• 5 معتقدات ربما تكون السبب في بقائك "سنجل"

    06:00 م الأربعاء 02 يناير 2019
    5 معتقدات ربما تكون السبب في بقائك "سنجل"

    5 معتقدات ربما تكون السبب في بقائك سنجل

    كتبت- منة نافع

    مع بداية السنة الجديدة، يرغب بعض الأشخاص في أن يدخلوا في علاقة عاطفية، مع وجود كثير من المحاولات التي تصل في النهاية إلى الفشل، ولكن هناك شعورًا يجعل البعض لا يريدون الدخول في علاقة حب.

    إليك بعض الأسباب إذا تواجدت في شخصيتك أو في تفكيرك يجب التعامل معها، بحسب ما جاء في موقع Buzzfeed الأمريكي.

    1- التجارب السابقة:

    ربما تكون مررت بعلاقات حب باءت بالفشل في النهاية، وشعرت من بعدها أنك لا تريد الخوض من جديد في علاقة عاطفية خوفًا من التجارب المؤلمة التي تسبب لك كثيرًا من الأحزان والآلم النفسي، وليس من السهل دائمًا أن نصادف شريك الحياه المناسب لطبيعتنا، ولكن تذكر دائمًا أنه مهما كانت اختياراتك فلا تلق اللوم والعبء النفسي على نفسك.

    2- اختيار الشخص غير المناسب:

    في بعض الأوقات نميل إلى اختيار الأشخاص غير المناسبين لطبيعتنا سواء من الشخصية أو طريقة التفاهم، ونطلب العلاقة المثالية معهم، ولكن هناك بعض المؤشرات التي تدل على عدم ارتياحك في حياتك العاطفية ما يجعلك تعيش في قلق وتوتر في النهاية تصل العلاقة إلى الانفصال.

    لذلك قد تواجه صعوبة في خوض علاقة عاطفية من جديد ما يصعب عليك الاختيار، ولكن عليك معرفة أن الأشخاص مختلفون تمامًا عن بعضهم، وأن كل سن له متطلباته الخاصة لذلك لا داعي للخوف من خوض علاقة عاطفية جديدة.

    3- الخوف من العلاقة الحميمة:

    من أحد الأسباب التي من الممكن أن تسبب لك بعض المخاوف للدخول في علاقة حب وزواج، هو المفاهيم الخاطئة عن العلاقة الحميمة، هذا المعتقد غير صحيح على الإطلاق، عند معرفة المعلومات المتعلقة بالعلاقة الحميمة يفضل التوجه إلى مصدر موثوق به سواء كان من أفراد عائلتك، أو الطبيب.

    4- الانتقاد الدائم من شريك الحياه:

    في الغالب، يكره الأشخاص بعض التعليمات والانتقادات التي يواجهونها في شريك حياتهم، أو التحدث دائمًا على أنهم غير ملائمين وأن بهم كثيرا من العيوب، تسبب بعض المشكلات النفسية مثل عدم الثقة بالنفس، وبالتالي يتولد شعور بأن الشخص غير مرغوب فيه وغير محبوب من الجنس الآخر، وبالتالي يتوقف عن اختيار حياة عاطفية جديدة ويفضل أن يكون وحيدًا.

    5- الخوف من العزلة والروتين:

    مع التقدم في العمر، يميل الناس إلى الراحة النفسية وممارسة الأشياء التي تجعلهم يشعرون بالاستقرار والابتعاد عن المشكلات التي تسبب لهم التوتر والقلق، فيختار البعض أن تكون العزلة هي الحل والقرار لقضاء حياتهم دون الحاجة لوجود شريك حياة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان