التنفيذ مصري.. رئيس تنزانيا يشهد وضع حجر أساس إنشاء مشروع سد روفيجي

11:58 ص السبت 27 يوليه 2019

كتب- القاهرة- مصراوي:

شهد الدكتور جون ماجوفولي، رئيس جمهورية تنزانيا الاتحادية، وعدد كبير من كبار المسئولين التنزانيين والدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة وسفير مصر بتنزانيا مراسم وضع حجر أساس مشروع سد لتوليد الطاقة الكهرومائية في حوض نهر روفيجي، والفائز بتنفيذه التحالف المصري لشركتي المقاولون العرب والسويدي الكتريك، بقيمة 2.9 مليار دولار.

وفي كلمته أشاد الرئيس التنزاني بالعلاقات بين مصر وتنزانيا وبجهود الرئيس عبدالفتاح السيسي، وما شهدته العلاقات مؤخرا من تطور كبير، معربا عن ثقته في إنجاز المشروع الذي يعد حلما للشعب التنزاني لتوفير الطاقة النظيفة، مشيرا إلى أن تنزانيا تفقد الأخشاب يوميا بمعدل 400 هكتار من أجل الحصول على الطاقة.

وأوضح أن مشروع السد يقام على 2% فقط من مساحة محمية سيلوس وأن هذا المشروع يسهم في الحفاظ على البيئة ويخلق فرص عمل للتنزانيين كما يضع تنزانيا على طريق التنمية من حيث إنشاء المصانع وقيام الأنشطة المختلفة التي تعتمد على الطاقة.

وفي كلمته نقل الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة تحيات الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى شقيقة الرئيس التنزاني ولجميع المسئولين، مشيرا إلى أن مشروع سد نهر روفيجى ييصبح علامة في التعاون بين البلدين في مجال الطاقة، وأن المشروع يلقى دعما كاملا من الرئيس السيسي، وهناك تعليمات بالمتابعة المستمرة له.

وأضاف وزير الكهرباء أن المشروع يسمح بتوليد طاقة مما يسهم في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، كما أن ذلك من شأنه تنفيذ مبادرة الطاقة المتجددة في أفريقيا.

وقال وزير الكهرباء، إن مصر تقف بجانب تنزانيا يدا بيد من خلال نقل التكنولوجيا والخبرة، وأن وزارة الكهرباء ستقدم 50 فرصة تدريب للأشقاء التنزانيين في مراكز تدريب الوزارة بمصر.

وأوضح المهندس محسن صلاح رئيس شركة المقاولون العرب، أن المشروع العملاق يأتي في إطار دعم و تقوية العلاقات المصرية التنزانية والتي باتت نموذجا فريدا في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي عاد بمصر إلى أحضان القارة الأفريقية.

وأضاف صلاح أن المشروع يتم تنفيذه بسواعد مصرية تنزانية بأعلى مستويات الجودة.

وأكد المهندس صلاح أن طاقة السد تصل إلى ٢١١٥ ميجا وات وسعة تخزينه تصل إلى 33 مليار متر مكعب بارتفاع ١٣٤ متر حيث يغطى مساحة ١٣٥٠ كم مربع بطول ١٠٠ كيلو متر وبإجمالي طرق طولها ٨٠ كم متر تم الانتهاء من 40 ٪ منها بشكل كامل، مشيراً إلى أن المشروع يتكون من 5 عناصر رئيسية تشمل جسم السد، والباور هاوس، ونفق تحويل مسار المياه، وأماكن توزيع الطاقة، والكوبري الدائم للربط بين جهتي المشروع بالإضافة إلى انشاء محجرين على جهتي المشروع وقرية صغيرة للعاملين بالمشروع .

وأضاف أن ذلك يتطلب استخدام 2.4 مليون م3 من الخرسانة المسلحة و 1.7مليون م3 Roller Compacted Concrete وبإجمالي ٦٧٥٠٠ طناً من حديد التسليح وإجمالي كمية حفر وردم تبلغ ٦.٥ مليون متر مكعب، وكمية موانع صخرية تقدر بـ ٣ مليون متر مكعب من الصخور.

وأكد رئيس المقاولون العرب أنه تم تنفيذ٢٠ ٪ من الكامبات السكنية المخططة للمشروع بما فيهم الكامب المؤقت، وتم الانتهاء من أعمال الرفع المساحي لكل مسطح المشروع، كما تم الإنتهاء من أعمال استكشاف طبقات التربة في مختلف أنحاء المشروع بأجمالي ٢٢٣ حفرة استكشاف وتم الانتهاء من تشييد الأماكن المؤقتة لمكاتب العاملين بالمشروع والانتهاء أيضاً من دراسة أماكن المحاجر وتم البدء في حفر نفق تحويل مسار المياه من ثلاث فتحات كما تم البدء في تشييد محطة خرسانة وكسارة للمواد المطلوبة لتوفير احتياجات المشروع.

جدير بالذكر أن المشروع يأتي في إطار خطط الحكومة التنزانية لإحداث نهضة تنموية في البلاد، حيث يعد المشروع من أهم وأكبر المشروعات القومية والتنموية في تنزانيا، في ضوء ما يتوقع أن يحققه من تنويع مصادر الطاقة في تنزانيا، ومعالجة مشكلات الطاقة هناك، هذا إلى جانب توفير الاحتياجات المائية اللازمة من خلال التحكم في تصرفات المياه طوال العام بما فيها فترات الفيضان.

تجدر الإشارة إلى أن المشروع من شأنه إنشاء سـد رئيسي خرساني لتخزين المياه اللازمة لتوليد الطاقة الكهرومائية من محطة الكهرباء، وكذا انشاء أربعة سدود أخرى لتخزين المياه ليصل إجمالي مخزونات المياه المتوقعة إلى 33 مليار متر مكعب.

إعلان

إعلان

إعلان