بعد قضاء 19 شهرا خلف القضبان.. لولا دا سيلفا حر طليق

01:11 ص السبت 09 نوفمبر 2019
 بعد قضاء 19 شهرا خلف القضبان.. لولا دا سيلفا حر طليق

الرئيس البرازيلي الأسبق لويز إيناسيو لولا دا سيلفا

بوينس آيريس - (د ب أ):

تجمع أنصار الرئيس البرازيلي الأسبق لويز إيناسيو لولا دا سيلفا مساء الجمعة للترحيب به لدى مغادرته السجن بعد 19 شهرًا قضاها رهن الاحتجاز.

وكان القاضي دانيلو بيريرا جونيور قد أمر يوم الجمعة، بإطلاق سراح الزعيم اليساري بعدما قضت المحكمة الاتحادية العليا مساء الخميس، بأنه لا يمكن سجن أي شخص استنادا إلى الإدانة الجنائية وحدها إلا بعد استنفاد احتمالات الطعن على القرار.

وأشعل أنصار الرئيس لولا دا سيلفا (74 عاما) الألعاب النارية ورددوا هتافات التأييد عندما تحدث إليهم قائلا "لم أعتقد أنني سأكون هنا اليوم".

وتابع "لم أنساكم مطلقا.. أنتم تجسدون الديمقراطية".

ووصف الرئيس جاير بولسونارو بأنه "نخبوي" واتهم السلطات بأنهم "يجرمون تيار اليسار".

وهتفت الحشود "لولا حر.. لولا حر".

وكان محامو لولا قدموا عريضة تطالب بالإفراج عنه بعد قرار المحكمة الاتحادية العليا مساء الخميس.

يذكر أن لولا كان مسجونا في مدينة كوريتيبا الجنوبية حيث كان يقضى منذ عام 2018 حكمًا بالسجن بتهمة الفساد وغسيل الأموال فيما يتعلق بأعمال تجديد منزل كان يعتزم شراءه.

وكان قد تم تخفيض حكم السجن الصادر بحقه من 12 عاما إلى 8 أعوام و10 أشهر.

وستعيد هذه الخطوة السياسي ذو الشعبية "الكاريزمية" المؤثرة إلى دائرة الضوء في فترة من أحرج الفترات التي يشهدها المعترك السياسي البرازيلي.

ورغم أن القانون المحلي لا يزال يمنع لولا من الترشح للمناصب العامة بسبب إدانته، لكن عودته ستحفز اليسار لتوحيد صفوف المعارضة ضد الرئيس جاير بولسونارو.

إعلان

إعلان

إعلان