الحكومة تستعد لتحديد مصير أسعار البنزين وسط توقعات بتثبيتها

06:28 م الخميس 01 أكتوبر 2020
الحكومة تستعد لتحديد مصير أسعار البنزين وسط توقعات بتثبيتها

أسعار البنزين

كتب- مصطفى عيد:

تستعد لجنة تسعير المنتجات البترولية للاجتماع خلال الأيام القليلة المقبلة لتحديد مصير أسعار المنتجات البترولية لفترة 3 أشهر جديدة، وسط توقعات بتثبيتها.

وتوقعت منى بدير كبيرة المحللين ببنك استثمار برايم، أن تثبت لجنة تسعير الوقود أسعار البنزين والسولار، بينما رجحت أن يتم خفض أسعار الغاز الطبيعي للمصانع.

واتفق مدحت يوسف نائب هيئة البترول الأسبق، ومحمد أبوباشا نائب رئيس قسم البحوث ببنك استثمار هيرميس، مع منى بدير على التوقع بتثبيت أسعار البنزين والسولار.

وقال مدحت يوسف، لـ"مصراوي"، إنه لا يوجد تغيير في الأساسيات التي اتخذت اللجنة بناءً عليها قرارها خلال اجتماعها الأخير في يوليو بتثبيت الأسعار، وبالتالي من المتوقع خروج نفس القرار في الاجتماع المقبل.

وأضاف يوسف أن أسعار المنتجات البترولية ارتفعت بعض الشيء خلال الربع الثالث من 2020 مقارنة بالربع الثاني من نفس العام رغم تذبذب أسعار البترول الخام، ولكن في المقابل شهدت أسعار صرف الدولار مقابل الجنيه انخفاضًا بسيطًا خلال نفس الفترة.

وبحسب بيانات شبكة بلومبرج، تراوحت أسعار خام النفط برنت خلال الشهور الثلاثة الأخيرة، التي بناءً عليها تتخذ اللجنة قرارها، في أغلب الفترة بين 40 و45 دولارًا للبرميل.

وتراوح متوسط سعر بيع الدولار في البنوك خلال فترة الربع الثالث من 2020، بين 15.75 جنيه و16.15 جنيه، بحسب بيانات البنك المركزي، وهو تقريبًا نفس المستوى الذي شهده متوسط سعر البيع خلال الربع السابق عليه عدا بعض الأيام التي زاد فيها السعر على 16.20 جنيه.

وقالت منى بدير، لمصراوي، إنه لا يزال هناك فارق كبير بين متوسط أسعار برميل البترول في الفترة الأخيرة ومتوسط السعر في موازنة العام المالي الحالي والبالغ 61 دولارا، وهو ما يعطي للحكومة مساحة لخفض أسعار الوقود.

وأضافت أنه في المقابل يتمثل الاتجاه العام للحكومة في المحافظة على أي مصدر للإيرادات خلال الفترة الحالية في ظل استمرار التأثر بتداعيات أزمة فيروس كورونا.

وأشارت إلى أن هذا الاتجاه نفسه ساهم في القرار الأخير للجنة بخفض أسعار لتر البنزين 25 قرشًا فقط في أبريل الماضي رغم التراجع الحاد في أسعار البترول وقتها، وأيضًا تثبيت الأسعار في يوليو رغم وجود مساحة للخفض.

وتابعت: "حتى لو حدث تخفيض سيكون صغيرًا ربما 25 قرشًا للتر.. ولكن على الأغلب ستحافظ الحكومة على نفس الأسعار".

وكانت لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية أعلنت في يوليو الماضي تثبيت أسعار البنزين والسولار، وبلغ السعر 6.25 جنيه للتر البنزين 80، و7.50 جنيه للتر البنزين 92، و8.50 جنيه للتر البنزين 95، و6.75 جنيه للتر السولار.

وبحسب البيان الذي صدر عن اللجنة، جاءت توصياتها بتثبيت الأسعار خلال يوليو في ضوء الأوضاع الاستثنائية التي يمر بها العالم نتيجة التداعيات السلبية لجائحة كورونا على النشاط الاقتصادي العالمي، وأسواق البترول والطاقة خاصة خلال الفترة أبريل/ يونيو 2020.

وأشارت وقتها إلى حدوث تذبذبات حادة في الأسعار العالمية للبترول وتوقف شبه كامل للنشاط الاقتصادي للعديد من دول العالم فى ظل حالة عدم اليقين التي سادت تلك الفترة، وفقا للبيان.

وكشف استطلاع أجرته رويترز، أمس الأربعاء، عن أن أسعار النفط ستظل قرب مستوياتها الحالية هذا العام إذ تهدد زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بإبطاء وتيرة تعافي الطلب وتتصدى لتخفيضات الإنتاج التي ينفذها كبار المنتجين.

وتوقع مسح، شمل 40 من المحللين والخبراء، أن يسجل متوسط سعر خام برنت 42.48 دولار للبرميل في 2020 مقارنة مع متوسط 42.54 دولار للبرميل هذا العام حتى الآن، وتوقعات في الشهر الماضي بمتوسط سعر 42.75 دولار للبرميل، وفقا للوكالة.

ومن المتوقع أن يسجل متوسط سعر خام برنت 50.41 دولار للبرميل في 2021، بحسب الوكالة.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 113742

    عدد المصابين

  • 102103

    عدد المتعافين

  • 6573

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 58928190

    عدد المصابين

  • 40723134

    عدد المتعافين

  • 1392567

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي