تقرير.. خليفة لاسارتي.. هل يلجأ الأهلي للنموذج الرابع؟

03:54 م الخميس 22 أغسطس 2019
تقرير.. خليفة لاسارتي.. هل يلجأ الأهلي للنموذج الرابع؟

محمود الخطيب ومارتن لاسارتي

كتب - محمد همام:

عقب الخروج من مسابقة كأس مصر قررت إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود الخطيب الاستغناء عن خدمات المدرب الأوروجوياني مارتن لاسارتي بعد الخسارة من بيراميدز (1-0) في بطولة كأس مصر.

لاسارتي قاد الأهلي للتتويج ببطولة الدوري والحفاظ على اللقب المحلي للموسم الرابع على التوالي إلا أن هذا لم يمنعه من الرحيل خاصة بعد الفشل الأفريقي عقب الخسارة الكارثية التي تلقاها الفريق على يد صنداونز الجنوب أفريقي "5-1" بمجموع المباراتين ذهابًا وإيابًا في ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أفريقيا ومن قبله الخروج من الكأس.

مصدر بالنادي الأهلي كشف في تصريحات لمصراوي، أن مجلس إدارة القلعة الحمراء استقرت على خمسة أسماء لقيادة الفريق خلال الموسم المقبل، لكن السؤال هنا هل تلجأ إدارة القلعة الحمراء للنموذج الرابع؟

- البدري في البداية

مع بداية تولي محمود الخطيب رئاسة القلعة الحمراء جددت الثقة في الجهاز الفني لفريق الكرة خلال هذا التوقيت حيث كان يقود الفريق من الناحية الفنية حسام البدري الذي استطاع أن يحقق الدوري في مناسبتين بجانب كأس مصر.

مسيرة البدري مع الأهلي انتهت في عام 2018 وتحديدًا عقب تراجع نتائج الفريق أفريقيًا بعد الخسارة من كامبالا سيتي الأوغندي بنتيجة (2-0) ضمن الجولة الثانية من دور المجموعات ومن قبله التعادل سلبيًا في برج العرب أمام الترجي التونسي.

- الاتجاه لكارتيرون

بعد رحيل البدري عانى الأهلي من ضيق الوقت نظرًا لمشوار الفريق في منافسات دوري أبطال أفريقيا إضافة إلى الاستعداد لمباريات الدوري في الموسم الجديد.

مجلس الخطيب اتجه للمدرسة الفرنسية من خلال تعيين المدرب صاحب الخبرة الأفريقية باتريس كارتيرون والذي سبق وأن عمل في فريق وادي دجلة خلال عام 2016 وحتى 2017.

كارتيرون يمتلك سجلاً مميزًا في القارة السمراء بعدما قاد فريق مازيمبي الكونغولي للحصول على مسابقة دوري أبطال أفريقيا في موسم (2014 -2015).

تولي كارتيرون جاء بثماره في البداية حيث نجح في أن يقود الفريق الأحمر للوصول لنهائي دوري أبطال أفريقيا في نسخة 2018 بعدما تأهل متصدرًا عن المجموعة الأولى ثم الفوز على حوريا كوناكري الغيني ووفاق سطيف الجزائري قبل أن تتوقف سلسلة انتصارات الأهلي بعد الخسارة من الترجي التونسي في المباراة النهائية بنتيجة (4-3) بمجموع المباراتين ذهابًا وإيابًا.

ولاية كارتيرون مع الأهلي انتهت بعد خروج الفريق من البطولة العربية "كأس زايد" عقب التعادل أمام فريق الوصل الإماراتي على ملعبه (1-1) حيث كان لقاء الذهاب انتهى بالتعادل الإيجابي في برج العرب بنتيجة (2-2) ضمن منافسات دور الـ16.

- مدرسة خارجية

بعد فشل المدرب الوطني والمدرب صاحب الخبرة في الملاعب الأفريقية اتجهت إدارة الأهلي إلى نهج جديد وتحديدًا من خارج القارة السمراء بتعيين الأوروجوياني مارتن لاسارتي القيادة الفنية للأحمر.

الأهلي عانى كثيرًا قبل ولاية لاسارتي سواء على صعيد النتائج أو الإصابات التي ضربت أبرز اللاعبين، لتقوم الإدارة بتصحيح المسار على مستوى التعاقدات وهذا ما دعم لاسارتي من حيث توافر العناصر لإعادة الفريق للمنافسة على بطولة الدوري.

المدرب الأوروجوياني والذي سبق وأن قاد عدة فرق خلال مشواره التدريبي يأتي من أبرزهم فريق ريال سوسيداد الإسباني استطاع أن يقود الأهلي للاحتفاظ بلقب الدوري قبل نهاية المسابقة بجولة واحدة.

ورغم تتويج الأهلي بالدوري ومحاولة الإدارة الحفاظ على الاستقرار الفني إلا أن لاسارتي لم ينجح في الوقوف أمام تيار الانتقادات خاصة بعد سؤاله في المؤتمر الصحفي عقب خسارته أمام بيراميدز حول فشله في التفوق على الأندية الكبيرة وهو الأمر الذي أغضبه.

- نموذج رابع

بالتأكيد إن المدير الفني الجديد للأهلي سيكون أجنبيًا، لكن حتى الآن لم تخرج الإدارة الحمراء وتعلن أسماء المرشحين إلا أن عدلي القيعي مستشار التعاقدات بالقلعة الحمراء كشف عن كيفية اختيار المدير الفني الجديد للفريق خلال برنامج "ملك وكتابة" والتي تذاع عبر قناة النادي الرسمية قائلاً: "هناك عدة عوامل تحدد اختيار المدير الفني الجديد للأهلي، على رأسها أن يسبق له العمل في أفريقيا، مع تميزه بالاستمرار مع الأندية التي سبق له قيادتها، بجانب تقديم نتائج جيدة خلال مسيرته".

وهنا قد تلجأ الإدارة الحمراء إلى الاستعانة بمدرب سبق وأن عمل داخل القارة الأفريقية إلا أنه لم يعمل في مصر من قبل، مع الأخذ بالاعتبار رغبته في تحقيق البطولات خاصة البطولة الأفريقية والتي فشل من خلالها الأهلي في تحقيقها منذ نسخة 2013 بعد الفوز على أورلاندو بيراتس الجنوب أفريقي (3-1) بمجموع المباراتين ذهابًا وإيابًا.

إعلان

إعلان

إعلان