• الاستخدام الخاطيء لواقي الشمس قد يصيب بهذا المرض الخطير

    07:50 م الأحد 16 سبتمبر 2018
     الاستخدام الخاطيء لواقي الشمس قد يصيب بهذا المرض الخطير

    الاستخدام الخاطيء لواقي الشمس قد يصيب بهذا المرض ا

    كتب- هشام عواض:

    كشفت دراسة أن الأستراليين أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد مما كان يُعتقد في السابق، وأظهرت الاستنتاجات الأولية للدراسة أن على السكان استخدام الواقي الشمسي على مدار اليوم، وليس فقط عند التعرض لأشعة الشمس الحارقة.

    وأظهرت الدراسة التي أجرتها الجامعة الوطنية الأسترالية والمعهد الوطني لبحوث المياه والغلاف الجوي بنيوزيلندا، أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية المرتفعة يتسبب في أضرار خطيرة ليس فقط على البشرة، ولكن يمتد تأثيرها أيضاً إلى الحمض النووي، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

    ويُنصح بوضع الواقي الشمسي عندما يصل مؤشر الأشعة فوق البنفسجية إلى 3 أو أكثر. ويتم احتساب المؤشر من قبل وكالات الصحة الدولية التي تقيس الحد الأقصى لشدة إشعاع الشمس، والتي عادة ما تكون في أعلى مستوياتها بين الـ 10 صباحاً والـ 3 بعد الظهر.

    وقاست النتائج متوسط ناتج الأشعة فوق البنفسجية طوال يوم كامل فاجأت الباحثين، الذين أجروا قياسات على الأشعة فوق البنفسجية في مناخين مختلفين بشكل كبير في جنوب نيوزلندا وأستراليا.

    ووجد الفريق أن مدنًا مثل ملبورن، شهدت انخفاضًا طفيفًا يومين في السنة، حيث لم يكن هناك ما يكفي من الأشعة فوق البنفسجية، يمكن أن تتسبب بحروق الشمس، وكلما ذهبوا إلى الشمال، أصبحت الأرقام مقلقة بشكل أكبر.

    وكشفت الدراسة أيضاً أن أصحاب البشرة الأوروبية، يحتاجون بين 45 دقيقة وساعة، للتعرض لحروق الشمس، وحتى أقل من ذلك لاتلاف الحمض النووي.

    وأصحاب البشرة الناعمة للغاية، فيمكن أن تحدث هذه الحروق في غضون 30 دقيقة من التعرض لأشعة الشمس، بما في ذلك في منتصف فصل الشتاء.

    ويعتقد كثيرون أنهم في مأمن من الخطر في الأجواء الباردة، لكن الوجه واليدين، معرضان للخطر، حتى لو كانت درجة الحرارة منخفضة في الخارج، لذلك من الضروري الامتناع عن التعرض لأشعة الشمس وقتًا طويلاً، واستخدام الواقي المناسب على مدار العالم.

    إعلان

    إعلان

    إعلان