• طارق الشناوي: بهيجة حافظ هي شهيدة السينما وأكثر شخصية "مظلومة"

    10:15 م الأحد 04 أغسطس 2019
    طارق الشناوي: بهيجة حافظ هي شهيدة السينما وأكثر شخصية "مظلومة"

    طارق الشناوي

    كتبت- منال الجيوشي:

    في 4 أغسطس 1908، ولدت الفنان الكبيرة بهيجة حافظ، في عائلة ثرية بمحافظة الإسكندرية، وتعتبر "بهيجة" من أهم النماذج النسائية في تاريخ السينما المصرية.

    وقال الناقد طارق الشناوي في تصريحات خاصة لمصراوي، إن بهيجة حافظ أكتر شخصية "مظلومة" في تاريخ السينما العربية كلها، وهذه السيدة قدمت فيلم "ليلى بنت الصحراء"، وتحمست لفيلم "زينب" وهو من أوائل الأفلام الصامتة.

    وتابع: "بهيجة حافظ درست موسيقى، وعملت بالمونتاج والغناء، عملت في السينما بالعديد من المهن".

    وأضاف: "هي خسرت كل حاجة، كمان هي من عيلة غنية، وحبها للسينما خلى عيلتها تتبرأ منها، ويمكن صلاح أبو سيف كان من الذكاء لما استعان بيها في فيلم القاهرة 30 في المشهد الملون الموجود بالفيلم".

    وأوضح الناقد الكبير أنها عاشت في مأساة لدرجة تردد أخبار عن اكتشاف وفاتها بعد يومين، فقد عانت الوحدة والعزلة.

    وتابع: "حاولت قديما التواصل معها لكن لم أستطع خاصة أنها كانت في أواخر أيامها، ومرضت بشدة، وهي شهيدة السينما المصرية، فقد أعطت ولم تأخذ، ومنحت ولم يتذكرها أحد بمقدار القيمة التي قدمتها".

    واختتم الناقد الكبير حديثه قائلا: "للأسف لم نحتفظ بأي أشرطة لها، فالجانب التوثيقي في السينما المصرية يستحق درجة زيرو، كما أننا فرطنا في تقديمها بشكل جيد، ومنحها مكانتها، فهي تستحق أعاف التي أخذته، لأننا دائما ننسى بهيجة حافظ، فهي فنانة تعلمت وعملت موسيقى تصويرية ومونتاج وإنتاج وكتابة سيناريو وعملت بكل مفردات السينما".

    إعلان

    إعلان

    إعلان