تهديد بالأسلحة.. التعليم تكشف تفاصيل ما حدث بلجان "شغب الثانوية"

01:27 م الأربعاء 19 يونيو 2019
تهديد بالأسلحة.. التعليم تكشف تفاصيل ما حدث بلجان "شغب الثانوية"

وزارة التربية والتعليم

كتبت- ياسمين محمد:

علقت مصادر مسؤولة بوزارة التربية والتعليم، على شكاوى بعض ملاحظي امتحانات الثانوية العامة، من تهديد الطلاب لهم للسماح بالغش، خاصة ببعض لجان الشغب بمحافظة كفر الشيخ.

وأكدت المصادر لمصراوي، أن وصول الطلاب لتهديد الملاحظين أحيانا بالأسلحة، سببه إحكام سيطرة الوزارة على هذه اللجان من خلال الإجراءات الصارمة التي اتخذتها هذا العام، مشيرة إلى أن التضييق على محاولات الغش الإلكتروني أو الجماعي جعل الطلاب يلجأون إلى التهديد بالأسلحة، أو عرض الأموال مقابل تسهيل الغش، وغير ذلك حسب طبيعة كل منطقة.

وكشفت المصادر أن الوزارة رصدت 9 لجان شغب خلال امتحانات الثانوية العامة، منذ بدايتها وحتى الآن، منها 3 لجان ظهرت هذا العام للمرة الأولى، ومقيد بها عدد من أبناء "الأكابر" كما يسمونهم، ومن هذه اللجان: لجنتا بيلا والحامول في محافظة كفر الشيخ، ولجنة البداري في محافظة أسيوط، ولجنتا عبد الحميد رضوان الابتدائية ودار السلام الإعدادية بمركز دار السلام في محافظة سوهاج، وإحدى لجان محافظة الأقصر.

ولفتت المصادر النظر إلى أن وزارة التربية والتعليم تواجه مجتمعًا كاملًا بخيره وشره، هناك من يلتزم بالقانون والأخلاق وهناك من يرى في المال والسلاح قوة تمكنهم من تملك كل ما يتمنون، مشيرة إلى أن لجان الشغب تظهر في مناطق لها طبيعة خاصة فمثلًا لجان مركز دار السلام بمحافظة سوهاج، الواقعة في منطقة أولاد طوق، من أشهر اللجان التي اشتهرت بمحاولات الغش على مدار السنوات، نظرًا لطبيعة المنطقة الريفية التي تحكمها العائلات ذات النفوذ، وينتشر السلاح في أيدي البعض منهم.

أما مركز البداري بمحافظة أسيوط، من أشهر المراكز المشهورة لجانه بالشغب، ويحاصر الأهالي اللجان مستخدمين مكبرات الصوت لإذاعة إجابات الأسئلة بعد نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشارت المصادر إلى أن الوزارة اتخذت إجراءات استثنائية لمواجهة الغش هذا العام، يكشف عنها جميعا عقب انتهاء الامتحانات.

وشددت المصادر على أنه لا تراجع أو تهاون عن عقوبة أي شخص يثبت تورطه في الغش الإلكتروني، أو الغش الجماعي، مشيرة إلى أن الوزارة حريصة على تطبيق العقوبة ليكونوا عبرة لغيرهم، وأن هذا العام سيشهد إلغاء الامتحان لعدد كبير من الطلاب الذين حاولوا الغش من بينهم أسماء "أولاد أكابر" يتخيلون أنهم فوق القانون.

واتخذت وزارة التربية والتعليم عدة إجراءات لمكافحة لجان الشغب منها: التأكد من عدم وجود تحويلات غير قانونية، تغيير رؤساء اللجان والمراقبين الأوائل بتلك اللجان بشكل دوري، تركيب كاميرات مراقبة بتلك اللجان لمتابعة الامتحانات، التأكد من سير الأمور وفقًا للإجراءات المنظمة لأعمال الامتحانات، اختيار رؤساء بعض لجان الشغب مركزيًا من قبل وزارة التربية والتعليم وليس لجان النظام والمراقبة، والتأكد من نزاهتهم وخبرتهم في إدارة الامتحانات.

ونسقت الوزارة مع وزارة الداخلية لزيادة عدد أفراد الأمن المنوطين بتأمين لجان الشغب مقارنة باللجان العادية، وتأمين المشاركين في أعمال الامتحانات من المعلمين، ومرافقتهم منذ وصولهم إلى اللجان وحتى انصرافهم.

وأشارت المصادر إلى أن الشروع في طبع، أو نشر، أو إذاعة، أو ترويج أسئلة الامتحانات، أو أجوبتها يُعرض للحبس مدة لا تقل عن سنة، وبغرامة لا تقل عن عشرة آلاف جنيه ولا تزيد على خمسين ألف جنيه، مع الحرمان من أداء الامتحان، كما أن التمكن من طبع، أو نشر، أو إذاعة، أو ترويج أسئلة الامتحانات، أو أجوبتها يُعرض للحبس مدة لا تقل عن سنتين، ولا تزيد على سبع سنوات، وبغرامة لا تقل عن مائة ألف جنيه ولا تزيد على مائتي ألف جنيه، مع الحرمان من أداء الامتحان طبقًا لأحكام القانون رقم (73) لسنة 2017، الصادر بشأن مكافحة الإخلال بالامتحانات.

وأكدت المصادر أنه لا فرق في العقوبة بين من يحاول الغش إلكترونيا أو بشكل تقليدي عن طريق الأوراق أو الغش عن طريق إحداث الشغب، مشيرا إلى أنه في كل الحالات يعرض الطالب لإلغاء امتحانه في الدورين الأول والثاني.

وانطلقت امتحانات الثانوية العامة للعام الدراسي الحالي 2018- 2019، اعتبارًا من السبت المقبل الموافق 8 يونيو 2019، وتستمر حتى 3 يوليو، ويتقدم لها نحو 659 ألف طالب وطالبة.

إعلان

إعلان

إعلان