"روما تنزف أزرق".. قصة انتحار امرأة عشقت كرة القدم فحاكمتها إيران

11:17 م الأربعاء 11 سبتمبر 2019

القاهرة – مصراوي:

وقف لاعبو فريق استقلال طهران الإيراني، اليوم الأربعاء، دقيقة حدادا على روح مشجعتهم سحر خداياري التي أتوفيت بعدما أشعلت النار في نفسها، وذلك خوفا من إدانتها في قضية تُحاكم فيها بتهمة دخول ملعب كرة قدم.

تنكرت سحر في زي الرجال حتى تستطيع دخول ملعب فريقها استقلال طهران، وبالفل نجحت، لكن السلطات الإيرانية المتشددة التي تحظر دخول النساء إلى ملاعب كرة القدم، قدمتها إلى المحاكمة.

قررت الفتاة (29 عاما) الانتحار بإشعال النار في نفسها، وبالفعل توفيت رغم محاولات علاجها داخل مستشفى بالعاصمة طهران، وذلك الأسبوع الماضي.

وقال مستشفى "مطهري للحروق والطوارئ" في بيان، إن سحر كانت عانت من حروق من الدرجة الثالثة، وبقيت لأيام على أجهزة الإنعاش.

ونقلت وكالة "إرنا" الحكومية عن شقيقة سحر قولها في الأسبوع الماضي إن أختها تعان من اضطرابات عقلية.

أثارت قضيتها جدلا كبيرًا في وقت من المقرر أن يزور فيه وفد من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إيران من أجل بحث السماح للنساء بحضور مباريات كرة القدم.

ونقلت وكالة فرانس برس عن الاتحاد الدولي أن "وفد من فيفا سيكون في الموقع قريبا لتقييم التحضيرات التي ستسمح بدخول النساء للإستاد للمباراة القادمة في تصفيات كأس العالم في أكتوبر".

وتلعب إيران ضد كمبوديا في العاشر من أكتوبر المقبل في التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

"غضب كبير"

تسببت أزمة سحر أو "الفتاة الزرقاء" كما لقبت بسبب حبها لألوان فريق استقلال طهران، في غضب شعبي كبير، وأثارت تعاطفا من كبرى أندية كرة القدم حول العالم.

لا تزال صفحات فريق استقلال طهران على مواقع التواصل الاجتماعي تنشر صورا ورسائل تعاطف مع سحر، وكتب النادي يوم الإثنين على موقع تويتر "ارقدي في سلاك أيتها المشجعة. حاولت الانتحار أمام مكتب النائب العام يوم الإثنين من الأسبوع الماضي. ماتت هذا الصباح".

ومُنعت النساء في إيران من دخول ملاعب كرة القدم لمشاهدة مباريات الرجال منذ الثورة الإسلامية في عام 1979، على الرغم من السماح للأجنبيات بالدخول وبصعوبة أيضًا.

وفي بيان لمنظمة العفو الدولية قالت إن ما حدث لسحر أمر مفزع، وأشار فيليب لوثر المسئول بالمنظمة إلى أن "جريمتها" الوحيدة هي كونها امرأة في بلد يمنعها من حقوق كثيرة بينها مشاهدة كرة القدم.

رفضت إيران الانتقادات واعتبرت أنها بهدف سياسي، وتحدثت عن عدم الفهم الغربي للقوانين الإسلامية المطبقة في إيران.

من جانبه أعرب الاتحاد الدولي لكرة القدم عن تعازيه لأسرة وأصدقاء الشابة الراحلة، وطالبت السلطات الإيرانية بضمان حرية وأمن النساء المتورطات في معارك قانونية الهدف منها إنهاء الحظر المفروض على دخولهن الملاعب في إيران.

"روما زرقاء تضامنا"

حوّل نادي روما الإيطالي لونه الأحمر الشهير في شعار الفريق إلى اللون الأزرق، وذلك في تغريدة عبر حسابه بموقع تويتر، تضامنا مع سحر.

وكتب النادي "نادي روما دائما أحمر وأصفر، لكن اليوم قلوبنا تنزف أزرق من أجل سحر خداياري. لعبة كرة القدم الجميلة تعني الاتحاد لنا، وليس الانقسام. الآن حان الوقت للسماح للجميع في إيران بالاستمتاع بالمباريات سويًا. ارقدي في سلام #الفتاة_الزرقاء".

فيما تمنى لاعب مانشستر يونايتد والمنتخب الفرنسي بول بوجبا بأن تجد أسرة سحر القوة الكافية بعد المأساة. وكتب عبر حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي "القوة والدعوات لعائلة وأصدقاء الفتاة الزرقاء سحر خداياري".

أما نادي برشلونة الإسباني فعبّر عن الأسف بعد موت المشجعة الزرقاء. وكتب في تغريدة على تويتر "كرة القدم للجميع، الرجال والنساء، والجميع يجب أن يكونوا قادرين على الاستمتاع باللعبة الجميلة سويًا في ملاعب الكرة".

إعلان

إعلان

إعلان