• بالصور.. لقاءات الرئيس السيسي في اليوم الأخير للمؤتمر الاقتصادي

    12:59 م الأحد 15 مارس 2015

    شرم الشيخ - سامي مجدي وإبراهيم عياد:

    عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي سلسلة من اللقاءات اليوم على هامش أعمال اليوم الثالث والأخير لمؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري، حيث استقبل سيادته صباح اليوم جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين. كما استقبل سيادته الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة.

    وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن السيد الرئيس رحب بجلالة الملك وحرصه على حضور المؤتمر، مشيداً بالعلاقات القوية والمتميزة التي تجمع بين البلدين والشعبين في العديد من المجالات، وما تشهده تلك العلاقات من تطور سريع ونمو متواصل، معرباً عن تقدير مصر، قيادة وحكومة وشعباً لملك البحرين لمواقفه الداعمة لمصر. ومن جانبه، وجه ملك البحرين التهنئة للسيد الرئيس على نجاح المؤتمر، مشيداً بالنتائج التي أسفرت عنه وما أبرزه من تضامن المجتمع الدولي مع مصر وثقته في قدرة قيادتها على مواصلة عملية التنمية الشاملة واجتياز كافة العقبات بنجاح. وقد تناول اللقاء سبل دفع وتعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، بالإضافة إلى استعراض مجمل التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، وتعزيز العمل العربي المشترك.

    وأضاف السفير علاء يوسف أن وزير الخارجية الإماراتي أشاد بالتميز الذي شهدته فعاليات المؤتمر، والنتائج الإيجابية التي تمخضت عنه، ولاسيما استعادة ثقة مجتمع الأعمال العربي والدولي في الاقتصاد المصري وإبرام العديد من الاتفاقات الواعدة على هامش أعماله. كما ذكر الوزير الإماراتي أن المؤتمر مثل فرصة سانحة للتعريف بالإصلاحات الاقتصادية التي شرعت الحكومة المصرية في تطبيقها خلال الفترة الأخيرة لدفع عجلة التنمية ورفع مستوع معيشة المواطن المصري، فضلا عن عرض الفرص الاستثمارية المتاحة في العديد من القطاعات. وأكد الوزير الإماراتي دعم بلاده الكامل لعملية التنمية الشاملة الجارية في مصر ومساندة جهودها من أجل تحقيق التقدم والرخاء للشعب المصري.

    ومن جانبه، وجه الرئيس الشكر لدولة الإمارات على المساهمة الفعالة فى تنظيم المؤتمر وكذا مواقفها الداعمة لمصر سياسياً واقتصادياً، والتي تمثل بالإضافة إلى المواقف السعودية والكويتية، إنعكاساً لما يجب أن تكون عليه العلاقات العربية - العربية من تكامل وتعاون وتنسيق مستمر من أجل تحقيق التضامن العربي المنشود، وبما يعزز الأمن القومي العربي.

    كما أشاد الرئيس بالموقف الإماراتي الداعم بقوة لعملية التنمية الشاملة الجارية في مصر من خلال تنفيذ مشروعات فى العديد من المجالات، مثمناً المواقف الداعمة والمساندة التى أبدتها دولة الإمارات العربية المتحدة.

    وواصل الرئيس عبد الفتاح السيسي لقاءاته الثنائية على هامش أعمال اليوم الثالث لمؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري، حيث التقى سيادته صباح اليوم بحسن شيخ محمود رئيس جمهورية الصومال، وإكليل ظنين رئيس جمهورية جزر القمر المتحدة، وإجناثيو ميلام تانج نائب رئيس جمهورية غينيا الاستوائية.

    وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس الصومالي أعرب عن إمتنانه لمواقف مصر الداعمة والمساندة للشعب الصومالي، سواء من خلال مشاركتها الفعالة والنشطة في جهود التسوية السياسية على الصعيدين الإقليمي والدولي، أو من خلال برامج الدعم الفني التي يتم تقديمها من خلال الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية. من جانبه، رحب السيد الرئيس بالرئيس الصومالي، معرباً عن أطيب التمنيات للصومال الشقيق بمواصلة مسيرتها نحو تحقيق الأمن والاستقرار والسلام، ومؤكداً على التزام مصر بالاستمرار فى تقديم الدعم للصومال فى المجالات المختلفة، ولاسيما التعليمية والدينية والطبية، بالإضافة إلى توفير برامج تدريب للكوادر الحكومية وبناء مؤسسات الدولة الصومالية.

    وذكر السفير علاء يوسف أن الرئيس بحث مع إكليل ظنين رئيس جمهورية جزر القمر المتحدة سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث اتفاق الرئيسان على أهمية العمل على دفع هذه العلاقات فى المجالات المختلفة، لاسيما فى مجالىّ الطاقة والتنمية البشرية، بالإضافة إلى زيادة المنح الدراسية المقدمة لأبناء جزر القمر للدراسة بالجامعات المصرية وتعزيز الدور الذى تضطلع به مؤسسة الأزهر الشريف فى التعريف بصحيح الدين الاسلامى ووقاية الشباب القمرى من التوجهات المتطرفة.

    وقد أعرب رئيس جزر القمرعن تقديره للدعم الذى تقدمه مصر ووقوفها إلى جانب بلاده فى دفع عملية التنمية.

    وأوضح السفير علاء يوسف أن نائب رئيس جمهورية غينيا الاستوائية نقل رسالة من الرئيس ''تيودورو أوبيانج'' أعرب خلالها عن تهنئته بتنظيم المؤتمر الاقتصادى، مشيراً إلى أن بلاده تتضامن بشكل كامل مع جهود الحكومة المصرية في تحقيق الأمن والاستقرار، ومؤكداً على ثقته التامة في نجاح القيادة المصرية بتجاوز كل العقبات واستكمال مسيرة التنمية بنجاح.

    وأكد نائب رئيس غينيا الاستوائية حرص بلاده على تعزيز العلاقات مع مصر فى كل المجالات.

    ومن جانبه، طلب الرئيس من نائب رئيس غينيا الاستوائية نقل تحياته وتقديره إلى الرئيس ''أوبيانج''، مشيراً إلى تميز العلاقات التي تربط بين مصر وغينيا الاستوائية، مشيداً بما حققته من نجاح فى مسيرة التقدم الاقتصادي، ومعرباً عن تمنياته لها بمزيد من الأمن والاستقرار والتقدم.

    إعلان

    إعلان

    إعلان