• "ابني وقع في بلاعة".. تفاصيل آخر ليلة في حياة الطفل "ياسين" بالطالبية

    11:16 م الأحد 25 أغسطس 2019
    "ابني وقع في بلاعة".. تفاصيل آخر ليلة في حياة الطفل "ياسين" بالطالبية

    البلاعة

    كتب - محمد شعبان:

    مساء الأحد ارتدى الطفل ياسين هاني ملابسه فرحا بموافقة والدته على اصطحابه للعب مع أصدقائه بنادي الطالبية غربي محافظة الجيزة ومشاهدة إحدى المباريات لكنها كانت رحلته الأخيرة، لم يدر بمأساة ستكتب المشهد الختامي في حياته.

    حالة من السعادة والفرحة غمرت قلب صاحب الست سنوات لدى مشاهدته المباراة التنافسية بين ناديه وغريمه الشرقية للدخان، انتزع اللاعبون آهات الحضور بينما يطير الطفل فرحا بتلك الأمسية.

    مع انتهاء اليوم الرياضي، اصطحبت الام فلذة كبدها في طريق العودة إلى المنزل، خرجا من البوابة المطلة على شارع الهرم، أمتار قليلة تفصلهما عن مكان استقلال وسيلة المواصلات حتى وقعت الفاجعة.

    ترك الابن يد أمه، لم يتوقف عن المرح حتى اختل توازنه وسقط داخل بالوعة صرف صحي بدون غطاء -لطالما سجلت ضحايا من الكبار والصغار- لتطلق الأم صرخات دوت المكان فتجمع المارة ومسؤولي النادي "إلحقوني ابني وقع في البلاعة".

    هرع الأهالي بحثا عن غطاسين بمحطة صرف صحي بالقرب من مكان الواقعة لكن دون جدوى، فجاء البديل الاتصال بشرطة النجدة التي أخطرت بدورها غرفة عمليات الإدارة العامة للحماية المدنية تحت إشراف اللواء هشام صادق.

    خارت قوى الأم المغلوبة على أمرها "ابني راح مني" كلمات الأم خلعت قلوب الحضور الذين سالت الدموع من أعينهم حزنا على "الملاك البرئ" بينما عكف بعضهم على قراءة آيات من الذكر الحكيم ورفع أكف الضراعة للسماء مناجين الله عز وجل بأن ينجي فلذة كبدها.

    دفع اللواء هاني سعيد مدير الحماية المدنية بالجيزة، بفريق من الإنقاذ النهري برئاسة المقدم محمد الشحات، ونفذ الغطاسون عملية بحث وتمشيط امتدت من الطالبية وصولا إلى محطة فيصل حيث عثر على الطفل وتم انتشاله ونقله إلى أقرب مستشفى.

    حاول الأطباء إنقاذ الطفل بتقديم الإسعافات الأولية بقسم الاستقبال لكن روحه افترقت عن جسده الهزيل، لفظ أنفاسه الأخيرة لتتلقى الأم صاعقة أفقدتها النطق لحظات محاولة استيعاب الأمر.

    ثورة دعاء اجتاحت صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" خاصة المعنية بأخبار منطقتي فيصل والعمرانية -محل الحادث- حزنا على الطفل ياسين ليصف شاهد عيان المشهد "أمه كانت منهارة وحالتها تقطع القلب".
    69388448_2308417326138113_1995176028850356224_n

    إعلان

    إعلان

    إعلان