• تعرف على تجربة زراعة الرحم لعلاج حالات العقم

    02:17 م الأربعاء 03 يناير 2018
    تعرف على تجربة زراعة الرحم لعلاج حالات العقم

    تعرف على تجربة زراعة الرحم لعلاج حالات العقم

     كتبت- نرمين الجلاد:

    تعاني بعض النساء من مشاكل الرحم التي تعيق الحمل، وتقلل فرصة الإنجاب، ولكن إختلف الأمر بعد نجاح عملية زراعة الرحم، حسب ما جاء فى موقع"أنا أصدق العلم".

    تغيّرت هذه المعادلة تغيرًا جذريًا في عام 2014، عندما أجرى الأطباء السويديون عملية ولادة لطفلٍ سليم بوزن 3.9 رطل (1.77 كجم) بعد عملية زرع ناجحة للرحم.

    الآن، يقول الأطباء في جامعة بايلور أن امرأة دون رحم ولدت طفلًا بعد عملية زرع ناجحة للرحم، وهي المرة الأولى التي تُجرى فيها الجراحة خارج المستشفى السويدي الذي كان رائدًا في هذا الإجراء.

    وشكّل النجاح خطوةً جديدةً إلى الأمام في عمليات زرع الأعضاء التي تهدف إلى تحسين حياة الشخص، وليس مجرد إنقاذ حياته.

    قبل ذلك نجح العلماء في زراعة قضيب لمصابين من جرحى الحروب، وكذلك زرع يدين جديدين لطفل صغير، وأنف وجفون وشفتين جديدتين، كما أجروا زراعة فكٍّ جديد لامرأةٍ أصيبت بالشلل بعد إطلاق الرصاص في وجهها.

    وتعدّ حقيقة نجاح عمليات زرع الرحم في السويد، والتي يمكن تكرارها، علامةً واعدة لآلاف من النساء اللاتي لم يتمكّنّ من الإنجاب.

    وسعى الأطباء في جامعة بايلور إلى توسيع حدود العمليات، وذلك باستخدام الرحم المُتبرّع به من خارج أفراد الأسرة، وفي بعض الحالات، الأعضاء التي جاءت من الجثث.

    تقول ليزا يوهانيسون، وهي جرّاحة في عمليات زراعة الرحم، لصحيفة “نيويورك تايمز”: «من أجل توسيع مجال الزراعة ليستوعب عمليات زراعة للرحم لعدد أكبر من النساء، يجب إعادة إنتاجه».

    وتضيف قائلة: «لقد كان إجراء تلك الولادة مثيرًا للغاية، لقد رأيت الكثير من المواليد وقمت بإخراج الكثير من الأطفال إلى النور، ولكن كانت تلك العملية خاصةً جدًا بالنسبة لي».

    تُنقَل البويضة المخصّبة في المختبر إلى رحم المرأة، وبعد ولادة الطفل، يتم إزالة الرحم عن طريق الجراحة.

    وهذا يعني أن المريضة لن تضطر إلى قضاء طيلة حياتها تتناول الأدوية القوية التي تقمع جهاز المناعة الخاص بها، الأمر الذي من شأنه أن يعرّضها لخطر الإصابة بمضاعفات خطيرة على المدى الطويل.

    في فبراير 2016، كانت ليندسي ماكفارلاند أول امرأةٍ تخضع لعملية زراعة الرحم في الولايات المتحدة،أُخذ الرحم من متبرعةٍ متوفاة وأُجريت زراعته خلال عمليةٍ جراحية استمرت تسع ساعات.

    وقال جوليانو تيسلا، الذي يترأس التجربة السريرية لزرع الرحم في المركز الطبي لجامعة بايلور، لمجلة “تايم”: «نقوم بعمليات زرع الرحم على مدار اليوم».

    إعلان

    إعلان

    إعلان