ناتالي سابا لـ"مصراوي": سبقت محمد رمضان في التعاون مع "سوني"

04:20 م الإثنين 22 أبريل 2019

كتبت- منى الموجي:

على الرغم من صغر سنها إلا أنها تجاوزت المحلية، وتسعى للاستمرار بخطوات ثابتة تجعلها واحدة من أشهر مطربات العالم، عمرها 20 عامًا، تدرس اللغة الفرنسية في كلية الآداب، وعرفت طريقها إلى الموسيقى وعمرها 7 سنوات من خلال كورال المدرسة، تدربت وهي في سن 13 عامًا على الغناء بدار الأوبرا المصرية مع المغني الأوبرالي صبحي بدير، وكوّنت مع اثنين من أصدقائها فرقة موسيقية شاركت في إحياء عدد من الحفلات، هي الفنانة المصرية ناتالي سابا.

دخلت ناتالي بحسب تصريحاتها لموقع "مصراوي"، ورشة مع الفنان الموسيقي الكبير فتحي سلامة وعمرها 15 عامًا، وسجلت مجموعة من الأغاني كانت تطرحها على مواقع التواصل الاجتماعي وعبر "sound cloud"، وتدرس حاليًا الموسيقى بشكل حر على الانترنت.

وفي تصريحات خاصة لـ"مصراوي" أكدت أن خطواتها الأولى في عالم الموسيقى والغناء، وجدت صدى كبير لدى القائمين على شركة "سوني ميدل إيست"، الأمر الذي لم يكن في الحسبان، وذلك بعد أن سمعها المدير عن طريق صديق لها، لتقرر الشركة أن تنتج لها أول ألبوم باللغة الإنجليزية، وعن التجربة تقول: "كلموني وأنا عندي 16 سنة، عملولي أول ألبوم ليا اسمه this is me، وعملنا جولة وعدة حفلات في أكثر من بلد: دبي ولبنان وتركيا والهند"، وأوضحت: سبقت الفنان محمد رمضان في التعاون مع Sony.

تضيف: "لما قالي إن سوني هتنتج لي ألبوم، من كتر ما الموضوع كبير وأنا كنت وقتها صغيرة أوي، محستش حاجة خالص مكنتش مستوعبة إن دي حاجة هتحصل، ووافقت ومتخيلة إن ده مش هيحصل، استوعبت الموضوع ببطء شوية لحد ما سافرت عشان أسجل صدقت إن الموضوع بجد".

أحدث أغاني ناتالي كانت أغنية "في ناس" باللغة العربية، وهي أيضًا من إنتاج Sony، كلمات دعاء عبدالوهاب، ألحان ناتالي سابا، وترى أن اللون الغنائي الذي قدمته في هذه الأغنية سيكون هو الاتجاه الذي ستستمر فيه الفترة المُقبلة أو في شيء يشبهه.

وعن سبب أن الغناء باللغة العربية لم يكن خيارها الأول، قالت: "كأي فنان بيجرب في البداية، خاصة وانتي صغيرة صعب تعرفي انتي عايزة تعملي إيه وتروحي فين كل ما تكبري بتحسي إنك عايزة تطوري، وابتديت مع الوقت أفهم إيه شبههي اكتر".

ناتالي تربت في مرحلة الطفولة على الاستماع لأغاني باللغة الإنجليزية، وهو الأمر الذي أثر على اتجاهها في البداية للغناء بالإنجليزية، لكن في نفس الوقت تحب الاستماع لكل من "الكينج" محمد منير، الفنانة شيرين عبدالوهاب، "كوكب الشرق" أم كلثوم، والمطربة الكبيرة فيروز "وبحب أسمع لناس كتير مختلفة، بحس ان لما أسمع حاجات مختلفة ده هيساعدني أشكّل نفسي".

لناتالي تجربة مختلفة، إذ قدمت أغنية "حط إيده" للمطربة الشعبية بوسي، ولكن بلحن وتوزيع مختلفين، وعن التجربة تقول: "الفكرة لم تكن فكرتي، وعندما عُرضت عليّ لم أقتنع بتقديمها، لكن وافقت ونفذتها وحققت نسب استماع عالية".

ناتالي تعكف حاليًا على التحضير لأغنية جديدة، رفضت الكشف عن تفاصيلها في الوقت الحالي، وعن حلمها قالت: "أحلم بالاستمرار في تحقيق نجاحات عالمية وألا يقتصر الأمر على الغناء المحلي فقط"، ناتالي تواصل أيضًا التدريب على التمثيل من خلال الورش، والتي دخلتها للتطوير من أداءها وحضورها، وجذبتها فكرة التمثيل، وتتمنى أن تشارك في عمل فني قريب.

إعلان

إعلان

إعلان