• هل تسبب كلمات التعزية على مواقع التواصل الاجتماعي الأذى النفسي لك؟

    10:00 م الأحد 14 يوليه 2019
    هل تسبب كلمات التعزية على مواقع التواصل الاجتماعي الأذى النفسي لك؟

    هل تسبب مواقع التواصل الاجتماعي الأذى النفسي لك

    كتبت- لمياء يسري

    يشعر كثيرون بالحزن والدمار النفسي نتيجة موت أحبائهم، وبحسب ما ذكره موقع daily mail، فإن مشاركة أحزانك على مواقع التواصل الاجتماعي لمحاولة التخفيف عن نفسك وأحزانك ليس شيئًا جيدًا على الإطلاق.

    وأوضح بحث جديد أن أغلب الأشخاص يرون أن تعليقات الحزن غير مجدية أو مزعجة. وشمل استطلاع الرأي من 1000 شخص من البالغين في الولايات المتحدة، ووجدت أن أكثر من الثلثين أصيبوا بالحزن خلال الـ3 سنوات الماضية، إما لفقدان شخص، حبيب، عمل، أو أصيب بمرض.

    وكانت العديد من الأعراض المصاحبة لهذه المشكلات لم ترتبط عادة بالحزن، البعض منهم كان يشعر فقط بالغضب، والبعض الآخر بالتعب بشكل غير مفهوم، فضلًا عن أعراض جسدية مثل الأرق.

    ويقول الدكتور سيث جيهليهان، أستاذ علم النفس بجامعة بنسلفانيا، إننا عادة ما نفعل أحد الأمرين للتخفيف عن الأشخاص من حولنا، إما إشراكه في شيء ما وأخذه بعيدًا عن الحالة التي تسيطر عليه، أو نقدم له نصيحة ثم نختفي تمامًا.

    ويمكن لوسائل التواصل الاجتماعية أن تريح عواطفك الخاصة، من خلال التعزيات والكلمات التي تحاول التخفيف عنك، لكن بحسب الاستطلاع، فإن الإيماءات الشائعة إذا استخدمت بشكل سيء، ربما تجعل الأمر سيئا نفسيًا للشخص الحزين، وكذلك تقديم كلمات غير مرغوب فيها لكيفية التعامل مع أحزانهم.

    ولكن الدكتورة الدكتورة إليزابيث كوبلر روس، طبيبة نفسية أمريكية - سويسرية، أوضحت أنه على الشخص الحزين أن يمنح نفسه وقتًا للحزن والتعامل مع الألم بدلًا من تجاهله.

    ويتفق الدكتور جيليهان، مع هذا الرأي وينصح بالتعامل مع الأحزان مع الثقة في قدرتك على تجاوزها بعقلك وروحك.

    إعلان

    إعلان

    إعلان