"حرية أكبر".. أمراء تخلوا عن ألقابهم ومهامهم الملكية

02:05 م الأحد 12 يناير 2020
"حرية أكبر".. أمراء تخلوا عن ألقابهم ومهامهم الملكية

"حرية أكبر".. أمراء تخلوا عن ألقابهم ومهامهم الملك

كتبت-لمياء يسري:

أعلن الأمير هاري وزوجته ميجان ماركل، قبل أيام، تخليهما عن مهامها الملكية كأفراد بارزين في العائلة المالكة، والدخول في مرحلة انتقالية هذا العام بعد تفكير لعدة أشهر، ليكونا مستقلين ماديًا.

"هارى" وميجان" لم يكنا أوائل من تخلوا عن مهامهم الملكية، فهناك أمراء آخرون تخلوا عن ألقابهم نستعرضهم لكم خلال السطور التالية.

-الأمير أندرو

الأمير البريطاني أندرو

تنحى الأمير البريطاني أندرو عن واجباته العامة في نوفمبر 2019، قائلاً إن الجدل حول ارتباطه برجل المال الأمريكي الراحل جيفري إبستين تسبب في اضطراب كبير في عمل العائلة المالكة.

وعرفت هذه الأزمة باسم "فضيحة إبستن"، حيث اتهم "الأمير البريطاني" بأنه عاشر فتاة كانت تبلغ من العمر 17 عاما قدمها له صديقه إبستين، الذي انتحر في أحد السجون الأمريكية أثناء انتظار المحاكمة بتهمة الاتجار بالجنس.

وتصاعدت الفضيحة منذ أن قدم أندرو تفسيرات غير مترابطة في مقابلة مع تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي"، كما أثار عدم تعاطفه مع ضحايا إبستين انتقادات على نطاق واسع.

وقال أندرو في بيان صادر عن قصر بكنغهام إن هذا الأمر أصبح مصدر "تشويش كبير" لعمل العائلة المالكة والجمعيات الخيرية المرتبطة بها.

وأضاف: سألت جلالة الملكة عما إذا كان بإمكاني التنحي عن الواجبات العامة في المستقبل المنظور، وقد أذنت بذلك"، مؤكدًا "استعداده لمساعدة أي وكالة مختصة بإنفاذ القانون في تحقيقاتها، إذا لزم الأمر".

وقال أندرو "ما زلت أشعر بالأسف، دون مواربة، على ارتباطي الذي جانبته الحكمة مع جيفري إبستين". وأضاف قائلا "ترك انتحاره أسئلة كثيرة دون إجابة، خاصة لضحاياه، وأشعر من كل قلبي بالتعاطف مع كل من لحق بهم الضرر ويريدون طي هذه الصفحة على نحو ما".

-مارثا لويس

صورة ذات صلة

وافقت الملكة النرويجية على التوقف عن استخدام تسمية الأميرة، بعد اعتراض العائلة المالكة النرويجية على لقب جولتها الناطقة بـ"الأميرة والشامان" مع صديقها الأمريكي "المرشد الروحي والمعالج الموهوب" شامان دوريك لعدد من المشاهير.

وأوضحت الأميرة أنها توصلت إلى حل مع عائلتها بعد نقاش طويل، وهو أن تستخدم لقب الأميرة عندما تمثل البيت الملكي، وتقوم بمهامها الرسمية في الداخل والخارج وفي السياقات الخاصة.

وأوضحت أنها لن تستخدم لقب الأميرة في سياق تجاري، وتتعامل باسم مارثا لويز، مؤكدة أن هذا حلاً جيدًا للتميز بين أنشطة عملها ودورها كممثل للبيت الملكي، معتبرة أن هذا الوضع الجديد أعطاها مزيدًا من الحرية.

-عائلة السويد الملكية

As of August 2019, the five grandchildren of King Carl XVI Gustaf and Queen Silvia of Sweden (pictured with their family in 2017) are no longer members of the Swedish Royal House after their grandfather removed their titles of Their Royal Highnesses. 
                                  All will retain their titles of Prince and Princess, but these titles will become personal and any future spouses or children will not have a right to them. The purpose of the revocation was to cut back on the royal duties the children would be expected to perform. 

اتخذت العائلة الملكية بالسويد قرارًا في أغسطس 2019، لم يعد بموجبه أحفاد الملك كارل السادس عشر غوستاف والملكة سيلفيا ملك السويد، أعضاء في البيت الملكي السويدي بعد أن قام جدهم بإزالة ألقاب سموهم الملكي.

لا يشمل القرار الأميرة إستيل والأمير أوسكار - أبناء ولي العهد الأميرة فيكتوريا، وريث العرش، وزوجها الأمير دانيال - الذين سيظلان جزءًا من البيت الملكي.

وسيحتفظ الجميع بألقاب الأمير والأميرة، لكنها شخصية ولن يتمتع أي زوج أو طفل في المستقبل بالحق في الحصول عليها، كان الغرض من الإلغاء هو تقليص الرسوم الملكية التي من المتوقع أن يؤديها الأطفال.

-هاري وميجان

نتيجة بحث الصور عن هاري وميجن ميركل

أعلن الأمير هاري وزوجته ميجان عن العائلة الملكية البريطانية، وتخليهما عن مهامها الرسمية كعضوين بارزين في العائلة.

وقال الزوجان في بيان صادر عن قصر باكينجهام إنهما يخططان للاضطلاع "بدور متقدم" ضمن المؤسسة الملكية، وأضافا أنهما ينويان العمل من أجل الوصول إلى الاستقلال المالي.

وعادت ميركل إلى كندا، في حين بقي الأمير هاري بين العائلة الملكية في إنجلترا لمواصلة نقاشه مع الملكة إليزابيث حول هذا القرار الكبير، بحسب ما أوضح موقع "people".

ولم يتضح حتى الآن كيف سيستقل الزوجان عن العائلة الملكية ماديًا خاصة وأنه هاري لا يملك وظيفة مستقلة، غير إن الأمير تشارلز والد هاري، أوضح أنه لن يكتب لابنه شيكًا، حيث يبدأ هو وزوجته في حياة جديدة بعد التخلي عن أدوارهم كأعضاء كبار في العائلة المالكة، بحسب ما نشرته صحيفة "التايمز" البريطانية.

إعلان

إعلان