• 17 عاما من التشجيع.. كيف حصل مصري على توقيع لاعبي ليفربول وشكر النادي؟

    05:50 م الأحد 18 أغسطس 2019
    17 عاما من التشجيع.. كيف حصل مصري على توقيع لاعبي ليفربول وشكر النادي؟

    أحمد مشجع ليفربول

    كتب- عبدالله عويس:

    كانت بداية معرفته بالنادي الإنجليزي في 2002، يختاره دائما أثناء لعب الـ"بلاي ستيشن"، لكن علاقته تخطت مساحة اللعب وتحولت إلى تشجيع حقيقي منذ 17 عاما، يشاهد كافة مباريات ناديه المفضل، ويحرص على متابعة كافة أخبار لاعبيه، ولذلك كانت مفاجأة أحمد علي منذ أيام بحصوله على كارت موقع من كافة لاعبي ليفربول كبيرة وسعيدة كذلك.

    ظن الشاب ذو الـ25 عاما أن صديقه يمزح معه، فإذا به يفاجئ برسالة إلكترونية رسمية من نادي ليفربول، مرفق معها كارت مُزين بشعار النادي وتوقيعات من كافة اللاعبين والمدير الفني: "أنا معروف بين صحابي بتشجيع ليفربول من زمان، فمعاذ جبريل صديقي من أيام الجامعة بعت على الميل بتاع النادي رسالة بيقولهم قد إيه إني بحب النادي ولو في فرصة شغل ليا هناك".

    كتب معاذ في الرسالة عبارات تؤكد محبة صديقه للنادي منذ سنوات طويلة، وأنه سيكون سعيدا لو أن فرصة عمل له تتبع النادي أتيحت له، وأخبرهم أن صديقه درس في كلية الإعلام ويستطيع العمل معهم في النسخة العربية لموقع ليفربول أو يصبح مراسلا لهم في مصر والشرق الأوسط إن رغبوا في الأمر، ولم يكن أحمد على معرفة بذلك كله.

    رغبة معاذ في مفاجئة صديقه بخبر سار، ما دفعه لإرسال تلك الرسالة، في يوم الـ5 من أغسطس الجاري ولم يتوقع أن يكون هناك رد عليها، فآلاف المشجعين يرسلون رسائل عدة إلى النادي، لكنه فوجئ في الـ16 من أغسطس برد يحمل عبارات ود: "قالوا فيه إنهم سعداء بشغف أحمد بالنادي، وأنهم هيبعتوا هدية صغيرة من أفراد النادي، وبعتوا مع الرسالة الكارت اللي عليه توقيع اللاعبين".

    فرحة أحمد بتلك التوقيعات كانت عظيمة، سارع إلى شكر صديقه، وقرر طباعة الكارت قبل وضعه في برواز خشبي ووضعه في مكان مميز داخل مسكنه: "طبعا كانت لحظة عظيمة بالنسبالي، وعارف إنهم بيعملوا كده مع مشجعين تانيين، بس بتبقى أعدادهم قليلة".
    68705809_1119310224944769_7141902620309848064_n

    الشاب الذي درس الإعلام ويعمل في تخصصه، يعرف عددا كبيرا من الرابطة الرسمية لتشجيع ليفربول في مصر، ويعرف كافة أنشطتهم وفعالياتهم، ولم يفت مباراة واحدة لليفربول، وبدأ تشجيعه للنادي بعدما انتقل اللاعب السنغالي "الحجي ضيوف" إلى صفوف الفريق.

    كان يتابع المباريات عبر التلفزيون الأرضي الذي كان ينقل بعضها قديما، وبعد ذلك ومع انتشار وصلات "الدش" صارت المتابعة أسهل، ومنذ ذلك التوقيت وهو يشاركهم الفرحة والحزن، لحظات الانتصار والهزيمة: "24 توقيعًا على الكارت، كنت مهتم جدا بتوقيع يورجن كلوب، وروبرتو فيرمينيو وساديو ماني وأليسون بيكر وفان دايك".

    في 2017 انضم محمد صلاح اللاعب المصري إلى ليفربول، صار الاهتمام بالنادي بين المصريين كبيرا، يتابعون المباريات على المقاهي، ويتناقشون كثيرا في أمور النادي، وهو أمر لم يكن مزعجا بالنسبة إلى أحمد، لكن ما يضايقه تشجيع الناس للنادي لوجود شخص مصري به فحسب، فإذا تغيب عن مباراة أو خرج منها لا يهتمون كثيرا بالمباراة: "بحب صلاح طبعا، بس في النهاية هو قاعد فترة والنادي مكمل، فالتشجيع بيبقى للنادي مش لشخص بعينه".

    يحب الشاب الذي يعيش في منطقة المريوطية بالهرم، لاعبين قدامى للنادي الإنجليزي على رأسهم "ستيفن جيرارد" لاعب خط الوسط، والإسباني "فرناندو توريس" وكذلك حارس المرمى "بيبي رينا".

    يرى أحمد أن كلمات الشكر لا توفي صديقه على ذلك الصنيع الذي فعله من أجله: "الفكرة نفسها إنه يعمل ده حلوة وجميلة منه، رغم إنه بيشجع برشلونة وملوش في ليفربول خالص".

    إعلان

    إعلان

    إعلان