"إسكندرية على صغير".. خطة "سيف الدين" لتخليد عروس البحر (صور)

04:01 م السبت 12 أكتوبر 2019

كتبت- هبة خميس:

بين أسرة يوازي حبها للفن حبها للهندسة نشأ "سيف الدين خالد"، الشغوف بالرسم والعمل اليدوي ليتطور بعد ذلك لعمله في مجال الديكور، الذي اشتق منه صناعة "المصغرات" .

"حبيت المصغرات من وأنا صغير رغم صعوبة العمل فيها لكن بعتبرها قطع مكملة للديكور ممكن تزين ركن مميز في البيت" يقول الشاب العشريني .

67441966_863506127356736_6190921668982996992_n

منذ ثلاث سنوات بدأ "سيف الدين" العمل على المصغرات، وهو فن يقوم على تصغير روح مكان أو ذكريات محببة لتخلد لحظة ما.

مجسم صغير لترام الإسكندرية القديم، كان آخر ما صنعته يد الشاب، والمصنوع يدوياً كمجسم ثلاثي الأبعاد و تم طباعته كقطع بلاستيك وصقلها يدوياً لتضاهي مثيلها في الواقع.

71225176_411414479561209_3398314004475543552_n

يوضح خالد أن السيارات الموجودة في الماكيت تم اختيارها بعناية لتشعر المشاهد أن السيارات والتاكسي الموجودة في شوارع الإسكندرية حقيقية، من خلال تفكيكها ودهانها و إضافة تفاصيل مصرية يدوياً مع اختيار أماكنها المميزة.

بدأ "سيف الدين" فكرة ماكيت الإسكندرية أثناء عمله على آخر معارضه "إسكندرية في اسكتش" المقام بالإسكندرية و الذي كان قائماً على توثيق أهم معالم المدينة بأسلوب "urban sketching" .

71393808_446100606001234_354902545056923648_n

برغم الاستمتاع الذي يواجهه "سيف الدين" في صنع المصغرات لكن الصعوبة المتمثلة في حجم النماذج تجعل التعامل معه يتطلب دقة عالية، و أحياناً يضطر لإعادته أكثر من مرة للوصول إلى النتيجة المطلوبة لذلك يحتاج وقتاً طويلاً، وتركيزاً عالياً "لكن النتيجة بتستحق المجهود ده كله"، من المعادن والبلاستيك والأخشاب، وبعض الدهانات يصنع "سيف" خلطته السحرية.

"لا يتوقف حلم "سيف الدين" عند حدود المعارض أو ردود الفعل السريعة فحسب "بتمنى أوسع مجال المصغرات كقطع أساسية في الديكور، وافتح جاليري خاص بكل ما يجسد أو ينقل روح مكان أو ذكرى سواء باللوحات أو المصغرات".

71713364_670701893426924_955679963376254976_n

إعلان

إعلان