مصراوي يحاور "شيَم عبد المنعم" بعد إطلاق مجموعتها الأولى للأزياء

02:04 م الخميس 31 مارس 2016

حوار- هاجر حاتم

فتاة مصرية عشرينية، تركت العمل في إدارة الأعمال لتتجه إلى تصميم الأزياء. تعشق الموضة وكل ما يخص عالم الجمال، وبعد تعب ومجهود وتحديات كثيرة، ها هي تطلق مجموعتها الأولى للأزياء "butterfly "لتلهم الجميع بمجموعة رائعة ومتميزة مستوحاة من الطبيعة، لتصبح من أصغر مصممي الأزياء في مصر. وكان لمصراوي هذا الحوار معها.

 

عرفينا عن نفسك أكثر؟

اسمي شيَم عبد المنعم، عمري 23 سنة، حاصلة على بكالوريوس إدارة الأعمال من جامعة سيناء، أعشق الموضة كثيرًا، وأحب تصميم الملابس.

 

لماذا تركتي العمل في مجال دراستك واتجهتِ للأزياء؟

بعد تخرجي من الجامعة عملت في أحد شركات المحاسبة، ولكن لم يستمر الأمر طويلًا. فسرعان ما تركت العمل وأدركت ان هذا ليس شغفي، ولم يكن ما أريده حقًا. خاصًة أنني أعشق مجال الموضة والأزياء، وكنت طوال حياتي من يصمم الأزياء لنفسي، وعلى ذوقي الخاص.

 

ماذا كانت خطوتكِ التالية لتدخلي لعالم تصميم الأزياء؟

مؤمنة أن الموهبة وحدها لا تكفي. فكان لابد أن أبحث عن مكان من أجل الدراسة في هذا المجال، وبالفعل وجدت عدة مدارس لتعليم فن تصميم الأزياء وقمت بالالتحاق بهم ودرست لمدة عام. تعلمت خلال هذه الفترة كيفية التصميم، وعمل الباترون، والخياطة وغيرها من الأمور التي تساعدك على العمل في الأزياء.

 

ما هي التحديات والصعوبات التي واجهتكِ.. خلال رحلتك إلى أن أطلقتِ مجموعتكِ الأولى؟

في البداية كانت عدة ضغوطات من المجتمع، عارض الكثيرون تركي للعمل في إدارة الأعمال، كونه مُربح وقد يحقق بعض الاستقرار المهني. والأمر الأكثر إيلامًا بالنسبة لي أن البعض لم يفهم معنى أنك تحب أمرًا وتريد أن تعمل به وتبدع فيه. بالإضافة إلى تصريح بعض الأشخاص بكلمة "هتشتغلي خياطة" كانت تقليلًا من الشأن العام للمهنة. ولكن بالرغم من كل هذا لم أستستلم وانتصرت من أجل تحقيق طموحاتي. وبحثت عن مكان ليكون بمثابة ورشتي الصغيرة وبدأت بتحضير القماش، وأجهزة الخياطة، وبدأت بالعمل لوحدي وتصميم الملابس من الألف للياء، وبعدها استعنت بقريباتي التي يبحثن عن عمل ليساعدنني في تجهيز الفساتين. والحمد لله كان هناك تشجيع كبير من أبي وأمي وبعض صديقاتي اللواتي كان يعجبهن فساتيني الخاصة.

 

كلمينا أكترعن مجموعتك الأولى، ومن أين استوحيتِ اسم المجموعة "butterfly" ؟ وماذا عن الخامات؟

اسم المجموعة استوحيته من الطبيعة، وهذا ما يظهر من خلال الفساتين، فأنا أعشق الطبيعة جدًا، وأعشق بساطتها، وأحببت أن يكون هذا جليًا في مجموعتي الأولى. وكان أغلب الفساتين يظهر فيها قماش "الساتان" بصورة واضحة، بالإضافة إلى "التول". كما اعشق خامة "القطيفة" لفساتين الشتاء فهي تظهر المرأة بشكل جذاب ومثير.

 

من هو قدوتكِ في مجال تصميم الأزياء والفساتين؟

 أحب أسلوب زهير مراد كثيرًا، متجدد ومُلهم دائمًا، له لمسة ساحرة في فساتينه.

 

ماذا عن أسعار الفساتين؟

حرصت أن تكون الأسعار مناسبة  في "متناول اليد"، خاصًة أن مجموعتي موجهة للفتيات المصريات، حيث تتراوح أسعار الفساتين ما بين الـ 1000، و1500، و2000، وكان أغلى فستان سهرة صممته كان ثمنه 4000 جنيهًا.

 

بعد تحقق النجاح لمجموعة "Butterfly" ماذا عن مجموعتكِ القادمة؟ ومتى ستطلقينها؟

مجموعتي القادمة ما زلت أعمل عليها حاليًا، ستكون بمثابة جزء مُكمل للمجموعة الأولى، ولكني سأركز فيها على ما يناسب الفتاة المحجبة المصرية، بالإضافة إلى أنني أسعى لأن تستطيع كل الفتيات الارتداء من تصميمي، لذلك سأكون حريصة على وجود تصاميم تناسب كل المقاسات خاصًة الفتيات الممتلئات. ومن المفترض أن يتم إطلاقها الشهر القادم.

 

بالنهاية نبارك لكِ على نجاح مجموعتك.. وقولي لنا ما هي الرسالة التي تحبين أن توجهينها من خلال تصميم الأزياء؟

شكرا لكِ.. أحاول من خلال فساتيني المساعدة على تحسين الذوق العام، ونشر الجمال من خلال الفساتين، وأن تستطيع كل فتاة في مصر التألق والشعور بالسعادة والثقة عندما ترتدي فستانًا جميلًا يعكس شخصيتها.

 

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 77279

    عدد المصابين

  • 21718

    عدد المتعافين

  • 3489

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 11863130

    عدد المصابين

  • 6822163

    عدد المتعافين

  • 544029

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان