15 عامًا غوصًا في مياه الصرف بكفر الشيخ (صور)

10:01 م الثلاثاء 19 نوفمبر 2019

كفر الشيخ - إسلام عمار:

في مياه ينأى المرء عن وطئها، غاص "فريد" لـ 15 عامًا، في بيارات الصرف بمحافظة كفرالشيخ، متحصنًا بأنبوب وُصل في الخارج بأسطوانة أكسجين تمده ببعض هواء نقي، بينما الجسد الأربعيني كله يبحث في الداخل عن عمل ينجزه مقابل جنيهات معدودة يوميًا.

احترف فريد زيدان -صاحب الـ41 عامًا- مهنته وبات خبيرًا بأمورها "قدر ساقني إلى مهنتي تلك لكني راض.. أكل العيش مُر بس أنا ربنا ساترها معايا.. وخبرتي في الموضوع الحمد لله كبيرة".

لحظة خروج فريد من بيارة الصرف الصحي

يعمل فريد فترة زمنية لا تتجاوز 5 أو 6 ساعات يوميًا "لا يمكنني تجاوز تلك الساعات مراعاة لجسدي حتى لا تطيله الأمراض، فطبيعة المياه التي أعمل بها قاسية جدًا". بينما لا تتجاوز المعدات التي يتحصن بها في عمله نظارة تغطي الوجه والأنف، وجهاز تنفس موصل بالفم، يتنفس منه الهواء بأنبوب وُصل خارج البيارة بأسطوانة أكسجين "ما أقدرش أشيل أنبوبة أكسجين وأنزل بيها.. المكان ضيق جدًا في غرف الصرف والبالوعات".

يتخذ فريد عددًا من إجراءات السلامة قبل نزوله في كل مرة للقيام بعمله، أهمها الانتظار لمدة محددة خارج البيارة بعد فتحها "أخطر وأول حاجة ممكن يصاب بيها العاملون داخل غرف الصرف هي الاختناق بالغازات المترسبة من الصرف.. لازم تهوية الغرفة جيدًا قبل البدء في صيانتها".

فريد يشرح مالمسه خلال الغطس في بيارة صرف صحي

يختتم فريد حديثه لمصراوي بـ"الحمد لله مستورة معايا فأنا رب أسرة مكونة من 5 أفراد وكفى محبة الناس وزملائي في العمل وربنا هو المعين وبييسر أمور البشر أنا راض بما قسمه الله لي والمهم نسعى على تربية أولادنا بالحلال".

فريد أثناء استعداده للنزول في بيارة صرف صحيلحظة غطس فريد في بيارة صرف صحيلحظة نزول فريد للبيارة لأداء عمله

إعلان

إعلان