إعلان

أسباب الدوخة أثناء الوقوف وطريقة علاجها

06:01 ص السبت 13 أغسطس 2022
أسباب الدوخة أثناء الوقوف وطريقة علاجها

الشعور بالدوار

يشعر الكثير من الناس بعد الجلوس لفترة طويلة ثم القيام بدوار كبير وبزغللة في العينين وخدل وغيرها من الأعراض لمرض"انخفاض ضغط الدم الانتصابي".

ومن أهم أسباب هذا المرض ما يلي:

- هبوط ضغط الدم الانتصابي:

يُسمى أيضًا انخفاض ضغط الدم الوضعي، وهو اندفاع الرأس الذي تشعر به أحيانًا عند الوقوف، ويمكن أن يحدث لأي شخص ويميل إلى الحدوث في كثير من الأحيان إذا كنت تتناول بعض الأدوية ومع تقدمك في العمر، وفق ما أورد موقعا "mayoclinic" و"geisinger".

- عدم انتظام ضربات القلب:

تحدث هذه الحالة (المعروفة أيضًا باسم معدل ضربات القلب غير الطبيعي) عندما ينبض قلبك بسرعة كبيرة أو بطيئة جدًا أو بطريقة تؤدي إلى انخفاض مفاجئ في تدفق الدم إلى الدماغ.

- الأدوية:

يمكن أن تؤثر الأدوية الموصوفة للألم وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم على نظام الدورة الدموية، مما يتسبب لك في الشعور بالدوار، لذا إذا حدث ذلك كثيرًا، تحدث إلى طبيبك حول تعديل جرعتك.

- الجفاف:

عدم شرب كمية كافية من السوائل يمكن أن يسبب الغثيان والضعف والدوخة وانخفاض ضغط الدم والإغماء، ولكن إعادة الترطيب ستخفف الأعراض بسرعة.

- فقر الدم:

فقر الدم هو نقص في خلايا الدم الحمراء السليمة أو الهيموجلوبين في الدم، والذي يحمل الأكسجين إلى أعضائك بما في ذلك الدماغ، ويعد التعب هو السمة المميزة لفقر الدم، ولكنه قد يسبب لك أيضًا الشعور بالإغماء والدوار.

- الاعتلال العصبي اللاإرادي:

هذا المرض العصبي يعطل الإشارات الكهربائية بين الدماغ والقلب والأوعية الدموية والغدد العرقية، ويأتي الشعور بالإغماء من تأثيره على معدل ضربات القلب وضغط الدم.

- نوبات التوتر والذعر

هل تعرضت لهجوم قلق؟ من المحتمل أنك تتنفس بسرعة أكبر وبعمق أكبر، وكلاهما يمكن أن يؤدي إلى الدوار والدوخة.

وتوصلت دراسة جديدة مؤخرا إلى علاج فعال لهذا الدوار الناتج دون تكلفة وبدون استخدام الأدوية، عن طريق تأدية تمرينين بسيطين للعضلات.

ورغم أنّ أكثر أعراض "انخفاض ضغط الدم الانتصابي" شيوعا هي الدوار عند الوقوف بعد الجلوس أو الاستلقاء، التي عادة ما تستمر الأعراض لفترة أقل من عدة دقائق، لكن الأعراض تتضمَّن أيضا: الرؤية الضبابية (زغللة العين)، الضعف، فقدان الوعي (الإغماء)، التشوش، الغثيان.

وأفاد الباحثون في دراستهم المنشورة في دورية Heart Rhythm Journal الطبية، بأن بعض تمارين العضلات البسيطة قبل الوقوف أو بعده يمكنها الحدّ من تأثيرات "انخفاض ضغط الدم الانتصابي"، كما أنها تعمل كإجراء وقائي بشكل عام.

واشتملت الدراسة على 22 امرأة شابة لديهن تاريخ مرضي مع "انخفاض ضغط الدم الانتصابي"، وتم اختبار تمرينين: رفع الركبتين بشكل متكرر أثناء الجلوس لمدة 30 ثانية قبل الوقوف، وعبور الساقين لمدة 30 ثانية بعد الوقوف.

وراقب الباحثون معدل ضربات قلب المشاركين وضغط الدم أثناء التجارب، مع وجود فاصل زمني بين ضربات القلب وضغط الدم، كما طُلب من المشاركين الإبلاغ بأنفسهم عن أي أعراض لـ "انخفاض ضغط الدم الانتصابي"، بما في ذلك الشعور بالدوار.

وجد الباحثون أن كلا التمرينين أحدثا فرقا كبيرا في الحدّ من الانخفاض المؤقت في ضغط الدم وتخفيف أعراض "انخفاض ضغط الدم الانتصابي".

وتقول الباحثة نازيا شيخ من جامعة كالجاري في كندا: "نظرا لأنها مناورة جسدية، فهي تتطلب ببساطة الأطراف السفلية من الجسم، والتي يمكن للمرضى استخدامها في أي وقت ومن أي مكان للحدّ من الأعراض".

بعيدًا عن الماء.. نصائح للقضاء على حرقان الفلفل والشطة

لماذا نتثاءب عندما يتثاءب الآخرون ؟

ماذا سيحدث لجسمك إذا واظبت على تناول الشوفان كل يوم؟

ما هو الصوت الذي تسمعه عندما تضع يديك فوق أذنيك؟


ماذا يحدث للجسم عند النوم بالعلكة؟

لو هتشتري AirPods؟.. 5 نصائح ذهبية "خليها حلقة في ودنك"

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

El Market