تركي آل الشيخ ينعي حارس الملك سلمان القتيل: "كنت معي على الهاتف اليوم"

01:31 م الأحد 29 سبتمبر 2019
تركي آل الشيخ ينعي حارس الملك سلمان القتيل: "كنت معي على الهاتف اليوم"

تركي آل الشيخ

كتبت- رنا أسامة:

نعى رئيس هيئة الترفيه السعودية تركي آل الشيخ، الحارس الشخصي للملك سلمان الذي قُتِل برصاص أحد أصدقائه داخل منزل صديق له في مدينة جدة، قائلًا "الله يرحمك يا بطل".

وغرّد آل الشيخ على حسابه عبر تويتر، الأحد: "عشرة سنين لم أرى منك إلا كل خير وإخلاص.. كنت معي على الهاتف اليوم وتضحك وتتكلم عن الرياض.. رحمك الله رحمك الله يا أبو عبدالله.. الحمدالله على قضاءه وقدره.. غير مستوعب إني لن أراك بعد اليوم!".

كان الفغم في زيارة لصديق له يُدعى تركي بن عبدالعزيز السبتي، بمنزله بحي الشاطئ في جدة، مساء أمس السبت، ودخل عليهما صديق آخر يُدعى ممدوح بن مشعل آل علي، وأثناء الحديث تطور النقاش بين اللواء الفغم وآل علي، فخرج الأخير من المنزل، وعاد وبحوزته سلاح ناري وأطلق النار على الفغم، بحسب بيان المتحدث الإعلامي باسم شرطة مكة.

وأسفر الحادث عن إصابة اثنين من الموجودين في المنزل؛ هما شقيق صاحب المنزل، وأحد العاملين من الجنسية الفلبينية، و5 آخرين. فيما قُتِل الجاني على يد قوات الأمن.

ومن المُقرر تشييع جثمان الفغم بعد صلاة العشاء اليوم الأحد في الحرم المكي، فيما سيتم استقبال المُعزين يوميّ الثلاثاء والأربعاء بعد الخامسة عصرًا (بالتوقيت المحلي) في منزل عائلته بالرياض.

وعمل الفغم حارسًا شخصيًا للعاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز لمدة 10 أعوام، الأمر الذي دفع الملك سلمان لأن يختاره حارسًا شخصيًا له وذلك بسبب مهارته الاحترافية المتميزة، وسرعة بديهته، وحُسن تصرفه.

وأصدر الملك سلمان في منتصف عام 2017، أمرًا ملكيًا بترقية الفغم (ترقية استثنائية) إلى رُتبة لواء.

وحاز الفغم على لقب أفضل حارس شخصي في العالم من قِبل منظمة الأكاديمية العالمية في عام 2017. كما لقّبه السعوديون بـ "ظل الملوك" و"الحارس الأمين" و"الرجل المناسب في الوقت المناسب"، وفق تقارير محلية.

إعلان

إعلان