بالصور "كلبش 3 ولمس أكتاف وبركة" يحصدون جوائز القومي لحقوق الإنسان

02:30 ص الأحد 08 سبتمبر 2019

القاهرة - مصراوي:

تصوير:محمود عبدالناصر:

أقيم مساء أمس السبت، حفل توزيع جوائز مسابقة المجلس القومي لحقوق الإنسان للأعمال الدرامية المتميزة لرمضان 2019.

وأقيم على المسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية، بحضور محمد فائق، رئيس المجلس القومى لحقوق الإنسان، وجمال فهمي، عضو المجلس، رئيس اللجنة الثقافية بالمجلس، وبمشاركة الفنانين أبطال الأعمال الفائزة والمخرجين، منهم ياسر جلال ، أمير كرارة، فتحي عبد الوهاب، محمد لطفي، محمد أبو داود، إيمان العاصي، عمرو سعد، محمد عز، أحمد حلاوة ، وعدد من الكُتاب وصُناع الأعمال الدرامية، وكذلك الشخصيات العامة المهتمة بصناعة الدراما، ورؤساء المجالس الوطنية للإعلام، ومديري القنوات الفضائية، بالإضافة إلى ممثلين للوزارات والهيئات المعنية والداعمة لحقوق الإنسان وعدد من ممثلين لشركات الإنتاج الدرامي.

وجاء في حيثيات اختيار لجنة التحكيم لمسلسل «نور في قرية الطيبين»، وهو مسلسل كارتونى كوميدى هادف للأطفال، أنه يقدم قصة نجاح إيجابية نتعلم من خلالها القيم المطلوبة لبناء المجتمعات وأهمية التفكير العلمى والإبداعى للتطوير، وأيضا أهمية السلام والتكاتف ونبذ العنف والكراهية لتحقيق التنمية والرخاء.

وجاء في حيثيات اختيار لجنة التحكيم لمسلسل «كلبش 3» أنه يجمع بين الموضوع الجاد وهو الصراع ضد الإرهاب والمعالجة الشيقة التي تراعى عناصر الجذب الفنى والتشويق الدرامى والحبكة المحكمة، إلى جانب تقديم البطل الشعبى الذي يُعتبر دون منافس هو بطل المرحلة التي نعيشها الآن ضابط الشرطة المخلص، صاحب القضية المنتمى إلى وطنه وشعبه، إلى جانب مجموعة رجال الأمن الذين رسمهم السيناريو بانحياز مشروع إلى تضحياتهم وقوة عزمهم وإرادتهم الفولاذية.

أما حيثيات اختيار لجنة التحكيم لمسلسل «لمس أكتاف»، فكانت أنه على خلاف الشائع في مسلسلات هذا العام لم يكتفِ بعرض مساوئ المجتمع من الجشع والمخدرات والعنف والسرقات والفساد، بل كان بطل المسلسل إنسانًا رياضيًا يمتلك صالة جيم، وفي نفس الوقت يمتلك أخلاقيات مغايرة للشائع في محيطه، ويستمر العمل خلال سياقه الدرامى في تقديم السلوكيات المنافية لحقوق الإنسان الذي يصل إلى حد القتل والتنكر لأبسط القيم الإنسانية مثل الأخوة وصلات الرحم.

وجاء في حيثيات اختيار لجنة التحكيم لمسلسل "بركة" أن أحداثه تدور حول بركة الشاب الصعيدى الذي أكمل دراسته الجامعية في إحدى جامعات الصعيد، ثم انتقل إلى القاهرة للعمل في واحدة من شركات الاتصالات بمجال البرمجيات، ولكن حياته في العاصمة لم تفقده ارتباطه القوى بجذوره، وخلال ممارسته لعمله في تكنولوجيا الاتصالات، تقوده الصدفة للكشف عن واحدة من كبرى قضايا الفساد.. وعندها يجد نفسه مطاردا ومهددا بل ومتورطا في مشاكل كثيرة، إلى درجة تلفيق تهمة لوالده والزج به في السجن، وتنتهى حياته داخله، مما يزيد بركة عنادا وإصرارا على مواصلة جمع الأدلة التي تدين هؤلاء الفاسدين.. ويعاونه في ذلك مجموعة من أصدقائه وأقاربه وأهل بلده، الذين امتلكوا مهارة التعامل مع وسائل الاتصال الإلكترونية.. ويحاك حول بركة ومن معه المؤامرات ولكنهم يصمدون، ويستمرون في جمع الأدلة ضد المفسدين، متسلحين بإيمان راسخ بأن القضاء على مثل هذا الأخطبوط الذي ينخر في عظام المجتمع، سيعود عليهم وعلى الجميع بالنفع وسيدفع بالتنمية المجتمعية بكل أنواعها للأمام، ويكلل جهودهم وإصرارهم بالنجاح في جمع أدلة الإدانة التي يقدمها بركة للعدالة.

يذكر أن لجنة التحكيم تشكلت برئاسة جمال فهمي، وعضوية كل من المخرجة إنعام محمد على، والناقد طارق الشناوي، والكاتب كرم النجار، والناقد ماهر زهدي، والناقد رامي عبدالرازق، والكاتبة خيرية البشلاوي.

إعلان

إعلان

إعلان