عانى منها إيلون ماسك وآينشتاين.. كل ما تريد معرفته عن متلازمة أسبرجر

01:10 م الإثنين 10 مايو 2021

كتب – سيد متولي

فاجأ رائد الأعمال التكنولوجية إيلون ماسك، معجبيه بالإعلان عن إصابته بمتلازمة أسبرجر، خلال ظهوره في البرنامج الكوميدي الأمريكي "ساترداي نايت لايف".

الملياردير الأمريكي، أكد خلال تحدثه كمقدم للبرنامج الساخر Saturday Night Live، أنه يعاني من متلازمة أسبرجر، أو على الأقل أول مقدم لهذا البرنامج يعترف بذلك، وفقا لـbbc.

ولكن من المحتمل جدا ونظرا لطبيعة البرنامج، قد يكون تصريح "ماسك" هذا، عبارة عن مزحة ولا يجوز أخذه على محمل الجد.

للتعرف أكثر على هذا المرض، يستعرض مصراوي كل ما تريد معرفته عن متلازمة أسبرجر، وفقا لموقعي healthline وwebmd.

ما هي متلازمة أسبرجر

- هي أحد اضطرابات طيف التوحد، وإعاقة تستمر مدى الحياة تؤثر على الناس بطرق مختلفة، ويظهر المصابون بهذه المتلازمة صعوبات كبيرة في تفاعلهم الاجتماعي مع الآخرين، كما أنها تترافق بوجود ضعف المهارات الحركية.

- هذه المتلازمة قد يتأخر اكتشافها حتى البلوغ، لكنها تبدأ في مراحل مبكرة من العمر تتراوح بين فترة الرضاعة وفترة الطفولة المبكرة.

- قد يواجه المصابون بالمتلازمة صعوبات في تفسير اللغة اللفظية وغير اللفظية، وقد يحتاجون إلى مزيد من الوقت لمعالجة المعلومات، كذلك قد يواجهون أيضا صعوبة في التعبير عن مشاعرهم بطريقة تقليدية، لكن يمكن أن يكونوا أكثر تعاطفا أو أكثر وعيا من غير المصابين بالتوحد.

- في كثير من الأحيان، يكون لدى الأفراد المصابين بهذه المتلازمة ذكاء طبيعي أو أعلى من المعدل الطبيعي، بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما يكون الأشخاص المصابون بهذه الحالة قادرين على التعلم في الفصول الدراسية السائدة وشغل الوظائف.

- لا يمكن علاج هذه المتلازمة، لكن يمكن أن يساعد التشخيص والتدخل المبكر، الطفل على تكوين روابط اجتماعية وتحقيق إمكاناته وعيش حياة منتجة.

سبب التسمية

- سميت المتلازمة باسم طبيب الأطفال النمساوي هانز آسبرجر، الذي قام عام 1944 بتوصيف هذا المرض.

ما هي أعراض متلازمة أسبرجر

- تختلف الأعراض من شخص لآخر، ولكن غالبًا ما يكون لدى الأطفال المصابين بالمتلازمة تركيزًا هوسًا على موضوع بعينه، أو أداء نفس السلوكيات مرارًا وتكرارًا.

- قد يطور الأطفال المصابون اهتمامًا شاملًا بأشياء مثل جداول القطارات أو الديناصورات، على سبيل المثال، يمكن أن يكون هذا الاهتمام موضوع محادثات من جانب واحد مع الأقران والبالغين.

- لا يعرف الشخص المصاب محاولات الشخص الآخر لتغيير موضوع المحادثة، هذا هو أحد الأسباب التي تجعل الأطفال المصابين قد يواجهون صعوبات في التفاعلات الاجتماعية.

- الأشخاص المصابون غير قادرين على قراءة تعابير الوجه ولغة الجسد، يجد العديد من المصابين صعوبة في التعرف على مشاعر الآخرين، من الشائع للأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة أن يتجنبوا الاتصال بالعين عند التحدث مع الآخرين.

- قد يتحدث الأشخاص المصابون أيضًا بنبرة رتيبة ويعرضون القليل من تعبيرات الوجه، قد يجدون أيضًا صعوبة في معرفة متى يتم خفض مستوى صوتهم لاستيعاب موقعهم.

- قد يواجه الأطفال المصابون أيضًا صعوبة في المهارات الحركية الأساسية، مثل الجري أو المشي، قد يفتقر هؤلاء الأطفال إلى التنسيق ويكونون غير قادرين على القيام بمهام معينة، مثل التسلق أو ركوب الدراجة.

- إذا كنت أمًا أو أبًا لطفل مصاب به، فقد تلاحظ أنه لا يمكنهم الاتصال بالعين، قد تجد أيضًا أن طفلك يبدو محرجًا في المواقف الاجتماعية ولا يعرف ماذا يقول أو كيف يرد عندما يتحدث معه شخص ما.

- علامة أخرى هي أن طفلك قد يظهر القليل من المشاعر، قد لا يبتسمون عندما يكونون سعداء أو يضحكون على مزحة، أو قد يتحدثون بطريقة روبوتية مسطحة.

- المصابون بالمتلازمة قد يكرهون التغيير، على سبيل المثال، قد يأكلون نفس الطعام في وجبة الإفطار كل يوم أو يواجهون صعوبة في الانتقال من فصل إلى آخر خلال اليوم الدراسي.

ما الذي يسبب متلازمة أسبرجر

التغيرات في الدماغ مسؤولة عن العديد من أعراض المتلازمة، ومع ذلك، لم يتمكن الأطباء من تحديد سبب هذه التغييرات بالضبط.

تم تحديد العوامل الوراثية والتعرض للسموم البيئية، مثل المواد الكيميائية أو الفيروسات، كمساهمين محتملين في تطور الاضطراب، الأولاد هم أكثر عرضة لتطوير هذه الحالة من الفتيات.

كيف يتم تشخيص متلازمة أسبرجر؟

- لا يوجد اختبار واحد يمكن أن يخبرك ما إذا كان طفلك مصابًا، في كثير من الحالات، يبلغ الآباء عن تأخيرات أو صعوبات في النمو أو السلوك، إذا كان طفلك في المدرسة، فقد يلاحظ معلمه مشاكل في النمو، يجب إبلاغ طبيبك بهذه المشاكل.

يمكنهم تقييم طفلك في المجالات الرئيسية، مثل:

- تطوير اللغة.

- التفاعل الاجتماعي.

- تعابير الوجه عند الحديث.

- الاهتمام بالتفاعل مع الآخرين.

- المواقف تجاه التغيير.

- التنسيق الحركي والمهارات الحركية.

نظرًا لعدم وجود اختبارات محددة لتشخيص هذه المتلازمة، فقد تم تشخيص العديد من المرضى بشكل خاطئ بمشكلات صحية أخرى، مثل اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة، إذا حدث هذا، فقد يحتاج طفلك إلى التقييم مرة أخرى لتحديد التشخيص الصحيح.

إذا لاحظت علامات على طفلك، فاستشر طبيب الأطفال، يمكنهمإحالتك إلى خبير في الصحة العقلية متخصص في اضطرابات طيف التوحد، مثل أحد هؤلاء:

الطبيب النفسي: يشخصون ويعالجون المشاكل المتعلقة بالعواطف والسلوك.

طبيب أعصاب الأطفال: يعالجون حالات الدماغ.

طبيب الأطفال التنموي: متخصصون في قضايا النطق واللغة ومشاكل النمو الأخرى.

طبيب نفسي: لديهم خبرة في حالات الصحة العقلية ويمكنهم وصف الأدوية لمعالجتها.

سيطرح الطبيب أسئلة حول سلوك طفلك، بما في ذلك:

ما الأعراض التي ظهرت عليهم ومتى لاحظت ظهورهم لأول مرة؟، متى تعلم طفلك الكلام لأول مرة، وكيف يتواصلون؟، هل يركزون على أي مواضيع أو أنشطة؟، هل لديهم أصدقاء وكيف يتفاعلون مع الآخرين؟، ثم سيلاحظون طفلك في مواقف مختلفة ليروا بشكل مباشر كيف يتواصلون ويتصرفون.

كيف يتم علاج متلازمة أسبرجر

لا يوجد علاج لهذه المتلازمة، ومع ذلك، هناك العديد من العلاجات التي يمكن أن تقلل من أعراض الاضطراب وتساعد طفلك على الوصول إلى إمكاناته الكاملةـ غالبًا ما يعتمد العلاج على الأعراض المحددة للطفل.

غالبًا ما تستخدم الأدوية لعلاج أعراض المتلازمة، وتشمل:

- أريبيبرازول (أبيليفاي) لتقليل التهيج.

- جوانفاسين (تينكس) وأولانزابين (زيبريكسا) ونالتريكسون (ريفيا) لتقليل فرط النشاط..

- مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) لتقليل السلوكيات المتكررة.

- ريسبيريدون (ريسبردال كونستا) لتقليل الهياج والأرق.

يمكن أن يكون الدواء مفيدًا للتحكم في السلوكيات الإشكالية التي قد تحدث بسبب المتلازمة، ومع ذلك، هناك علاجات أخرى يمكنها تحسين مهارات الاتصال والتنظيم العاطفي والتفاعل الاجتماعي.

يتلقى العديد من الأطفال المصابين بالمتلازمة أيضًا:

- تدريب المهارات الاجتماعية.

- علاج النطق واللغة.

- علاج بالممارسة.

- علاج بدني.

- العلاج السلوكي المعرفي.

غالبًا ما يتم توفير العلاج للوالدين أيضًا، يمكن أن يساعدك تدريب الوالدين على التعامل مع التحديات التي تنطوي عليها تربية طفل مصاب بالمتلازمة.

مشاهير عانوا من متلازمة أسبرجر

- ريتشادر بورشيردز: متخصص في علم الرياضيات والجبر، تخرج من جامعة كامبريدج.

- ستيفين سبيلبيرج: مخرج أفلام، تراوحت أفلامه بين الخيال العلمي والدراما التاريخية، تم تشخيصه بأنه مصاب بمتلازمة أسبرجر.

- ألبرت آينشتاين: أحد أهم علماء الفيزياء في التاريخ، أظهرت أبحاث قامت بها جامعة أوكسفورد في بريطانيا، أنه عانى من متلازمة أسبرجر.

- ساتوشي تاجيري: الياباني الذي أذهل العالم بالبوكيمون، كان يعاني من شخصية انطوائية، ولم يكن قادرًا على الانسجام مع غيره، وقد تم تشخيصه بمتلازمة أسبرجر.

- بيل جيتس: لا يزال يعاني من متلازمة أسبرجر، حيث يتجنب التقاء العيون عند التواصل مع الآخرين

- أنتوني هوبكنز: أكد الممثل الشهير أنه لم يكتشف إصابته بمتلازمة أسبرجر حتى بلغ 70 من عمره، حيث جعته حالته ينظر إلى الناس بشكل مختلف.

كورونا.. لحظة بلحظة

589

إصابات اليوم

31

وفيات اليوم

899

متعافون اليوم

276190

إجمالي الإصابات

15791

إجمالي الوفيات

204701

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي