• مسئول الكشافة في قضية "كنيسة حلوان" يروي لحظات الموت أمام باب مارمينا

    02:48 م الإثنين 11 مارس 2019

    كتب- صابر المحلاوي:

    قال الشاهد جورج جرجس مرقص، أمام محكمة جنايات القاهرة، اليوم الاثنين، في محاكمة 11 متهمًا في القضية المعروفة إعلامياً بـ"كنيسة مارمينا بحلوان"، إنه بعد الخروج من القداس في تمام العاشرة والنصف صباحًا، بعض المتواجدين بدأوا يغادروا، وكوني مسئول الكشافة في الكنيسة فكنت متواجد، وفجأة سمعت أصوات إطلاق النيران، وهرعت لمدخل الكنيسة قمت بإدخال المتواجدين إلى الطابق الأعلى.

    وتابع الشاهد، أنه شاهد الأمين رضا غارقا في دمائه، و3 سيدات آخرين متواجدين على الأرض، والأمين محمد يحاول إطلاق النيران تجاهه حتى أصيب بطلق ناري، وبجوار باب الكنيسة سقط عم وجيد، وحين قمت بنقله للجلوس على الكرسي اعتقدت أنه مصابًا، ولكنه توفى، وعم عماد عبد الشهيد كان داخل الكنيسة وتوفت شقيقته صفاء بجوار الباب، في هذه اللحظة حضر الإرهابي، وأطلق خزينة كاملة في باب الكنيسة.

    وأضاف الشاهد، أن العمل الإرهابي استغرق ما يقرب من ربع ساعة، وحين استمعت لإطلاق النيران توجهت إلى باب الكنيسة من الداخل.

    تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد سعيد الشربيني، وعضوية المستشارين وجدي عبد المنعم، والدكتور علي عمارة، بسكرتارية أحمد مصطفى، ووليد رشاد ومحمد الجمل.

    وكانت نيابة أمن الدولة العليا قد اصدرت قراراً بإحالة 11 متهمًا للمحاكمة الجنائية في الواقعة المعروفة إعلاميًا بـ"أحداث كنيسة مارمينا العجايبي والبابا كيرلس السادس بحلوان"، لاتهامهم بتأسيس وتولي قيادة والانضمام لجماعة تكفيرية، وتمويل عناصرها، وقتل 9 مسيحيين وفرد شرطة، والشروع في قتل آخرين، ومقاومة رجال الشرطة بالقوة والعنف.

    كما نسبت النيابة اتهامات بصنع وحيازة عبوة مفرقعة والشروع في استعمالها بما يعرض حياة الناس وأموالهم للخطر، والسعي لدى جماعة داعش خارج البلاد بهدف الإعداد لارتكاب جرائم إرهابية بمصر، والالتحاق بصفوف تلك الجماعة خارج البلاد، واستخدام مواقع على شبكة الإنترنت لتبادل الرسائل والتكليفات لتنفيذ عمليات إرهابية، وحيازة أسلحة نارية وذخائر بقصد استخدامها في ارتكاب جرائم إرهابية.

    فيما أسفرت عنه تحريات قطاع الأمن الوطني من تأسيس المتهم إبراهيم إسماعيل مصطفى خلية إرهابية تعتنق أفكار تنظيم داعش الإرهابي القائمة على تكفير الحاكم ووجوب الخروج عليه وتكفير رجال القضاء والقوات المسلحة والشرطة واستباحة دمائهم ودماء المسيحيين ودور عبادتهم واستحلال أموالهم وممتلكاتهم، وضمه 5 آخرين لتلك الخلية وتلقيه تمويلا من آخرين.

    وكان النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، أمر بإحالة 11 متهمًا للمحاكمة الجنائية في الواقعة المعروفة إعلاميًا بـ"أحداث كنيسة مارمينا العجايبي والبابا كيرلس السادس بحلوان"، لاتهامهم بتأسيس وتولي قيادة والانضمام لجماعة تكفيرية، وتمويل عناصرها، وقتل 9 مسيحيين وفرد شرطة، والشروع في قتل آخرين، ومقاومة رجال الشرطة بالقوة والعنف.

    إعلان

    إعلان

    إعلان