إعطاء شرعية للملء الثاني.. خبير تفاوض يحذر من حضور اجتماع رؤساء الدول الثلاث

03:23 م الأحد 01 أغسطس 2021
إعطاء شرعية للملء الثاني.. خبير تفاوض يحذر من حضور اجتماع رؤساء الدول الثلاث

سد النهضة

كتب- محمد نصار:

حذر الدكتور أحمد المفتي، خبير التفاوض الدولي، من قبول السودان لاجتماع رؤساء الدول الثلاث بشأن سد النهضة.

وقال مفتي، في منشور له، اليوم الأحد، إن حضور الاجتماع يعني إعطاء شرعية للملء الثاني لسد النهضة، أيا كان مقدار هذا الملء، ويجعله سابقة قانونية تتمسك بها إثيوبيا وكل دول حوض النيل.

وتوقع خبير التفاوض الدولي، أن تكتفي إثيوبيا بحضور ذلك الاجتماع من دون الوصول إلى أي اتفاق حيث إن مجرد الحضور يحقق لها كل أهدافها.

وتابع: لكي يكون الاجتماع مجديا لابد أن تلتزم إثيوبيا قبل انعقاده بوقف الملئ والتشييد إلى حين الوصول إلى اتفاق ملزم.

كان وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، وصل إلى القاهرة قادما من السودان،حيث عقد عدة لقاءات مع المسؤولين في حكومة الخرطوم، في إشارة لمبادرة جزائرية لحل أزمة سد النهضة بين الدول الثلاث.

ووصلت وزيرة خارجية دولة جنوب السودان، بياتريس واني، إلى القاهرة، الأسبوع الماضي، قادمة من تركيا، فى زيارة لمصر استغرقت عدة أيام، تبحث خلالها دعم علاقات التعاون الثنائي، إلى جانب استعراض آخر التطورات الخاصة بملف سد النهضة الإثيوبي.

والتقت وزيرة خارجية جنوب السودان، خلال زيارتها للقاهرة، عددا من كبار المسؤولين والشخصيات، خاصة في إطار اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين البلدين، لبحث دعم علاقات التعاون في جميع المجالات، وآخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، وجه رسالة جديدة إلى مصر والسودان بشأن الملء الثاني لسد النهضة، الذي أثار خلافا بين الدول الثلاث وصل إلى مجلس الأمن مطلع الشهر الجاري.

وقال آبي أحمد، في رسالته المنشورة باللغة العربية عبر حسابه في تويتر: "إلى أخواتي وإخواني في دول المصب: لقد تم الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي العظيم على نهر أبي (النيل الأزرق) في العشرين من شهر يوليو/ تموز، عام 2021".

وأضاف آبي أحمد أن إثيوبيا ملأت سدها أثناء موسم الأمطار "بحذر وبطريقة مفيدة لنقص الفيضان من دول المصب المباشرة، أود أن أطمئنكم مرة أخرى، بأن هذا الملء سوف لن يؤدي ضرر لأي من بلداننا".

وشدد الرئيس عبدالفتاح السيسي في آخر تصريحات له على أن مصر لن تقبل التفريط في حقوقها المائية تحت أي ظروف.

وأكد السيسي، على أن مصر لا تعارض تحقيق التنمية للشعب الإثيولي، ولكن لا يجب أن تكون هذه التنمية على حساب الشعب المصري بما يمثله نهر النيل من أهمية بالغة للمصريين.

ودعا السيسي، إلى أهمية صياغة اتفاق ملزم بين الأطراف الثلاثة بشأن السد، رافضا التصرفات الأحادية التي تسبب الضرر لمصر والسودان.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
868

إصابات اليوم

43

وفيات اليوم

711

متعافون اليوم

320207

إجمالي الإصابات

18058

إجمالي الوفيات

270193

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي