• من "سمك المالديف" إلى "ملك العواصف".. أعنف إعصارات ضربت العالم (صور)

    04:01 م الإثنين 17 سبتمبر 2018

    كتبت-رنا أسامة:

    رفع إقليم جواندونج الصيني ذو الكثافة السكانية العالية حالة تأهب قُصوى، بعد اجتياح الإعصار "مانكوت" جنوبي البلاد بسرعة رياح تتجاوز حاليًا 200 كيلومتر في الساعة، ما يجعله "أعنف إعصار مداري في العالم" يُسجّل هذا العام، بما يعادل الفئة الخامسة الأقوى في أعاصير المحيط الأطلسي.

    وأعلنت السلطات إصابة 111 شخصًا بجروح. وارتفعت الأمواج إلى 3.5 متر قاذفة بالأسماك إلى الشوارع، كما أغلقت معظم المتاجر والخدمات العامة، وألغيت أكثر من 800 رحلة جوية في مطار هونج كونج الدولي.

    وفي الفلبين، أوقع الإعصار الذي تصفه وسائل إعلام صينية بـ"ملك العواصف" 13 مفقودًا وما لا يقل عن 65 قتيلًا-بينهم رضيع وطفل صغير، سقط أغلبهم جراء انزلاقات أرضية نتيجة الأمطار الغزيرة.

    ومع ذلك فإن "مانكوت" ليس الإعصار الوحيد المُتوقع أن يُحدِث دمارًا هائلًا، فثمة عواصف أخرى ألحقت أضرارًا مادية وبشرية جسيمة. في التقرير التالي يستعرض مصراوي قائمة بأعنف الأعاصير التي ضربت الأرض هذا العام:

    فلورنس.. "عاصفة العمر"

    ارتفع عدد ضحايا إعصار "فلورنس" في ولايتي كارولينا الشمالية والجنوبية إلى 11 قتيلًا على الأقل، منذ اجتياحه الولايات المتحدة قبل أيام برياح بلغت سرعتها 155 كيلومترًا في الساعة، حسبما أعلنت السلطات المحلية.

    هطلت أمطار غزيرة جراء الإعصار على ولاية كارولاينا الشمالية عند الساعة 7:15 صباح الجمعة (11:15 بتوقيت جرينتش)، مصحوبًا برياح بلغت سرعتها 150 كيلومترًا في الساعة، حسبما أعلن المركز الوطني للأعاصير.

    وأُعِلنت حالة طوارئ وتأهب واسع النطاق في الولايات المتحدة لمواجهة الإعصار الذي يصفه خبراء الأرصاد بأنه "عاصفة العمر".

    وصدرت أوامر إخلاء -طوعًا أو قسرًا-لنحو 1,7 مليون شخص مقيمين في ولايات كارولينا الجنوبية والشمالية وفيرجينيا، وملايين آخرين يقيمون في أماكن عرضة لتهديدات الإعصار.

    تسبّب الإعصار في فيضانات خطيرة أدت إلى اقتلاع الأشجار وإشارات المرور، تدمير طرقات وانفجار محوّلات كهربائية، وحرمان قرابة مليون منزل من الكهرباء في ولاية كارولينا الشمالية، وفق وكالة مراسل وكالة فرانس برس.

    ورغم انخفاض حِدة "فلورنس" بعد وصوله اليابسة، إلا أنه ما زال يشكل تهديدًا بالغًا لأجزاء واسعة بسبب تحركه البطيء وكمية الأمطار القياسية المصاحبة له.

    جيبي.. "ابتلع اليابان"

    أحدث الإعصار "جيبي"، دمارا هائلا في اليابان، وأغرق أكثر من مليون منزل في ظلام تام بعد قطع أسلاك الكهرباء، وأدى لسقوط 11 قتيلًا وإصابة أكثر من 600 آخرين.

    ويُعد "جيبي"-الذي يعني بالكورية "ابتلاع"-أعنف إعصار يضرب الأرخبيل من ربع قرن. وهو الإعصار الحادي والعشرين في موسم الأعاصير في آسيا، وضرب اليابان بعد أمطار غزيرة وانهيارات أرضية وفيضانات وارتفاع قياسي في درجة الحرارة مما أودى بحياة المئات هذا الصيف.

    تسبّب في حريق ضخم التهم عشرات السيارات في اليابان، حاول عشرات من رجال الإطفاء السيطرة عليه بمشاركة سفينة للدفاع المدني.

    وتفحّمت عشرات السيارات متفحمة من جراء الحريق، بعد أن تكدست فوق بعضها البعض بسبب الرياح المصاحبة للإعصار التي بلغت سرعتها القصوى 216 كيلومترا في الساعة.

    وتشهد اليابان سنويًا العديد من الأعاصير خلال فصل الصيف، لكن "جيبي" تميز عن تلك الأعاصير بقوته الشديدة، التي لم يشهد الأرخبيل مثيلا لها منذ 25 عاما.

    لين.. " مرّ بسلام"

    في أغسطس الماضي، أغرق الإعصار "لين" ولاية هاواي الأمريكية بفيضانات وُصِفت بالكارثية وانهيارات أرضية، مصحوبًا برياح عنيفة بلغت سرعتها 201 كيلومترًا في الساعة، ما دفع المدارس والمكاتب إلى الإغلاق، حسبما أعلنت هيئة الأرصاد الأمريكية وقتذاك.

    وفي حين مرّ بسلام دون تسجيل إصابات أو وفيات، تسبّب "لين" في إغلاق عدد من الطرق ونصحت السلطات المواطنين بالبقاء في منازلهم، فضلًا عن إلغاء أكثر من 20 رحلة جوية.

    جاء ذلك بعد آخر عاصفة قوية ضربت هاواي منذ 3 عقود، عندما اجتاح الإعصار "اينيكى" جزيرة كاواي، مُتسببًا في سقوط 6 قتلى وأضرار بمليارات الدولارات.

    مكونو.. "سمكة المالديف"

    في مايو الماضي، صرب الإعصار مكونو اليمن وعُمان والسعودية، مصحوبًا بأمطار وسيول ورياح مثيرة للأتربة تجاوزت سرعتها القُصوى أكثر من 80 كيلومترًا في الساعة.

    يُعادل حجم الإعصار دائرة قطرها 2600 كيلومترًا، ومساحتها 5.3 مليون كيلومتر مربع، أي بقدر حجم السعودية مرتين ونصف تقريبًا.

    شاهد لقطات مرعبة لإعصار مكونو الذي يضرب اليمن وسلطنة عمان .... الإعصار حالياً من الدرجة الأولى، ومن المتوقع أن يتحول إلى الدرجة الثانية خلال 12 ساعة القادمة،...

    وتسبّب الإعصار- الذي يعود اسمه لنوع من السمك مُقترح من المالديف- في سقوط ما لا يقل عن 10 قتلى، بينهم فتاة عُمانية تبلغ من العمر 12 عامًا، وفُقِد ما لا يقل عن 40 آخرين، بينهم 3 في عُمان و7 بحارة هنود وسودانيين، بحسب بيانات رسمية.

    في عُمان، غمرت السيول الشوارع، فيما انتشرت سيارات الدفاع المدني متجهة للمناطق المنكوبة، في مدينة صلالة التي تُعد ثالث أكبر مدن السلطنة. وفي سُقطرى اليمنية، أُعلِنت الجزيرة "منكوبة" بعد أن غمر الإعصار قُراها بالمياه وأغرق قواربها، تاركًا معظم أهالي الجزيرة محرومين من وسائل النقل.

    إعلان

    إعلان

    إعلان