• زيادة الموازنة.. ننشر توصيات دينية النواب للتعامل مع الجامعات الأزهرية

    04:42 م الأحد 24 مارس 2019
    زيادة الموازنة.. ننشر توصيات دينية النواب للتعامل مع الجامعات الأزهرية

    مجلس النواب

    كتبت- ميرا إبراهيم:

    أوصت لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب، جامعة الأزهر الشريف، بمعاملة طالبات المحافظات الحدودية ومنها محافظة الوادي الجديد، معاملة خاصة، في إجراءات تسكينهم بالمدينة الجامعية التابعة لجامعة الأزهر، واستثناءهم من المعايير المعمول بها بالجامعة.

    كما أوصت اللجنة، خلال اجتماع اللجنة، اليوم، برئاسة الدكتور أسامة العبد، رئيس اللجنة، لمناقشة طلب الإحاطة المقدم من النائب تامر عبد القادر، عضو البرلمان عن محافظة الوادى الجديد، بشأن معاناه طالبات الوادى الحديد بجامعة الازهر بالقاهرة، وكذلك تأخر االانتهاء من فرع الجامعة بمدينة الخارجة، بضرورة الإسراع في إنشاء فرع الجامعة بمدينة الخارجة بالوادي الجديد، واستثناءه من شرط المجلس الأعلى للجامعة، الذي يقضي بإنشاء فروع للجامعة بالعواصم فقط، حتى يتسنى نشر الفكر الوسطي بالمنطقة.

    وقال الدكتور يوسف عامر، نائب رئيس جامعة الأزهر لشئون التعليم والطلاب، إنه يوجد 37 ألف طالب وطالبة يسكنون المدن الحامعية بالأزهر، من بينهم 15 ألف بمدينة القاهرة، والجامعة ملتزمة بعدد من الضوابط والمعايير في تسكين الطلاب بالمدن الجامعية، منها الأعلى تقديرًا والأبعد مكانًا، مشيرًا إلى وجود نسبة للمناطق النائية والحالات المرضية.

    وأشار عامر، إلى أنه عقب حادث بئر العبد الإرهابي، صدر قرار من شيخ الأزهر لاستثناء طلاب شمال سيناء في معايير السكن، مضيفًا: "الفترة المقبلة ستشهد انفراجة، حيث يجري الانتهاء من صيانة مبنى أبوبكر الصديق، لتسكين الطالبات على الرغم من أنه موجود داخل مدينة الطلبة البنين، لتسكين البنات المغتربات، خاصة في الكليات العملية التي تتطلب حضور طوال اليوم".

    وأكد عامر، أن الجامعة سعت خلال الفترة الأخيرة إلى تقليل نسبة الاغتراب بشكل فعال، وأنه يتم منذ فترة دراسة إنشاء فروع لها في مناطق جديدة، سواء بنات أو بنين: "ولكن القضية الكبرى هي كيفية تحفيز أعضاء هيئة التدريس، للإقامة بتلك المناطق، وهو ما تسعى الجامعة لدراسته" مؤكدًا أن إنشاء فروع للجامعة بالمحافظات الحدودية واجب قومي وقضية أمن قومي، داعيًا النواب للتنسيق بين المحافظين والجامعة، لتوفير أماكن لفروع الجامعة وتوفير محفزات لأعضاء هيئة التدريس، لتشجيعهم للإقامة بتلك المحافظات.

    وأكد الدكتور أسامة العبد، أهمية الإسراع في إنقاذ طالبات الوادي الجديد، وكذلك الإسراع في إنشاء فرع الخارجة وفرع آخر بالداخلة، متسائلًا عن سبب انخفاض عدد الطلاب الساكنين بالمدينة بالقاهرة إلى 15 ألفًا بعدما كان 22 ألفًا من 4 سنوات.

    كما شدد على ضرورة فتح فروع للجامعة، بالوادي الجديد، قائلًا إنه كان في زيارة بالوادي الجديد، وفوجئ بطالبة في 2 ابتدائي ترفض السلام باليد عليه، مشيرًا إلى ضرورة نشر وسطية الدين الإسلامي عبر فروع جامعة الأزهر.

    وعقب نائب رئيس الجامعة، بأن سبب تراجع عدد الطلاب الساكنين، هو صيانة عدد من المباني التي تعرضت للتدمير خلال فترة الإخوان.

    وأيد اللواء شكري الجندي، وكيل لجنة الشئون الدينية، طلبات تسكين طالبات الوادي الجديد، وكذلك إنشاء فرع الجامعة بمدينة الخارجة، مؤكدًا ضرورة تشجيع الطلاب بالمحافظات الحدودية على التعليم.

    وأوضح الجندي: "ليس معنى ذلك أن جامعة الأزهر ليس لها دور، وإنما لها دورًا بارزًا يجب أن نشكرها عليه، بمختلف المحافظات" مشيرًا إلى أن المدينة الجامعية بالأزهر تقوم بدور قوي في توفير سكن للطلاب، تحت إشراف قيادات الأزهر الشريف بدءًا من فضيلة شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب وجميع قيادات جامعة الأزهر، وأيده في ذلك النائب طاهر أبوزيد، وزير الرياضة الأسبق وعضو اللجنة، مشيدًا بدور الجامعة في دورها التنويري، وداعيًا لسرعة الانتهاء من صيانة المباني المتهالكة لاستيعاب كل الطلاب.

    وأوصت اللجنة في اجتماعها الثاني، بزيادة جودة الخدمات بالمدينة الجامعية بالأزهر، واعتماد زيادة بالموازنة الجديدة، لتحسين جودة الخدمات المقدمة بها، وذلك عقب مناقشة طلب الإحاطة المقدم من النائب محمد فؤاد، بشأن سوء حالة الخدمات المقدمة بالمدن الجامعية بالأزهر، وما تردد بشأن تسمم عدد من الطلاب وانقطاع المياه.

    وعقب نائب رئيس الجامعة: "فيما يتعلق بجودة الخدمات، فقد يكون هناك فعلًا تقصير، أما موضوع المياه، فهو أمر يتعلق بالحي وشركة المياه، أما فيما يتعلق بحالات التسمم، فلا يوجد حالات تسمم تم تسجيلها بالمستشفيات، من طلاب بالمدينة بسبب الأكل".

    إعلان

    إعلان

    إعلان