قيمةٌ من هجْرة النّبي: شهامة العرب قبل الإسلام

07:00 م الجمعة 14 سبتمبر 2018
قيمةٌ من هجْرة النّبي: شهامة العرب قبل الإسلام

قيمةٌ من هجْرة النّبي: شهامة العرب قبل الإسلام

كتب- محمد قادوس:

تزامناً مع بدء العام الهجري الجديد، والحديث حول دروس النبي- صلى الله عليه وسلم- وأصحابه "رضي الله عنهم" المستفادة من الهجرة النبوية المشرفة، قال مجمع البحوث الإسلامية إن الشهامة من القيم المهمة في عند العرب قبل الإسلام وبعده؛ حيث أبرزت لنا حوادث الهجرة شهامة عثمان بن أبي طلحة رضي الله عنه قبل إسلامه مع السيدة أم سلمة رضي الله عنها.

وأضاف المجمع، عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك": عن أم سلمة رضي الله عنها: خرجتُ أريد زوجي بالمدينة، وما معي أحد من خلق الله. قالت: فقلتُ: أتبلَّغ بمن لقيتُ حتى أقدَم على زوجي. حتى إذا كنتُ بالتنعيم لقيتُ عثمان بن طلحة بن أبي طلحة أخا بني عبد الدار، فقال لي: إلى أين يا بنت أبي أمية؟ قالت: فقلتُ: أريد زوجي بالمدينة. قال: أَوَمَا معكِ أحد؟ قالت: فقلتُ: لا والله إلاَّ الله وبُنَيَّ هذا. قال: والله ما لك مِن مترك. فأخذ بخطام البعير فانطلق معي يهوي بي، فوالله ما صحبت رجلاً من العرب قطُّ، أرى أنه كان أكرم منه كان إذا بلغ المنزل أناخ بي، ثم استأْخَر عنِّي، حتى إذا نزلتُ استأخر ببعيري، فحطَّ عنه، ثم قيَّده في الشجرة، ثم تنحَّى وقال: اركبي. فإذا ركبتُ واستويتُ على بعيري؛ أتى فأخذ بخطامه فقاده حتى ينزل بي، فلم يزل يصنع ذلك بي حتى أقدمني المدينة.

إعلان

إعلان

إعلان