خاص| مؤلفات "ليه لأ 2": سليم مصطفى هدية ربنا.. والصدق سر نجاح العمل

08:58 م الأحد 01 أغسطس 2021

كتبت- منى الموجي:

قالت السيناريست مريم نعوم، إن السر في أن رد فعل الجمهور على الجزء الثاني من مسلسل "ليه لأ" كان أكثر من مجرد الإعجاب بعمل فني، وتحول لتأثير حقيقي على أرض الواقع، تمثل في زيادة طلبات الكفالة التي استقبلتها وزارة التضامن الاجتماعي، يرجع إلى الصدق والاتقان.

وأضافت في تصريحات خاصة لـ"مصراوي": "كنا مصدقين اللي عملناه ونفذناه بنضج مش باستخفاف واستسهال".

وأضافت السيناريست راجية حسن، إحدى المشاركات في ورشة سرد، ضمن مؤلفات الجزء الثاني من "ليه لأ": "أعتقد أن السبب هو أن القضية إنسانية، ولا يختلف عليها أحد أو لا يتعاطف معها، وطبعا الإخلاص، دينا –تقصد دينا نجم صاحبة فكرة العمل والمشاركة في الكتابة- عندما كانت تطرح الفكرة، الكل كان يعمل عليها، والعمل الجماعي يمتاز بشيء لطيف وهو أننا نلغي أنفسنا ويكون الهدف مصلحة العمل، كنا نفكر نحن الأربعة ونختار أحسن صورة ممكن نقدم من خالها المعلومة".

وردًا على سؤال "مصراوي"، هل وضعت الورشة في بداية عملية الكتابة فكرة تغيير موروثات وأقوال خاطئة، مثل: يا مربي في غير ولدك يا باني في غير ملكك، وكذلك النظرة للطفل المتبنى أو الذي تكفله أسرة، على أنه أقل من باقي الأطفال ولا يجب أن يختلط بمن يعيشون وسط أم وأب بصورة طبيعية، قالت دينا : طبعا، واحد من أهدافنا إننا نغير الصورة التي يُنظر بها للأم الحاضنة وكذلك للطفل المكفول، وجلست مع سيدات تقمن بهذا الدور وتكفلن أطفالا، وسألتهم عما يضايقهم، فكانوا يشيرون لجمل يسمعونها مثل: العرق دساس والعرق يمد لسابع جد، والجينات ممكن تأثر ويكبر ويكون حامل لجينات غير جيدة بحكم الوراثة، وحرصنا أن نستعرض هذه الكلمات في الحوار لأنه حقيقي ويُقال فعلًا.

تضيف دينا: "هناك أيضًا أشياء وكلمات قد تبدو إيجابية، لكنها تترك أثرًا يجعل الأم الكفيلة تشعر بالضيق، كأن تسمع "يا حبيبتي ربنا يجازيكي خير هتاخدي ثواب"، فهي كلمات تضايقهم بالفعل، أو أن يسألها أحد "سميتيه إيه"، كلها أمور تجعلهم يشعرون بالتوتر.

الطفل سليم مصطفى كان أحد أهم عوامل نجاح الجزء الثاني من مسلسل ليه لأ، وعن اختياره وكيف كانوا يجدون أدائه، أوضحت دينا لـ"مصراوي": "كل الحق في اختيار سليم يعود إلى المخرجة مريم أبو عوف، التي بذلك جهدًا كبيرًا، كانت تركز في كل التفاصيل، والاختيار مر بأكثر من مرحلة، إذا كانت تلتقي بأطفال ثم تشعر أن هناك شيء ما غير مكتمل، وأنها بحاجة للبحث مرة أخرى، وفعلا سليم طفل، وهو ما أصبحنا نفتقده، كل الناس تتباهى الآن بأن أطفالهم أكبر من سنهم، وكنت أسأل نفسي لماذا يكون هذا الأمر ميزة، فالطفل لابد أن يعيش سنه، يكون بريء، وهذا ما توفر في سليم.

تتابع راجية: "أول ما شفت يونس حسيت إن هدية ربنا للمسلسل، كل الأطفال اللي بيختاروهم يمثلوا بيختاروهم عشان حلوين وأحيانا بيكونوا مش موهوبين، بس هو يا حبيبي حلو وموهوب".

تشير دينا أنها قابلت تعليقات تخص اختيار سليم ضايقتها، إذ ردد البعض لماذا اختاروا طفلا حلو الملامح، ولم يتم اختيار طفل يشبه المتواجدين في دور الرعاية، تجيب "الجملة دي بتزعلني جدا، فكرة الحكم على الطفل من شكله مش معقول هفرق بين الأطفال على حسب شكلهم، ومين قال إن كل اللي في الدور ليهم شكل معين، مش عايز أقول كده دول أطفال يا جماعة أطفال عادية شبه كل الأطفال، ومش حقيقي الطفل تم اختياره عشان براءته وعشان طفل وعينيه معبرة بشكل رهيب، كان فيه مشاهد مبنية على المشاعر مش الكلام، لأنه مش طبيعي يعبر بالكلام لما كان بيبصلها المعنى كان بيوصل، الموضوع مكنش له علاقة بالمواصفات الشكلية".

"ليه لأ 2" تأليف ورشة سرد، تحت إشراف الكاتبة مريم نعوم، ضمت الورشة دينا نجم صاحبة الفكرة والمشاركة في الكتابة، إلى جانب راجية حسن وسلمى عبدالوهاب، إخراج مريم أبو عوف، بطولة منة شلبي، أحمد حاتم، مراد مكرم، سارة عبدالرحمن، دنيا ماهر، سليم مصطفى، منى أحمد زاهر.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
1985

إصابات اليوم

36

وفيات اليوم

1991

متعافون اليوم

417453

إجمالي الإصابات

22496

إجمالي الوفيات

351418

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي