• "حسم التأهل أو شبح الخروج" ضمن 4 تحديات من قمة باريس وليفربول

    11:20 ص الأربعاء 28 نوفمبر 2018
    "حسم التأهل أو شبح الخروج" ضمن 4 تحديات من قمة باريس وليفربول

    مباراة ليفربول وباريس

    كتب - محمد همام:

    في تمام العاشرة مساءً تتجه الأنظار إلى ملعب "حديقة الأمراء" في العاصمة الفرنسية باريس لمتابعة قمة باريس سان جيرمان ونظيره ليفربول في قمة الجولة الخامسة عن مباريات المجموعة الثالثة من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

    المباراة ستكون لها طابع خاص فأصحاب الأرض ليس أمامهم سوى الفوز من أجل إنعاش أمالهم في التأهل، في المقابل أمام ليفربول الطريق السهل إذا أراد حسم التأهل مبكرًا وهو الخروج من مواجهة الليلة بالنقاط الثلاث.

    ويستعرض "مصراوي" 4 تحديات في قمة باريس وليفربول قبل المواجهة المرتقبة بينهما:

    - بطاقة التأهل

    باريس سان جيرمان ليس أمامه سوى الخروج بالنقاط الثلاث إذا ما أراد الصعود والتأهل للدور المقبل حيث في حال حقق الفريق الباريسي أي نتيجة أخرى تعني اقتراب خروجه مبكرًا من دور المجموعات، في المقابل حال فوز ليفربول سيكون الأخير حسم التأهل رسميًا دون النظر لمباراة الجولة الأخيرة أمام نابولي.

    وضع المجموعة كالتالي: ليفربول نابولي (6 نقاط)، باريس سان جيرمان (5 نقاط)، النجم الأحمر الصربي (4 نقاط).

    - رد الاعتبار والفوز الأول

    في مباراة الجولة الأولى بين ليفربول وباريس سان جيرمان نجح الريدز في حسم اللقاء لصالحهم في الدقائق الأخيرة بهدف سجله البرازيلي روبرتو فيرمينو، حيث كانت النتيجة وقتها تشير إلى التعادل (2-2).

    وبالطبع سيبحث النادي الباريسي عن رد الاعتبار في مباراة الليلة خاصة أن رفاق المدرب توماس توخيل لم يثبتوا نفسهم أمام الفرق الكبيرة بدوري الأبطال هذا العام بعد الخسارة من ليفربول بنتيجة (3-2) والتعادل مرتين أمام نابولي بواقع (2-2) في فرنسا، وبنتيجة (1-1) في إيطاليا.

    في المقابل يبحث ليفربول، عن فوز خارج الآنفيلد لم يتحقق هذه النسخة بدوري أبطال أوروبا حيث تلقى الريدز خسارتين خارج الديار أمام نابولي بنتيجة (1-0)، والنجم الأحمر الصربي (2-0).

    وبالطبع سيكون الخروج بنتيجة الفوز لصالح ليفربول أكثر من فائدة سواء بحسم التأهل رسميًا لدور الـ16 أو بتحقيق الفوز خارج الديار.

    - صراع متجدد

    الصراع سيتجدد بين الثنائي الألمانيين يورجن كلوب المدير الفني لليفربول وتوماس توخيل مدرب باريس سان جيرمان، حيث يأمل الأول في مواصلة التفوق على مدرب باريس في المقابل يبحث توخيل عن رد الاعتبار.

    كلوب سبق وأن تفوق على توخيل في آخر مواجهتين حيث كانت آخر مواجهة انتهت بفوز مدرب ليفربول (3-2)، كما فاز بنتيجة (4-3) في إياب نصف نهائي الدوري الأوروبي عام 2015 عندما كان وقتها توخيل مدربًا لبروسيا دورتموند.

    - تحدي ثلاثي

    تحد آخر داخل المستطيل الأخضر وهو بين الثلاثي كيليان مبابي ونيمار دا سيلفا وأدينسون كافاني ثلاثي باريس سان جيرمان، وبين محمد صلاح وساديو ماني وروبرتو فيرمينو ثلاثي ليفربول.

    ورغم الإصابة التي لحقت بثنائي باريس سان جيرمان مبابي ونيمار مع منتخبات بلادهم إلا أن توخيل أكد على لحاق الثنائي في مباراة الليلة.

    في المقابل، كانت تحوم الشكوك حول غياب السنغالي ساديو ماني عن مباراة باريس سان جيرمان للإصابة لكن كلوب اصطحب اللاعب لفرنسا في إشارة بمشاركة نجم الفريق أمام العملاق الباريسي.

    إعلان

    إعلان

    إعلان