3 أفلام عربية تخوض السباق النهائي لـ"أوسكار 2020".. تعرف عليها

11:21 م الثلاثاء 14 يناير 2020

كتب-أحمد الجزار:

نجحت ثلاثة أفلام عربية في الوصول إلى القائمة النهائية لسباق أوسكار 2020، وهو السباق الذي ستعلن نتائجه النهائية في 9 فبراير المُقبل على مسرح دولبي، في حضور كوكبة من نجوم العالم، وسيبث الحفل على الهواء من خلال شبكة ABC العالمية.

وقد نجحت السينما السورية في تحقيق إنجاز كبير بوصول فيلمين إلى السباق الأخير، هما "الكهف" و"عن سما" وذلك في فئة أفضل فيلم وثائقي، كما يخوض المنافسة فيلم تونسي اَخر بعنوان "إخوان" ضمن فئة أفضل فيلم قصير حي.

فيلم الكهف

وهو من إخراج فراس فياض، وإنتاج قناة ناشيونال جيوجرافيك

يتتبع الفيلم الحياة اليومية لخمس طبيبات وهن يعملن في مشفى تحت الأرض في أثناء حصار الغوطة ما بين عامي 2012 و2018.

طلة الفيلم هي الدكتورة أماني عمرها 30 عامًا وهي طبيبة أطفال، لم تتمكن من إنهاء دراستها، وأصبحت قائدة لفريق من 130 من الاختصاصيين في مشفى "الكهف" الذي كان يخدم 400 ألف مدني في الغوطة.

وصرح فراس أن دافعه للعمل كان ما شهده من قمع وتعذيب للنساء في سجون النظام السوري، مع ما شهده من جرائم حرب ارتكبها النظام في الغوطة من استخدامه للأسلحة الكيماوية عام 2013 والتخاذل العالمي الذي تبعها، وقال “علمت أن علي تحدي ذلك التخاذل وشعرت بمسؤولية أخلاقية لكشف آثار جرائم الحرب”.

وشارك إعلان الخبر عبر حسابه في "تويتر" وكتب، "أنا ممتن لشجاعة تلك النسوة الرائعات لمشاركتهن بنقل الحقيقة وممتن للفريق وراء هذه القصة لتقديم الحقيقة في وجه الأكاذيب والتضليل”.

وقدم فياض أعمالًا أخرى مرتبطة بالواقع السوري كان أهمها "آخر الرجال في حلب"، الذي تبع متطوعين من "الخوذ البيضاء" وهم يحاولون إنقاذ الناس في مدينة حلب المحاصرة، والذي ترشح لجائزة الأوسكار عام 2017، وحصل على 24 جائزة أخرى.

يذكر أن الفيلم عرض لأول مرة عالميًا بمهرجان تورنتو واستطاع أن يحصد جائزة الجمهور كأفضل فيلم وثائقي.

إلى سما

وهو الفيلم الذي عرض لأول مرة عالميًا بمهرجان كان السينمائي في دورته الماضية، وحاز جائزة "العين الذهبية"، كما حصد الفيلم 4 جوائز في مهرجان بريطانيا للأفلام المستقلة.

وحاز الفيلم على أربع جوائز في مهرجانات مختلفة، منها جائزة “أودينس أوورد” في مهرجان “SXSW” وجائزة “جاردن جوري” في مهرجان “شيفيلد” الدولي للأفلام الوثائقية.

ويحمل الفيلم رسالة المخرجة إلى ابنتها سما، ويشرح لماذا قام السوريون بالثورة ضد النظام السوري.


ويطرح الفيلم يوميات وعد في الحرب لمدة خمس سنوات في مدينة حلب، بما فيها زواجها وولادتها لابنتها سما، إضافةً لقصص النجاة والخسارات في المدينة.

وتقع أحداث الفيلم في 95 دقيقة، وهو الفيلم الأول لمخرجته وعد الخطيب، وأنتجته "القناة الرابعة" البريطانية، وأُطلق في 11 من مايو من العام الحالي.

ويشارك إلى جانب وعد في الإخراج المخرج إدوارد واتس.

فيلم إخوان

الفيلم من إخراج مريم جوبار، وحصد العمل جائزة أفضل فيلم قصير بمهرجان تورنتو، كذلك التانيت الذهبي في قرطاج.

ويطرح فيلم "إخوان"، على امتدادا 30 دقيقة، إشكالية الجهاديين التونسيين العائدين من سوريا، من خلال شخصية الابن "مالك" الذي يعود من ساحات القتال بسوريا مع صفوف داعش مرفوقا بزوجته السورية التي تجد صعوبة في الاندماج مع مجتمع البادية التونسية المحافظ.

إعلان

إعلان