالية غضب محبي الحيوانات حول العالم من خلال خطة لقتل ما يُقدر بمليوني من القطط الوحشية بحلول عام 2020.

    وبحسب صحيفة "ذا ناشونال" الإماراتية؛ تخطط أستراليا لقتل الملايين من القطط الوحشية من خلال وضع طعام مسمم لها.

    ورغم ردود الفعل الغاضبة، ينظر العديد من سكان البلاد إلى عملية إعدام القطط على أنها خطوة إيجابية للحفاظ على الأنواع الأسترالية الأصلية من الطيور والثدييات الصغيرة المهددة بالانقراض.

    ولبعض الوقت؛ كانت أستراليا تدرك أن القطط - وهي حيوان أجنبي تم إدخاله خلال الاستعمار الأوروبي إلى جانب الثعالب والماعز والخنازير والأرانب كان لها تأثير ضار على البيئة من خلال كثرة قتلها للحيوانات المحلية.

    وعام 2015؛ اقترحت الحكومة خطة مدتها 5 سنوات، حول كيفية تعطيل القطط الوحشية وتوفير ملاذات آمنة للأنواع الأصلية المهددة بالانقراض.

    وفي بحث نُشر في مجلة الجغرافيا الحيوية عام 2015؛ وُجد أن القطط الوحشية تتغذى وتقتل 400 نوعًا من الفقاريات، بما في ذلك 28 نوعًا مدرجًا في القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض.

    وتشير الصحيفة إلى أن أستراليا هي القارة الوحيدة بخلاف القارة القطبية الجنوبية "أنتارتيكا"، التي شهدت الحيوانات بها تطورًا من دون القطط، وهذا السبب في أن حياتها البرية معرضة للخطر بسببها، ما يعزز الحاجة إلى إعدام القطط الضالة.

    وتختلف القطط الوحشية عن السلالات الأخرى من حيث أنها لا تتفاعل إلا قليلا مع البشر، ومن ثم تعتمد على غريزتها الحيوانية الخاصة من أجل البقاء. كما لا يمكن ترويض معظممها من قبل البشر، خاصة بعد بلوغها سن الرشد.

    ويعتقد أن وجودهم في البرية الأسترالية كان له تأثير كبير على زيادة أعداد الأنواع المهددة، والتي تشمل البيلبي، والنمبات، والببغاء الأرضي الغربي النادر للغاية.

    ووفقًا لموقع الحكومة الأسترالية، تتضمن خطة عام 2020 القضاء على القطط الوحشية من خمس جزر وإنشاء 10 محميات جديدة خالية من القط البري.

    ويقول عالم الطيور الأسترالي إن القطط البرية كان لها الفضل في انقراض نوعين من الثدييات الأسترالية خلال العقد الماضي، ويؤكد أنه إذا استمر الوضع كما هو عليه، فإن العديد من الأنواع الـ55 المهددة بالانقراض، ستنقرض بالفعل.

    ويضيف: "إذا اضطررنا إلى اختيار اتخاذ إجراء رئيسي واحد للحفاظ على التنوع البيولوجي في أستراليا فسيتمثل ذلك في مكافحة أو القضاء على القطط الوحشية التي تهدد حالياً 100 نوعًا من الثدييات على الأقل".

    وتخطط الحكومة إلى قتل القطط عن طريق وضع "السوسيس" المسمم والمصنوع من لحوم الكنجر والدهون والدجاج، كما أن هناك طريقة أخرى أقل إنسانية، وهي وضع مكافاة 10 دولارات على كل رأس من القطط البرية.

    وعن وجود خطط بديلة للقتل، فإنه يقال إن الأمر صعب للغاية، نظرًا لأن عدد القطط البرية في البلاد يتراوح بين مليونين و6 ملايين في 98.8 % من مساحة أستراليا، بواقع قط وحشي في كل 100 كم مربع.

    هذا بالإضافة إلى أن أستراليا التي تبلغ مساحتها 7.7 مليون كم مربع، لديها مساحات شاسعة ذات تضاريس وعرة للغاية، تجعل أي برنامج لتجميع القطط غير فعال، فضلا عن كونه مكلفًا للغاية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان