إعلان

بالصور.. هل رست سفينة نوح على هذا الجبل؟

01:21 م الإثنين 26 ديسمبر 2022

تطبيق مصراوي

لرؤيــــه أصدق للأحــــداث

بدأ علماء في جامعة اسطنبول التقنية، دراسة جديدة على القطع الأثرية التي عثر عليها في جبل أرارات، على أمل تقديم إجابة علمية، عن السؤال المتكرر: هل رست سفينة نوح المذكورة في العهد القديم على جبل أرارات؟

ويفحص علماء الجيوفيزياء وعلم الآثار الجيولوجية والكيمياء والبيولوجيا، منذ شهرين حوالي 30 عينة من تراب وقطع من صخور جبل أرارات.

ونقلت وكالة تاس الروسية عن أمين تشيفتشي، عميد كلية الجيولوجيا في الجامعة، قوله: "هدفنا، هو معرفة ما إذا كانت القطع الأثرية التي جمعناها بموافقة السلطات المحلية من جبل أرارات، تختلف عن الصخور الجيولوجة التقليدية. وسوف تعطينا نتائج هذه الدراسة الجواب على ما إذا كانت الخطوط العريضة المتحجرة في سفح الجبل هي صورة ظلية لسفينة، أم أنها لعبة من ألعاب الطبيعة".

وبدأ البحث عن سفينة نوح منذ القرن الرابع، وزارت عشرات البعثات العلمية الجبل الأسطوري خلال القرنين التاسع عشر والعشرين. وأكد العديد من الباحثين أنهم رأوا شيئا مشابها لبقايا سفينة نوح.

كان رسام الخرائط العسكرية إلهان دوروبينار، قد اكتشف شكلا متحجرا يشبه شكل سفينة ضخمة، على تل بالقرب من مدينة دوغبايزيد يبعد عن جبل أرارات 30 كيلومترا، وأطلق عليه اسم "شاذة أرارات".

وهناك أيضا وثائق عن وجود بقايا سفينة نوح على جبل أرارات في ارشيف وكالة المخابرات المركزية الأمريكية. كما أعلن في بداية القرن أنه يمكن رؤية ما يشبه بقايا سفينة نوح في إحدى الصور التي التقطتتها الأقمار الصناعية لسفوح أرارات الكبرى. ومع ذلك، حتى الآن، لم تقدم إجابة علمية عما إذا كانت قصة سفينة نوح حقيقة أم خيالا.

وفي العام 2019، زعم فريق من العلماء وصيادي الآثار التاريخية إنهم حددوا موقع وجود "سفينة نوح"، مدفونة في منطقة جبلية شرق تركيا.

وذكر أفراد الفريق، الذي يقوده الجيوفيزيائي النيوزيلندي، جون لارسن، ومهندس الحاسوب وعالم الآثار الأمريكي، أندرو جونز، والمخرج وصائد الآثار المعروف التركي، جيم سيرتيسين، أنهم تمكنوا من تحديد نموذج ثلاثي الأبعاد لسفينة نوح، من خلال دراسة جسم غامض تحت الأرض بمنطقة الجبال في موقع دوروبينار، الذي تم الكشف عنه يوم 11 سبتمبر 1959.

فيديو قد يعجبك:

إعلان

إعلان