• ثورة باريسية مرتقبة.. الخليفي يحذر.. ورحيل محتمل لنيمار ومبابي

    09:51 ص الإثنين 17 يونيو 2019
    ثورة باريسية مرتقبة.. الخليفي يحذر.. ورحيل محتمل لنيمار ومبابي

    باريس سان جيرمان

    كتب- محمد همام:

    فتح ناصر الخليفي مالك نادي باريس سان جيرمان، باب التكهنات خلال الفترة المقبلة بعد التصريحات التي أدلى بها والمتعلقة بنجوم الفريق.

    الخليفي والذي بدأ مشروعه الطموح في عاصمة الأنوار بحلول عام 2011 بدأ تفكيره يتغير بعض الشيء خاصة تجاه نجوم الفريق.

    باريس والذي فرض سيطرته على الكرة الفرنسية خلال فترة تواجد الخليفي على رأس الإدارة الباريسية فشل في تحقيق الحلم الأكبر وهو المنافسة على الألقاب القارية.

    وبالطبع تصريحات رجل الأعمال القطري والذي أدلى بها جاءت بعد عدة ضغوطات تعرض لها في الموسم المنتهي، وهذا ما سوف نستعرضه في التقرير التالي:

    - تغيير إداري وثقة فنية

    في موسم توماس توخيل الأول على رأس الإدارة الفنية لم يقدم الكثير رغم الأموال الطائلة التي وضعت بين يديه فكانت الضربة الفاجعة للألماني بعد الخروج مبكرًا من دور الـ16 بمسابقة دوري أبطال أوروبا.

    توخيل لم يفلح سوى بالحصول على لقب الدوري الفرنسي إلا أن هذا كان له رد فعل من قبل الإدارة الباريسية ليجد المدرب الألماني دعم من الخليفي والذي أعلن الحفاظ على مدربه وتجديد الثقة.

    الخليفي وبعد نهاية الموسم الحالي قطع الشك أمام وسائل الإعلام حول مستقبل توخيل ليعلن عن تجديد عقد الألماني حتى عام 2021.

    وعلى الصعيد الإداري، وجد الخليفي أزمة تتمثل في المدير الرياضي للنادي أنتيرو هنريكي كان من أبرزها فشله في تجديد عقد لاعب وسط الفريق أدريان رابيو.

    أزمات هنريكي مع باريس لم تجد سوى حلاً وحيدًا وهو الخروج ليلجأ الخليفي إلى البرازيلي ليوناردو والذي سبق وأن عمل في هذا المنصب مع نادي العاصمة.

    وبالطبع يمتلك ليوناردو العديد من الخبرات بجانب أنه صاحب الفضل في بناء الفريق الذي استطاع أن يفرض كلمته على الكرة الفرنسية خلال الأعوام الثمانية الماضية.

    - الباب مفتوح

    رغم اتباع الخليفي على سياسة الحصول على النجوم لجعل فريقه من بين أقوى الفرق الأوروبية إلا أنه بدأ التخلي عن أسلوبه بعض الشيء بعدما فتح الباب أمام النجوم للرحيل إذا لم يلتزموا.

    هذا التصريح سيفتح الباب أمام نجمي الفريق كيليان مبابي ونيمار دا سيلفا بعد الأخبار التي طالتهما في الفترة الماضية بالرحيل عن النادي الباريسي في ظل محاولات من جانب ريال مدريد وبرشلونة لتدعيم صفوفهما من خلال مبابي ونيمار.

    وبالطبع يريد الخليفي فرض حالة من الالتزام داخل الفريق بعد تصرفات النجوم والذي يأتي من أبرزهم نيمار بعد اتهامه بقضية أخلاقية خلال الفترة الأخيرة الأمر الذي أدى إلى تعرضه للتحقيق من قبل السلطات البرازيلية.

    - ترتيب البيت

    سيكون أمام ليوناردو المدير الرياضي وبجوراه توخيل العديد من التحديات لإعادة ترتيب البيت من جديد داخل بطل فرنسا حيث سيكون أولى المهام حسم موقف الصفقات.

    وحتى الآن لم تحسم إدارة باريس سان جيرمان أي صفقة إلا أن الصفقة الأبرز والتي يحاول ليوناردو حسمها وهو التعاقد مع المدافع الهولندي ماتياس دي ليخت قائد فريق آياكس أمستردام.

    وبالطبع التعاقد مع دي ليخت سيكون له العديد من المزايا بخلاف الأمور الفنية أولها الرد على برشلونة والذي يحاول التعاقد مع اللاعب، وثانيًا توجيه رسالة للجميع على قدرة باريس سان جيرمان في استخدام لغة المال لإقناع النجوم بجانب تقديم ليوناردو أوراق اعتماده عند الجمهور والإدارة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان